الاربعـاء 23 جمـادى الثانى 1435 هـ 23 ابريل 2014 العدد 12930 الصفحة الرئيسية







 
إياد أبو شقرا
مقالات سابقة للكاتب    
باتريك سيل.. كما عرفته
اعتذار مزدوج للسير سايكس والمسيو جورج - بيكو
لبنان: مهمة البحث عن رئيس
أوباما وإردوغان في دائرة الضوء
اللبنانيون... آخر من يعلم!
سوريا: ثلاث سنوات من الثورة.. وسنتان من الخذلان
ماذا يريد السيد الرئيس؟
روسيا وأميركا اليوم.. وقبل 11 سنة
لبنان: رئيس يتمتع بدعم «أكثريات ثلاث»
ألم يحِن الوقت بعد لكي نقتنع بوجود مؤامرة؟
إبحث في مقالات الكتاب
 
أين أصبح مفهوم «الرّدع» يا سيدي الرئيس؟

اعتدنا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية على مفهوم «الرّدع» الذي تبلوَر مع بداية «الحرب الباردة»، وشمل «الردع النووي» بكل تفاصيله ودقائقه. وكان «الردع النووي»، وبصورة أدقّ «توازن الرعب» والقدرة على الإفناء المتبادل بعد استيعاب الضربة الأولى، عنصرا مهما الذي أثمر عدة نتائج، أهمها:

1- تسهيل حصول معظم دول أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية استقلالها، بفعل ثورات على دول «الاستعمار القديم» مدعومة من قبل الاتحاد السوفياتي والكتلة الشرقية.

2- وراثة الولايات المتحدة تركات «الاستعمار القديم»، ولا سيما، بريطانيا وفرنسا، اعتبارا من عقد الخمسينات من القرن الماضي.

3- ترسّخ «الثنائية القطبية» الأميركية – السوفياتية، أمام انتشار ظاهرتي الحروب بالواسطة والانقلابات العسكرية على امتداد العالم.

منطق «الردّع» كان في ذهن القادة الأميركيين والسوفيات والأوروبيين الذين جنحوا إلى التدخل العسكري عندما كانوا يشعرون أن مصالحهم المباشرة غدت مهدّدة. وكان الطرف الآخر يدرك أن عليه أن يتقبّل الربح أو الخسارة بالنقاط في هذه المنطقة أو تلك، من منطلق التفاهم الضمني على أن لكل قطب «ملعبه» الحميم أو الخاص المحظور الاقتراب منه أو التلاعب به، مقابل السماح بالتنافس والمناوشة في «ملاعب» أخرى أقل حصرية.

ومنذ الخمسينات شهدنا أمثلة عديدة للتدخّلات.. بشتى الأشكال والأحجام والأوجه، في كوريا وإيران والمجر وتشيكوسلوفاكيا السابقة وكوبا والهند الصينية والشرق الأوسط وعدة دول في أميركا اللاتينية وأفريقيا.

حروب وانقلابات وإنزالات وغزوات عسكرية بهدف إسقاط قيادات محافظة أو إصلاحية أو راديكالية كانت سمة لمرحلة طويلة من علاقات التنافس القطبي. حتى برامج الأحزاب الديمقراطية في أوروبا – حيث أخطر «مسارح المواجهة» أثناء الحرب الباردة بين الشرق والغرب – كان موضوع التسلح النووي جزءا هاما في البرامج الانتخابية للأحزاب اليمينية واليسارية والليبرالية في أوروبا الغربية. ولقد اشتهر وصف «أطول إعلان انتحار في التاريخ» الذي أطلقه السياسي البريطاني جيرالد كوفمان على البرنامج الانتخابي لحزب العمال البريطاني عام 1983، تحت قيادة زعيمه اليساري مايكل فوت، عندما تضمّن إصرار الحزب على نزع بريطانيا السلاح النووي أحاديا – أي من دون اشتراط نزع سلاح مقابل في الكتلة الشرقية – وبالنتيجة أدى إلى حرمان الحزب من السلطة حتى عام 1997.

«الرّدع» إذن مبدأ مهمّ جدا في العلاقات بين الدول. ثم إنه تصرّف واقعي عقلاني، بصرف النظر عما إذا كان أخلاقيا أم لا. فعالم السياسة يقوم على المصلحة، ولا بد أيضا من الحصافة التي تقدّر الظروف وتحدّد قيمة التنازل هنا وفوائد التشدّد هناك. ولعل من أهم صفات الزعيم الناجح هو أن يعرف متى يُهادن ومتى يهدّد، وفي وجه أي خصم يتشدّد أو يعتدل.

وعبر فترة الصراع المديد بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي.. شهد العالم سلسلة من التحدّيات المتبادلة بين العملاقين. إذ فرض السوفيات إرادتهم في قمع انتفاضة المجر أمام عجز واشنطن عام 1956. وردّ الرئيس الأميركي جون كنيدي عام 1962 بانتصار على الزعيم السوفياتي نيكيتا خروتشوف عندما فرض حصارا بحريا في كوبا إبّان أزمة تزويدها بالصواريخ السوفياتية (ردا على نشر صواريخ أميركية في تركيا) فاضطر خروتشوف لتجرّع النكسة. واستعادت موسكو المبادرة في قمع «ربيع براغ» في تشيكوسلوفاكيا السابقة عام 1968. ثم تداخلت الانتصارات والنكسات في مواجهات العملاقين اعتبارا من 1979 في إيران وأفغانستان الصراع العربي الإسرائيلي. وعلى الرغم من انتصار الرئيس الأميركي المعتدل جيمي كارتر في رعاية «اتفاق كامب ديفيد»، جاءت ردّات فعله ضعيفة إبان أزمة الرهائن الأميركيين في طهران ما أسهم في هزيمته الانتخابية أمام «صقور» الجمهوريين بقيادة رونالد ريغان في نوفمبر (تشرين الثاني) 1980. ومن بعد، إبان عهد ريغان، واجه الزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف الابتزاز الاستراتيجي الأميركي باعتدال مفرط وتنازلات استرضائية.. فأثار سخط خصومه المحليين من اليسار واليمين مما عجّل بانهيار الاتحاد السوفياتي.

اليوم يكتفي الرئيس الأميركي باراك أوباما، الذي يقول إنه انتخب مرتين على أساس برنامج رفض الحروب وإنهائها، بالتهديدات والاستنكارات والعقوبات الاقتصادية في المواجهة الاستراتيجية المتجددة مع روسيا جديدة تحكمها قيادة قومية طموحة ومتشددة.

أوباما وأركان إدارته يفتحون «مزاد» الخطوات والخطوات المُضادة بالإعلان سلفا عن أنه لا رغبة لواشنطن بخوض حرب، وفي هذا – كما يظهر على الأرض – طمأنة للخصم بل وتشجيع له على إطلاق يده في التصعيد كما يحلو له.

أوباما فعل هذا في سوريا أمام الدعم العلني المباشر بالرجال والسلاح الذي يلقاه نظام بشار الأسد من إيران وروسيا، وفي أعقاب سلسلة من التهديدات و«الخطوط الحمراء» التي تساقطت كأوراق الخريف.. وكان مضمون هذه السلبية واضحا تماما للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إذ أدى إلى إنعاش آمال موسكو باستعادة مناطق نفوذها التقليدية في جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق. وبالفعل كان أول الغيث ضم شبه جزيرة القرم.

أين سيقف طموح بوتين الذي يغذّيه الضيق القومي لـ«خسارة» موسكو الحرب الباردة.. الآن؟

الكثير يعتمد على ردّات فعل اللاعب المقابل، أي أوباما. وحتى الآن ركّزت واشنطن على التلويح بالعقوبات الاقتصادية والعزلة الدولية وعدد من الإجراءات التي أقنعت نفسها بأنها ستضايق الروس إلى حد التخلّي عن ثقتهم المتجدّدة بقدراتهم. وأضافت إليها بالأمس تذكيرا رسميا بأن «موسكو تدرك جيدا أن ميزان القوى بين البلدين في صالح الولايات المتحدة التي بمقدورها فعل الكثير».

ربما. والأرجح أن الولايات المتحدة بعدما خرجت إلى حد ما من أزمتها الاقتصادية الطاحنة – وهنا الفضل يعود حقا إلى سياسات أوباما الداخلية – باتت في وضع أفضل للتعامل مع الخارج. غير أن الكثير يعتمد على اقتناع الإدارة الحالية في البيت الأبيض بالأسس التي ينبغي أن تبنى عليها سياسة خارجية واقعية إزاء قوى منافسة مستعدة لاعتماد ابتزاز «شفير الهاوية».

تصرفات موسكو وطهران تجاوزت الآن التهديدات اللفظية.. وخلقت واقعا على الأرض.

> > >

التعليــقــــات
ياسمين عزيز، «فرنسا ميتروبولتان»، 23/04/2014
إن لم تتصرف أمريكا حالياً وتردع قوى ومحور الشر وخاصة في سوريا فإنها ستدفع ثمن باهظ من مصالحها وقيمها التي
قد تُداس من قبل هؤلاء

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال   علــق على هذا الموضوع
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام