السبـت 24 جمـادى الثانى 1434 هـ 4 مايو 2013 العدد 12576 الصفحة الرئيسية







 
صفات سلامة
مقالات سابقة للكاتب
دراسات المستقبل.. ومستقبل الأوطان العربية
الإعلام الجديد وضوابط جديدة.. حتى لا يصبح قوة من دون مسؤولية
دروس من جوائز نوبل والمشاهير
التنشئة السياسية.. وانتخابات بلا انتهاكات
اختيار مرشحي الانتخابات.. بين «الكاريزما» والعقلانية
الثورات العربية: من بناء المهن لبناء الأوطان
إبحث في مقالات الكتاب
 
إعلامنا العربي.. بين صناعة الأزمات وإدارتها

تعد أساليب ووسائل الإعلام والاتصال، وخصوصا الإعلام الاجتماعي، من بين العناصر الأساسية والفعالة وقت وقوع الأزمات، حيث يمكن لهذه الوسائل أن تسهم بشكل فعال في إدارة الأزمات، أو تسهم في صناعة وافتعال وتفاقم وتصاعد الأزمات والإضرار بسمعة المجتمع ومؤسساته.

والسؤال المهم المطروح هو: إلى أي بند يمكن تصنيف إعلامنا العربي وقت الأزمات؟ هل يمكن تصنيفه إلى بند إدارة الأزمات أم صناعة وتفاقم الأزمات؟ وهل لدينا بالفعل إعلام لإدارة الأزمات؟ وهل يمكن القول بأن صناعة وافتعال الأزمات أصبحت أحد الأهداف اليومية لبعض وسائل إعلامنا العربي؟ مصطلح إدارة الأزمات يعني في أبسط معانيه استخدام الأساليب العلمية الحديثة وبموضوعية للسيطرة سريعا على الأزمة، للحد من تصاعدها وتفاقمها، للحفاظ على استقرار وسمعة المجتمع ومؤسساته، ويعد تشخيص الأزمة هو الأسلوب الأمثل لكيفية التعامل معها وإدارتها منذ البداية. وتعد العناوين والأحداث الرئيسة المثيرة، أحد العوامل المهمة التي تتخذها وتضعها في اعتبارها جميع وسائل وأساليب الإعلام والاتصال في العالم، بهدف جذب الجماهير لقراءة هذه الأحداث ومتابعتها، ولكن يجب ألا نغفل عن حقيقة مهمة، وهي أن هناك اختلافا في طبيعة وثقافة المجتمعات الغربية عن مجتمعاتنا العربية، فهناك اختلاف في طريقة تلقي وتعامل أفراد المجتمع الغربي لهذه الأخبار والأحداث المثيرة، بالمقارنة بجماهير وأفراد المجتمع العربي، فعندما تتناول وسائل إعلامنا العربي أحداث الأزمات وأخبارها بطريقة مثيرة ومن دون تقصٍّ أو استقصاء للحقائق، فإنها قد تسهم بذلك في صناعة وتضخيم الأزمة، وإثارة مشاعر الجماهير في المجتمع العربي، وحتى يمكن لإعلامنا أن يسهم بشكل فعال في إدارة الأزمة، فإنه لا بد أن يكون هناك صلة وتفاعل دائم بين المسؤولين في مؤسسات المجتمع ووسائل الإعلام، ليكون المسؤول هو المصدر الموثوق والوحيد للمعلومة والخبر وقت وقوع الأزمة، وأن يكون لدى المسؤول الشجاعة للاعتذار والاعتراف بالخطأ إذا تبين له فيما بعد أن هناك ما هو مخالف تماما لما صرح به؛ لأن ذلك بلا شك سيكسبه ثقة ومصداقية أكثر، وسيجد بذلك تعاطفا لدى وسائل الإعلام وجماهير المجتمع، ولا يكفي مثلا أن تقول بعض وسائل الإعلام «صرح مصدر مسؤول»، فلا بد أن يذكر اسم هذا المصدر المسؤول، وذلك من مبدأ الشفافية والمصارحة بالحقيقة أو الخبر المتعلق بالأزمة عند التعامل مع جماهير المجتمع، حتى لا يتسبب ذلك في إشاعة حالة من البلبلة والارتباك والقلق لدى الجماهير.

والمتابع لما تنشره أو تعلنه بعض وسائل إعلامنا وفضائياتنا، يجد أنها باتت مزدحمة بالكثير من الأخبار والبرامج المتكررة والمتضاربة، التي تقدم الأخطاء والحالات الفردية على أنها أصبحت ظواهر عامة، الأمر الذي قد يؤدي في النهاية إلى إشاعة حالات من الإحباط واليأس لدى عامة جماهير المجتمع، بأنه لا أمل في التغيير والإصلاح، مع أن الحقيقة غير ذلك.

ولكن ينبغي هنا أن نشير إلى أن هناك أخبارا وبرامج إيجابية جادة بالفعل في وسائل إعلامنا العربي، هدفها هو الصالح العام، وكشف الحقائق أمام جماهير المجتمع، ولكن هذه البرامج والأخبار الجادة التي تعكس الجوانب الإيجابية، قد تختفي وسط هذا الخضم الهائل والمتزايد من أخبار وبرامج إثارة مشاعر الجماهير، التي تجعلنا نتساءل: لمصلحة من كل هذه الأخبار والبرامج المفتعلة لإثارة جماهير المجتمع؟ وهل اختفى الدور التنويري والتثقيفي والتنموي لإعلامنا العربي، ليحل محله الأخبار والبرامج المتكررة التي قد تتسبب في إثارة الجماهير وحدوث اضطرابات في المجتمع، قد تعوق تماسكه واستقراره ونهضته؟ وأخيرا، نخلص من ذلك إلى أن عالمنا العربي في حاجة عاجلة إلى إعلام أزمات يتسم بالموضوعية والشفافية والمصداقية والتوازن وترسيخ القيم؛ إعلام يقوم بتشخيص وإدارة الأزمات، وليس في صناعتها وتضخيمها، إعلام يهدف للصالح العام للمجتمع والوطن والأمة، وليس للفرقة والخلاف، إعلام يتناول القضايا والأخبار الإيجابية بنفس القدر، إن لم يكن أكبر، من تناوله وإثارته للأخبار والبرامج التي تلقي الضوء على الجوانب السلبية بالمجتمع، والتي قد تكون برامج وأخبارا هدفها الإثارة المصطنعة والوهمية لخدمة أهداف ومصالح شخصية، أو خدمة أعداء الوطن، إعلام يساند الحقيقة، ويبشر بالأمل في غد مشرق وأفضل، وليس إعلاما يدعو لليأس والإحباط.

> > >

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام