السبـت 22 ربيـع الاول 1434 هـ 2 فبراير 2013 العدد 12485 الصفحة الرئيسية







 
عبد الرحمن الراشد
مقالات سابقة للكاتب    
انهيار مصر.. فكرة مروعة!
دور إسرائيل في سوريا!
كيري وكيف يرى سوريا؟
«فبركات» إعلام إيران عن «الإخوان»
«أربح الحرب إذا دمرت دمشق»
أوباما الجديد: يحارب أم يهادن؟
القنصل الذي صار زعيم مسلحين!
استخدام «القاعدة» في سوريا
المالكي ومحاصرة كردستان والأنبار
مهازل: تبرع الصين وقوات العربي
إبحث في مقالات الكتاب
 
لماذا باع الخطيب المعارضة؟

فاجأنا زعيم المعارضة السورية الجديد، الشيخ معاذ الخطيب، بإعلانه فشل الثورة السورية. لم يخاطب مواطنيه وثواره مباشرة بل استخدم صفحته على «فيس بوك»، وكتب قائلا، «أعلن أنني مستعد للجلوس مباشرة مع ممثلين عن النظام السوري في القاهرة أو تونس أو إسطنبول». لو ركب سيارته وذهب بنفسه إلى دمشق كان أهون من أن يبلغ عشرين مليون سوري برسالة شخصية على «فيس بوك» أنه قرر إنهاء ثورتهم ومساومة الأسد مقابل إطلاق سراح المساجين وبضعة جوازات سفر! الخطيب شق المعارضة وألحق ضررا بالغا بجهد عشرات الآلاف الذين يضحون بحياتهم من أجل مستقبل جديد من دون الأسد ونظامه الفاشي.

في سنوات الدم في لبنان واجه الرئيس السوري بشار الأسد عقبة كبيرة خلال شروعه في اغتيال خصومه. قامت ضده جبهة واسعة من القوى والشخصيات، التي تسمت بتيار 14 آذار. كانت استراتيجيته تفكيكها بنشر إشاعات ضدها أو ضد بعضها، مدعيا أنه على صلة جيدة بهذا الطرف أو ذاك داخل التيار من أجل شقه بعد أن أصبحت القوى تمثل تيارا واسعا من سنة ومسيحيين ودروز وغيرهم، بالتحالف مع السعودية وفرنسا. ونجحت الجبهة في دعوة الأمم المتحدة لإقامة محكمة خاصة ضده ورفاقه للتحقيق في تورطه في اغتيال أكثر من عشرين شخصية قيادية في لبنان. لم يفلح الأسد في تخويفها ولا تفكيكها.

نحن الآن نشهد نفس الأسلوب في تعامله مع المعارضة السورية حيث بدأ يرسل إشارات ورسائل كاذبة بأنه مستعد للتفاوض والتنازل. واستخدم لهذا الغرض وسطاء أوروبيين وروسا واعدا الجميع بتنازلات مع قادة المعارضة.

هذا كله متوقع من الأسد لكن أن يكتب الخطيب على «فيس بوك» أنه مستعد للجلوس مباشرة مع ممثلين عن النظام السوري للحوار والثمن «إطلاق 160 ألف معتقل من السجون السورية.. وتمديد أو تجديد جوازات السفر للسوريين الموجودين في الخارج لمدة سنتين على الأقل»!

وهو طرح مماثل لمعارض مزعوم اسمه هيثم مناع، محسوب على نظام الأسد وإيران، تحدث قبلها بيوم عن حوار مماثل!

هل الخطيب يجهل أن مبادرة كهذه ستحقق أمرا واحدا هو تفكيك المعارضة السورية؟ ألا يعي أنها ستصيب بالذعر ملايين السوريين الذين هجروا من بيوتهم وقراهم وتحملوا الأذى في انتظار إسقاط النظام؟

وما قيمة عرض الخطيب؟ فإطلاق سراح المسجونين يعني شيئا واحدا؛ أن النظام سيفتح باب السجون ليخرجوا لكنه سيلاحقهم ويضطهدهم في أحيائهم وبيوتهم؟ أيضا ما قيمة تجديد جوازات السفر للسوريين في الخارج، فهؤلاء أصلا على القائمة السوداء مصنفين أعداء للنظام والأكيد أنه لن يرجع أحد منهم إلى بلاده طواعية إلا بموت الأسد أو سقوط نظامه.

لا يصلح الحوار اليوم مع أسد ميت، حتى أمه وأخته ومعظم رفاقه ورجال أعماله هربوا من سوريا وتركوه، لأنهم يعلمون أن نظامه ساقط لا محالة، ومطار العاصمة صار معظم الوقت مغلقا بسبب هجمات الثوار واضطرت قواته لحفر خنادق حوله مدركة أن المعارك الحاسمة تقترب من العاصمة.

على الخطيب أن يدرك أن التفاوض مع الأسد تأخر طويلا، ومهما أعطاه من تنازلات فإن ثمنها صار بخسا، لن يقبل ملايين السوريين التنازل عن دم أهلهم إلا بإسقاط النظام ومطاردته. ربما يستطيع أن يفر من القصر إلى روسيا أو إيران حيث سيصعب على الثوار ملاحقته إلى هناك. على الخطيب والعالم الذي يتفرج إما أن يدعم المعارضة لإكمال مهمتها أو ألا يدعمها ولا يتدخل في شؤونها، وهي ستقضي عليه ولو بعد عام أو اثنين.

alrashed@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
كاظم مصطفى، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
باع معاذ الخطيب المعارضة مكرها بعد أن باعته أوروبا وأمريكا ووقفت متخاذلة وصامته وشاهدة على الجرائم البشعة
لنظام الأسد، شجعوا المعارضة على الثورة ثم لم يرسلوا أي سلاح ومعدات دفاعية، وللطرف الباغي جسرا جويا وبحريا
من الأسلحة والعتاد من روسيا وإيران، لم يكن بوسع معاذ تحمل مسؤولية قتل ما تبقى من السوريين وعلى مرئى ومسمع
العالم أجمع فأراد أن يحقن دماء من تبقى من الشعب.
yousef dajani، «المانيا»، 02/02/2013
أقول أن الأنهزاميين كثيرون والمزبزبين الي هؤلاء والي هؤلاء أيضا كثيرون والذين ليس مبادئ كثر
وضعاف النفوس أكثر وهذا واحدا منهم الذي يريد بيع المعارضة والجيش الحر والملايين المهجرين والسجناء
وحرية سوريا بفقاعة ستأخذه الي مزبلة التاريخ ؟ الذين أنتخبوه يسقطوا عنه الرئاسة ويقولوا له أذهب عند
بشار ونظامه وحاورهم لأعطائك حق اللجوء السياسي في بلدك .. الحقيقة أن الله كشفه بما أراد به المحاورة
مع قتلة الشعب الأن قبل أن تتحرر سوريا ويكون له موقعا من الرئاسة فهو ما زال تحت الأمتحان والتجربة
كمواطن والأشرف منه من يحمل السلاح ويقاتل وروحه في كفه .. أن مستقبل الحكم في سوريا هو للجيش
الحر وقادتة ومن يجلس في الفنادق ويبيع الكلام سينكشف يوما ما كما أنكشف الخطيب .. فماذا ينتظر المجلس
الوطني السوري على سحب الثقة من الخطيب ويقولوا له باي باي ليس لك مكان بيننا ؟!
د.علوي عمربن فريد، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
اذا صح هذا الكلام وهوما فسره الخطيب بتفسيرات اخرى مغايرة بالقول:انه لا يقصد التفاوض مع النظام
مباشرة !!وحتى هذا التفسير لن يقبله الشعب السوري الذي ضحى بأكثر من 60الف شهيد من ابنائه مقابل
التخلص من نظام الأسد،ولكن اذا صح وثبت ماقاله الخطيب فإنه قد أصاب الثورة السورية في مقتل ،ومعنى
ذلك ان الثورة السورية ادخلت قسرآ في عنق الزجاجة لإجبارها على التفاوض والجلوس مع النظام حسب
طلب الكبار لمصلحة اسرائيل وبحل سياسي والشواهد الأخيرة تؤكد ذلك
محمد الغامدي، «المملكة العربية السعودية»، 02/02/2013
شكراً أخ عبدالرحمن..لكن أعتقد أن مبادرة الشيخ الخطيب فيها كثير من الواقعية.. فهو الأن يعرض للنظام
باب الحوار مقابل شروط معروف ان النظام لن يقبل بها... لأن النظام لا يريد أعطاء أي أنتصار سياسي أو
أعتراف بالثورة ومن يمثلها فمجرد أن النظام يقبل بأن يتحاور مع الخطيب وجبهة المعارضة السورية فذلك
يسقط حكومة بشار مع علمنا المسبق بأن جبهة المعارضة أصبحت لها أعتراف خارجي بتمثيل السوريين بل
البعض جعلها المرجع الوحيد للسوريين.... وعلى قول المثل اللي يده في الموية مش زي اللي يدة في النار
وتقبلوا تحياتي
فاطمة، «قطر»، 02/02/2013
المشكلة ليس في الخطيب بل في أركان المعارضة الذي لم تقنع الغرب بحتمية سقوط الأسد وانها لم تستطيع
أخذ المساعدة من الغرب فحالة الأرباك عند المعارضة هو نقطة ضعف دخل من خلالها النظام ليس الخطيب
هو المسؤول بل كل المعارضة
قاسيون دمشق، «الامارت العربية المتحدة»، 02/02/2013
الحقيقة التي يجب أن يعلمها العرب والغرب أن الشعب السوري قدم أكثر مما يستطيع تقديمه أي شعب آخر
ولم يسمع سوى الوعود والكلام المعسول بينما حلفاء النظام ايران وروسيا والأولى تحديداً تمدانه بكل أسباب
البقاء مادياً ومعنوياً وعلى كل المستويات والخطوة التالية هي وقوع سوريا بشكل نهائي بيد ايران وذلك ليس
بسبب موقف الخطيب ولكن بسبب تخاذل العرب وعدم ادراكهم لحجم الخطر الايراني عليهم وقريبا سيصبح
الايرانيون هم اسياد المنطقة بلا منازع ولن يفصلهم عنها سوى امتلاك سلاح نووي لابتزاز العرب وليس
اسرائيل بكل تأكيد .
عبدالقادر راشد الرويعى، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
يبدو أن الخطيب تنقصه الخبره السياسيه أو انه تعرض الى غسيل دماغ وفى النهايه ارجو الا تكون مهله من
مهل الدم لنظام الاسد القاتل (عبدالقادر الرويعى البحرين)
موسى كمال، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
ما قاله معاذ الخطيب ينم على قلة الخبرة السياسية له، فهو إمام مسجد وداعية معتدل وليس له باع في
السياسية وقد كان لافروف محق لأول مرة في قوله عن السيد معاذ الخطيب ليس له خبرة سياسية؟ عند
دعوته للحوار مع موسكو حينها رفض معاذ الخطيب ذلك؟ المفروض أن يكون رد معاذ الخطيب عن تلبيته
من الجانب الروسي للحوار معها قبول ذلك؟ وعرض متطلبات الثورة ومتطلبات وآمال الشعب السوري في
التخلص من هذه العصابة الطائفية المجرمة عبر الإنتقال السلمي للسطلة وإنهاء حالة القتل والإبادة الجماعية
التي يتعرض لها شعب أعزل فلا ضير من التعاون مع موسكو إن تحقق هذا الهدف عبر الطرق السلمية، على
الرغم من معرفتنا أن موسكو قد تضلل قد يفشل الحوار معها بخصوص ذلك ولكن نكون قد سحبنا البساط من
تحت أرجلها؟ فلماذا اليوم يدعو رئيس الإتلاف السوري المعارض للحوار مع العصابة الإجرامية والشعب
السوري يعرف مسبقا وجميعه أن هذه العصابة تدعو للحوار من أجل الحوار ولا يمكن مطلقاً أن تتنازل عن
السلطة وهي تضلل وتخادع وتغدر وهذه صفاتها ولن ترحل هذه العصابة إلا بالقوة او بقرار من مجلس الأمن
تحت الفصل السابع
عبدالله عبادى، «الولايات المتحدة الامريكية»، 02/02/2013
لا شك ان تصريح السيد الخطيب شكل صدمه للشعب السورى بل انه شكل ايضا صدمه لكل الذين يتابعون
مسيرة الثوره لانه لن يحل مشكلة الشعب السورى مع قاتله بل ان هذا يعطى الاسد الفرصه ان يقضى على
الثوره ولن تقوم لها قائمه بعد ذالك اما الجوازات فهى ثمن بخس وقد يجعل منها ( مصيده ) لكل من يثق
بوعوده وهل يعود الخطيب لو سلم له جوازه ؟؟ ان هذا التصريح يدل الى اى مدى وصل ( الاحتقان )
والمعاناه لدى السيد الخطيب ومع تقديرنا لكل ذلك كان الاولى ان يطرح الموضوع على شركائه فى
المسؤوليه لقد علقت احدى صحف النظام على التصريح ( انه بداية التفكك لمن اطلقت عليهم ( الارهابيين )
ان السيد الخطيب بحاجه الى الراحه !!!!
المهندس علي الرماحي، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
التراجع عن الثورة انتحاااااااااااااااار جماعي واباه حافظ الاسد سبق وان اتفق مع ثوار حماه وحلب في
الثمانينيات ووعدهم باشراكهم بالحكم وعفو عام عن كل من تورط بالاحداث وبعد انتهاء الثورة صفاهم
جميعا ولاحق من هرب للخارج وقتله حتى في الدول الاوربية هذا النظام لايثق به اطلاقا ووقف اطلاق النار
لايعني وقف القتل فان تمكن سوف يقتل ليس كل من حارب بل كل من تظاهر عن طريق مخابراته واجهزته
الامنية ولا يمكن لاحد عندئذ ان يعرف عدد القتلى كماهو الوضع الان كل شي موثق وسيكون استعباد حقيقي
لكل الشعب السوري الثائر فشلال الدم سيكون اكثر واشنع وابشع ان تمكن النظام وسيقتل مئات الالاف ان لم
يكن ملايين فالتنحي شرط غير قابل للمساومة او النقاش فهذه التضحيات الكبيرة لن تذهب هدرا وستنتصر
الثورة باذن الله رغم التخاذل العالمي
محمد الكبع، «قطر»، 02/02/2013
اذا كان العالم كله ضد الثورة السورية فبتأكيد أن المعارضة في الخارج يصيبها الأحباط لأنهم بينهم ولو أنهم
كانوا على الاراضي المحررة لكانوا أقوى .لأن حماسة الثوار وشجاعتهم تكسبهم الثبات ولا شك أن
الضغطات في الخارج قوية. ولن ترضى القوة المتسلطة أن تدعم المعارضة حتى تكون لهم عصى الطاعة
على الأرض. وأرى أن الشيخ معاذ الخطيب قد أصابه خذلان المجتمع الدولي .
شىخى، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
أنا أستغربت عندما رفض دعوة الروس الأخيرة... السياسي يحاور و يفاوض لتحقيق أهدافه
نذير اسماعيل شيخ سيدا، «النرويج»، 02/02/2013
سياسة الخطيب تتلخص في انقاذ ما يمكن انقاذه من ماء وجه المعارضة اللبرالية فالثورة في مأزق كبير
وفشلت في ان تحتفظ باسم ثورة شعب مضظهد بعد ان تم اختطاف الثورة واسرها لدى الجماعات المتطرفة
التي تغني كلٌ على هواها فالثورة قد جرجت عن مسارها السلمي والشعبي وقد تحولت الى حرب أهلية واثنية
ومذهبية وفيئوية وبلطجية وكل يريد ان ينفذ اجندة أكثرها من وراء الحدود لاتخدم مصلحة سوريا وسعبها
وصراع لاتحمد عقباها. المأساة الأكبر هو عدم امكانية الرجوع الى الوراء وعدم امكانية توحيد اطراف
وفروع المعارضة اضافة الى الظروف الخارجية والدولية فالشعب السوري يدفع فاتورة ثورات الربيع العربي
وما ألت اليها تلك الثورات من سرقتها وسلفنتها وأخونتها وهو ما يخشاه الأكثرية الصامتة واللبرالية.
ناصر الماضي - فلسطيني في قبرص، «قبرص»، 02/02/2013
انطلقت الاحتجاجات في درعا فقابلها النظام بالعنف مما اجبر المحتجين نحو التسليح لحماية الاهالي
واستمرت الثورة السورية بايجابيتها وسلبيتها حيث تزايد المسلحون وتزايد الساسيون في الداخل والخارج
وتبارزوا وتناكفوا فاستغل النظام ثغرات الثوار فادخل بينهم قيادين هذا يجر وهذا يعر غرض النظام النشازي
هو اجهاض الثورة وكان واجبا على ثوار سوريا تشكيل قيادة مؤقتة على الارض السورية تختار من بين
اعضائها رئيسا حازما له كاريزمة القيادة بدوره يشكل حكومة مؤقتة قوية توحد الفصائل المقاتلة تحت امرة
وزير دفاع حازم صارم وتوحد الاطراف السياسية بجبهة واحدة وكل منحرف عن نهج هذه القياده سواء كان
مسلحا او سياسيا بالداخل او الخارج يقدم لمحاكم هذه الحكومة، وبعد التحرير يمكن تشكل لجنة لاعداد
الدستور بموجبه يتم بناء مؤسسات الدولة على اسس ديمقراطية، وهذا السرد هو اجابة سؤال الاستاذ عبد
الرحمن الراشد.
راوي الشامي، «كندا»، 02/02/2013
رحمة الله عليك ياشيخ الشام والأموي عبد الحكيم المنيّر العالم المجاهد( هكذا كان يلقب بالشيخ المجاهد )
ورئيس دار الفتوى العامة بدمشق و لأنه شيخ وعالم ومجاهد في سبيل الله لهذا كان يتقدم صفوف الثوار من
الميدان إلى الغوطة و كل مكان بسلاحه الحق والعنفوان مع كبر وتقدم سنه للدفاع عن سوريا الكرامة ضد
الباطل المحتل الغاصب القديم .. كم حريٌّ بنا أن نرى الآن أمثاله من الشيوخ المجاهدين يتقدمون صفوف
الثوار للدفاع عن سوريا العزة والكرامة ضد الباطل الوحش والمحتل الأسدهم الجديد ..!! إنا لله وإنا إليه
راجعون وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة لنا إلا بالله العلي العظيم
نازك آزاد، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
قبول الخطيب الحوار مع عصابة الإجرام فسرتها العصابة أنها إستسلام ؟ وهذا الإستسلام له شروطه لدى
العصابة آلا وهو تكملة الجريمة الكبرى التي ترتكب بحق سوريا وشعبها ولن يسلم أحد منها ولا حتى معاذ
الخطيب نفسه ؟ فسيصفى تصفية على أيدي هذه العصابة كما صفت الكثير ممن غررت بهم وقبلوا التعامل
معها وبعدها حدث الغدر وحدثت التصفيات ؟ على ما يبدو أن معاذ الخطيب حتى الآن لم يفهم هذه العصابة
الطائفية الإجرامية على حقيقتها وعلى حقيقة ما تهدف إليه ؟ الطفل الصغير في سوريا أصبح يدرك الحقيقة
وللأسف رجال الدين وحتى بعض المعارضين مازالوا - كالضباع تصدق أذنها وتكذب أعينها - وتفسير هذا
المثل الحقيقي هو أنه كيف يتم إصطياد الضبع من وكره في الجبل : حيث يعمل الصيادون على الاقتراب من
وكر الضبع او الضبعة ويرددون هذا الكلام : لبادي لبادي أم معمير هون وإلا ما هي هون؟ ويجبوا ويقولون
أم معيمر بالجبل؟ فتصدق الضبعة أقوالهم هذه وهم يقتربون منها حتى لجمها والقبض عليها ووضعها في
القفص ؟ وهذا أصل المثل ؟ فهي صدقت أذنها وكذبت أعينها فتم إصطيادوها ولجمها ووضعها داخل القفص ؟
وهذا ما يجب على الشعب السوري والمعارضة الحذر كل الحذر منه
Firas Al Mannaa، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
عندما ناخذ بالاعتبار ما يحصل مع اهلنا في سوريا من قتل وتدمير وتهجير وتجويع بالتالي شخص لديه
مسؤولية كبيرة كمعاذ الخطيب وهي قيادة الثورة, اي حل بالنسبة له مطروح كي ينهي هذه المأساة .... ما
قدمه المجلس الوطني للثورة لمدة عامين خطابات فارغة لم تقدم للثورة اي شيء فقط نرفض ونرفض ونريد,
نحنا الان نحتاج حلا جذريا في سوريا مهما كان ثمنه.
مــبـــارك صـــالــح، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
منذ بداية مايسمى بالمجلس الوطني السوري على غرار المجلس الوطني الليبي وشتان بين الأثنان، المعارضة
السورية ولدت ميتة لأن لايوجد واحد من المعارضة يعيش داخل سوريا ويشعر بمايشعر به الثوار ويعاني
كما يعاني الثوار ، هو الجيش الحر الوحيد الذي يجب أن يهتف الشعب السوري بأسمه ومبايعته لقيادته لأن
هؤلاء المتخاذلين هم ليسوا في الخنادق بل في فنادق الخمس نجوم لايمكن أن يشعرون بمرارة الثورة ، لأنهم
فقط يبحثون عن الأضواء والإعلام والشهرة تبا ً لهم من معارضة فاشلة ، إن تصرف السيد معاذ الخطيب
كشف القناع عن الوجوه المزيفة وخيرا ً فعل معاذ الخطيب فالآن الشعب السوري عرف من هو الذي سيقوده
حتى النهاية ، هو الجيش الحر بإذن الله .
ابوهيما، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
مازلنا نحن السوريين نشعر بعدم وجود قيادة فعالة
- نعم هناك شخصيات معارضة من هنا و هناك
لا نعلم عن معظمها الكثير و لم تمتحن بشكل جدي-
اللهم رحمتك نرجو فاغفر لنا و ابعث فينا من يخافك
يا رب العالمين
الليبرالي السوري، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
لعلي أختلف معك أستاذ عبدالرحمن ومع أكثر
الإخوة المعلقين. ما فعله الأستاذ معاذ الخطيب هو
السياسة بعينها، ضربة معلم، بعد ان تخلى العالم
عن الثوار وسلم قيادة الأزمة لروسيا، فإن قبل
النظام التفاوض يكون قد اعترف ضمناً بالثوار
والائتلاف ممثلهم والذي كان ينكر حتى وجودهم
حتى اللحظة، وإن لم يقبل يكن قد أحرج المجتمع
الدولي ممثلاً بروسيا التي سبق ودعت المعارضة
للحوار. ان قبول التفاوض لا يعني وقف الثورة بل
سياسة المرحلة تقتضيه. وإن إطلاق سراح 160 ألف
معتقل إن تم لهو إنجاز عظيم يحسب للثورة
والائتلاف ويفرّح 160ألف عائلة سورية في ظروف
أصبح النصر العسكري فيها صعباً بعد تنكر
وتخلي العالم كله.
Nora Alali، «المملكة العربية السعودية»، 02/02/2013
نحن معك يا أستاذ أحمد و انما الحرب خدعة و كان حري بك أن تضع النظام في قفص الاتهام و المسائلة الاخلاقية الدولية
بعرضك للحوار والمطالبة بمئة وستين الف سوري بمعتقلات النظام جميعنا يعرف أن النظام ليس أهلا للتفاوض ولن يقبل
بهذا الامر لذلك كانت صيحات أستاذنا هي بمثابة ايقاع النظام بفخ عدم قدرته على المساومة وأنه متحجر واحادي التفكير
وفضحه امام الراي العام للدول الداعمة له واحراجها, لقد كان واعيا و ظهر بأنه يهتم بأمر الانسان السوري سواء في
المعتقلات او في الخارج فنحن معك طالما رأيناك على طريق الصواب و الحق.
أبو الياس، «تايوان»، 02/02/2013
بيقلك المتل إذا ما بدك تجوز بنتك غلي مهرها.. الخطيب طلب الإفراج عن ال 160 ألف معتقل وإعطاء جوازات سفر
للسوريين في الخارج يلي النظام عم يرفض إعاطئون جواز سفر, هل برأيكم النظام مستعد يفرج عن ال 160 ألف - هاد
إذا ما كان متخلص منهون أو من نصون؟ الخطيب قال بشكل صريح لا لبقاء الأسد - وانتو يلي عم بتعلكوا بس يرحلكم
شي أخ أو ولد بسجون النظام رح بتبوسو الأرض ليطلع - فما بالكم ب 160 ألف؟
محمد، «اندونسيا»، 02/02/2013
ليس من الحكمة و لا المراس السياسي التعنت
أمام معضلات الأزمات... معاذ الخطيب بقراره
الجرئ يحاول رمي الكرة الى ملعب الروس
بشكل واضح... هو يعرف تماماً العدو أو
بالأحرى الأعداء الذي هم أكثره يلبسون قناع
الصداقة الزائف... لا تغبنوا هذا الرجل فهو
يراوغ لا أكثر و يعرف حقاً زيف فكرة الحوار
أصلاً ...
كفا دم و كفا عنف و تشريد و ظلم ... من يملك
حلاً يستطيع فيه إيقاف المجازر فليتفضل و
ليواجه أمم العالم المتفرجة بوقاحة بحل حاسم و
نهائي ..., و إلا فليصمت.
Freedom Eagle، «فرنسا ميتروبولتان»، 02/02/2013
ومن قال أنه باع الثورة والمعارضة؟ من قال أنه تصرف من رأسه دون استشارة؟
من قال أنه سيفاوض على بقاء النظام؟ نحن في سوريا أدرى بشعابها ونحن من نعاني
كل ثوار الداخل والتنسيقيات وافقت على مبادرته ويمكنك أن تراجع البيان
الذي أصدر بذلك. إنه يحاول وضع الكرة في ملعب النظام الذي لن يقبل التفاوض. وقبول
إطلاق سراح السجناء وتجديد الجوازات هي بادرة حسن نية من طرف النظام وثمن مبدئي
يتبعه طلبات تنتج بالتفاوض. وقد حدد الخطيب أن تكون المفاوضات مع العقلاء ممن لم تتلطخ
يده بالدماء. وهو بذلك يحاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه إن قبل النظام (وأستبعد ذلك). وفي نفس الوقت
ستبقى الأسلحة مشرعة بحال فشلت المفاوضات. لذلك أتمنى ممن هم في الخارج التوقف عن
التنظير فمن يده في النار ليس كمن يده في الماء. ولن ينفعنا أي أحد في العالم لأن الجميع ببساطة
لا يكترث لما يحدث ونحن أدرى بما يفيدنا.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام