الاربعـاء 12 ربيـع الاول 1434 هـ 23 يناير 2013 العدد 12475 الصفحة الرئيسية







 
عبد الرحمن الراشد
مقالات سابقة للكاتب    
أوباما الجديد: يحارب أم يهادن؟
القنصل الذي صار زعيم مسلحين!
استخدام «القاعدة» في سوريا
المالكي ومحاصرة كردستان والأنبار
مهازل: تبرع الصين وقوات العربي
السوريون يريدون بطانيات لا صواريخ
من بيع «اللوازم النسائية» إلى «الشورى»
الغموض والخطر في مصر
المهمة الصعبة: اقتلاع المالكي
هجوم «الثوار» على معاذ!
إبحث في مقالات الكتاب
 
«أربح الحرب إذا دمرت دمشق»

ما دار في آخر اجتماع للأخضر الإبراهيمي، الموفد الدولي، مع الرئيس السوري بشار الأسد، كما روته جريدة «الشرق الأوسط» أمس، يستحق التوقف عنده. فقد قال الأول للثاني: «أنت لن تستطيع الاستمرار في السلطة، بخلاف المعارضة القادرة على الانتصار.. ولكن الثمن سيكون تدمير دمشق». ورد الأسد عليه: «أنا أستطيع أن أربح الحرب إذا دمرت دمشق».

فعلا هذا مشروع الأسد، تدمير دمشق، وتدمير سوريا، وتدمير المنطقة. لقد جربها في العراق، وفعلها في غزة من قبل، واستمر يفعلها في لبنان. وهنا أستعير بعضا مما رواه الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك في مذكراته «الزمن الرئاسي»، حول كيف دارت الأحداث مع الراحل رفيق الحريري وبشار الأسد.

كتب شيراك عن ليلة العشاء مع الرئيس حينها جورج بوش الابن، يقول «يبدو أن بوش لا يعرف جيدا هذا البلد (لبنان)»، فشرحت له أهمية دعم لبنان، واستعادة استقلاله من سوريا أو حزب الله، وقلت له إن هناك انتخابات رئاسية ستجرى في لبنان في أكتوبر (تشرين الأول)، وإن هذه الانتخابات يجب أن تشكل مناسبة لانطلاقة جديدة إذا لم يكن رئيس الجمهورية اللبنانية - كالعادة - مفروضا من دمشق.

خلال صيف 2004، وبينما كان الفرنسيون مع الأميركيين يعملون على صياغة مشروع قرار يطالب بإجراء انتخابات حرة، وبانسحاب غير مشروط للقوات السورية، حصل ما توقعنا، اتفق الأسد وحليفه إميل لحود على تعديل الدستور بطريقة تسمح له بإعادة انتخابه، والتجديد ثلاث سنوات لولايته. الحريري الذي كان لا يزال رئيسا للوزراء سارع للتنديد بها، فاستدعاه الأسد إلى دمشق في 26 أغسطس (آب)، وقال له: اعتبر لحود ممثلي الشخصي في بيروت، ومعارضته تعني معارضتي.

وهدد الرئيس السوري الحريري ووليد جنبلاط «بالثأر جسديا». إذا ما أصرا على رفض لحود والدستور الجديد، وقال الأسد للحريري وهو يصرخ: «إذا أرادوا إخراجي من لبنان فإنني سأكسر لبنان على رأسك، وإما أن تنفذ ما أقوله لك وإلا فسنطالك أنت وعائلتك أينما كنتم».

ويستطرد شيراك روايته: «قبل ظهر الرابع عشر من فبراير (شباط) كنت أعقد اجتماعا في قصر الإليزيه عندما أُعلمت أن الحريري استهدف بانفجار في بيروت، وكنت قد حذرته من قبل «ليس لدي معلومات محددة» قلت له قبل أسبوعين من اغتياله عندما زار باريس: «ولكن عليك توخي الحيطة. إنهم مجرمون لا يتورعون عن شيء».

نحن أمام مجرم حقيقي تعمد قتل عشرات الآلاف، ليس لأنهم جزء من مواجهات الحرب، بل لأنه يؤمن بأن القتل والتدمير وسيلتان للسيطرة، وهذا ما يفعله كل يوم وسيفعله في المنطقة، لو دام حكمه عاما كاملا أو أكثر.

alrashed@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
عبدالحميد احمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 23/01/2013
للاسف ماذا فعل العرب وتركيا- خاصة الاردن وتركيا -الاسلحة ممنوع ارسالها للجيش الحر بسبب ان الامريكان لا
يريدون ذلك- قد لا استغرب الخضوع للقرار الامريكي في شيء فيه مجال واسع من الاختيار بين عدة امور- اما صراحة
الخضوع لامريكا في مسأئل ان اكون او لا اكون فهذا اعتبره استعمار امريكي لهذه الدول - ما ضر الاردن وتركيا من
تهريب الاسلحة المؤثرة في دك مطارات المجرم بما ان الصواريخ ممنوعة بقوة -فالذخير اعتقد ان اغلب الدول تصنعها
فلماذا التخاذل ايران تتدخل بكل بجاحة ونحن غير قادرين على ارسال جنود مدربين يدخلون تهريب - ولن يعرف احد
انهم جنود هذه حرب ليست على سوريا بل على كل دول المنطقة - وخوف النظام في الاردن من سيطرة الاخوان في
سوريا غير مبرر - فهؤلاء من سيحمي النظام في الاردن لان الاخوان في سوريا لا اعتقد ان هواهم ايراني او قريب منه -
بسبب انكشاف ايران ومعرفتهم حقيقتها.
وفاء تجريدة، «الولايات المتحدة الامريكية»، 23/01/2013
مهما اختلفت الاقوال والاحاديث حول بشار القاتل، فانه راحل لا محالة، الامر بيد روسيا التي تدار من قبل اسرائيل في هذا
الشأن، وهي اي روسيا تنتظر صفقة ممتازة مع امريكا من اجل طرد بشار مع العلويين من دمشق والذين يعتقدون انها من
احد املاكهم الخاصة. روسيا اهدت بشار الفيتو ولافروف اوعز اليه بالحسم العسكري والميغ مع البراميل المتفجرة. لا
اعرف ان كان فخا او احد الحلول الغير ممكنة. بشار انهى نفسه بتسليم امره الى روسيا وايران وحزب الله . بشار وكتلته
العلوية يعرفون سوى القتل والتدمير والتعذيب والسرقة وتهريب الاموال والهروب وقت الجد. انها مسألة وقت، لان بشار
لا يستطيع التنقل داخل بيته.
سامي بن محمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 23/01/2013
الاستاذ الكريم .. أعتقد وضعت أصبعك على مكان الالم، لكن الورم خبيث وهو يتسلل بكل ما يستطيع من عناد ومجاكرة
بشكل أحمق، فالقوة عنده .. وأقصد القتل بالجريمة هو الفيصل، ولا يمكن الحديث هنا سوى عن عقلية مريضة بطريقة
عجيبة غريبة والعياذ بالله، ومن هنا : هل هذا هو الذي درس الطب، هل هذا هو الذي يداوي العيون لترى، وهل عمى الله
بصيرة عقله، نعم شيراك على حق فهم مجرمون متورعون، ومقولة سابقه ميتران أن أبيه لهذا أبيه المقبور كان يتصرف
مع فرنسا بسلاح الرهان، واستغباء واستهبال الفرنسيين فالقتل هو الميزان بل وأكثر الابتزاز والسلب والنهب وليس ذلك
فحسب بمجرد أن تتحدث حتى تراهم يصيحون بالنقيض وكأنهم الضحية، إيران وسوريا وأقصد نظام العصابة فيها هما
فعلاً محور الشر كما ذكرها بوش في المنطقة، لكن وبعد ما يقرب من السنتين وكما نرى ثقوب الضعف بدأت تظهر للعيان
إن كان في سوريا على وجه الخصوص وهي مؤدية قطعا الى النهاية الحتمية ومع سقوطه ترى ملالي طهران الذين
يستبقون الاحداث لتوقيع إتفاق إستيراتيجي مع روسيا في مواجهة الارهاب المنظم، فإنظر التسمية فمتى ستقوم مظاهرة في
ايران ستواجه على أنها إرهابية : سمفونية العصابة النصيرية.
yousef dajani، «المانيا»، 23/01/2013
أقول لا يمكن بأن ألأسد هو وحده الذي يحكم في سوريا فمن يقوية وقوف الروس وألأيرانين بجانبة مع قادة الجيش الطائفي
العلوي والمتطوعين ألأيرانين وحزب الله ـ هناك خبر منذ أيام قال بأن طيار حربي من النظام أفرغ صواريخة على القوات
النظامية وهذا منتظرا في المستقبل القريب أن ينشق طيار ويذهب ألي المقر ألرئاسي ويضربة بالصواريخ كما ضرب الناتو
مقر القذافي أو ربما تكون طائرة بدون طيار تنفذ المهمة أو تكون طائرة حربية مجهولة الهوية لضرب مقر ألأسد ـ الحقيقة
أن ألطاغية يعتمد على الطيران الحربي للتدمير فأن تم حظر الطيران على الظهور فتأكد بأن الحرب أنتهت ومعها فرار
ألأسد وعصابتة وهذا القرار بالحظر علية أن يسرع في التنفيذ وأتركوا الباقي للجيش الحر .. أنقذوا دمشق وأنقذوا ما تبقى
من سوريا بالحظر الجوي والناتو قادر على تحقيقة وروسيا لن تتهور من أجل ألأسد وعصابتة . أنها مأساة وعلى المجتمع
الدولي أيجاد نهاية سريعة لها لتستقر ألحياة ألأمنة ويعود المهجرون ألي أرضهم وديارهم للبناء وكفى تهاون مع الطاغية
النازي.
مجاهد مجاهد، «الولايات المتحدة الامريكية»، 23/01/2013
ان المقطع الاخير من مقالتك القيمة استاذ عبد الرحمن نداء الى الامة العربية والاسلامية والى من جعل من هذا السفاح
ووالده المقبور ابطال تحرير وممانعة .نعم الكل كان خانع وجبان لمصالح شخصية الكل جعل من المقبور بطلاً حامى
العرب والمسلمين الا الرئيس الشهيد محمد انور السادات الذى حذر منه مراراً وتكراراً. بل كان يصف حافظ العلوي السفاح
قاتل المسلمين والمسيحين والفلسطينين .نعم هذا كان وصفه لآل الاسد الكل تضامن مع المجرم السفاح ووصفوا الشهيد انور
السادات بالعميل الصهيونى .ان ندائك هذا استاذ عبد الرحمن نابع من قلبك كما الملايين من امتك العربية والاسلامية عن
الدماء التى تراق فى بلد مسلم وعربى على يد مجرمين وليس مجرم واحد .لآن النظامين الشيعيين الايرانى والعراقى
وضعوا كل ثقلهم وجبروتهم لعدم سقوط السفاح .لأن سقوطه يعنى سقوطهم الى الابد .فليقاتل من يقاتل هذا السفاح اى كان
لأن اجرامه فاق كل الحدود الآدمية والبشرية ان الذين يقتلون ويذبحون وتنتهك اعراضهم وتباد اطفالهم هم اهل السنًة
والذين تدمر مدنهم وبيوتهم ودمرت فى العراق ولبنان ايضاً لأنهم من اهل السنًة هذه كل الحقيقة فاين اهل السنًة ؟
عبد العزيز بن زيد، «الولايات المتحدة الامريكية»، 23/01/2013
بسم الله وبعد .. إن البعث الحاكم في سوريا لا يخفي نظامه القائم على قاعدة أحكم الناس بمثلهم فالقاسي بالقسوة والظالم
بالظلم والفاسد بالفساد، وهكذا وبما أنه نظام مجرم فيرى الشعب مجرم ومنذ حكم سوريا وأعماله هي الشر دائما لذلك لن
يسقط بشار المجرم حتى يستكمل استحقاقه ويستوفي أجله وكل اختزال لمسيرة الحرب لن تنجح كما أن من عوامل استمرار
الحرب في سوريا التنازعات الدولية في المنطقة وعدم الاتفاق على قيادة موحدة من المعارضة السورية في الخارج ولا في
الداخل وتدمير البنية التحتية في البلد من صالح الكبار كما أن تجربة التدخل العسكري الغربي في العراق وليبيا لم تنجح في
تطويع الشعوب ورضاها بالديمقراطية والليبرالية بل أنهم استمرأوا الحرب واستوطنوها في بلادهم لأن ثقافة السلام في هذه
الدول غير صحيحة، لذا الحرب مستمرة إلى أن يشاء الله أن تنتهي بهلاكه فالدولة تقوم على الرئيس مثل القذافي حين يقتل
تنتهي دولته والله أعلم.
sagane، «فرنسا ميتروبولتان»، 23/01/2013
اقول وبالله التوفيق ان العرب فاشلون ولن تقوم لهم قائمه وهم بهذه العقليه يختلفون حتى على قائمة الطعام ليس لهم راي
موحد ولايثقون الا في الغرب بأسهم بينهم شديد لاينظرون للمصلحة العامه للامه وانما لمصالح شخصية يأستاذ عبد
الرحمن لو وقفوا جميعا ضد هذا الطاغيه بشار لكان قد سقط من بداية الثوره واذا لم يرحل بشار فسوف تكسب ايران
الرهان وتنشر الفوضي في المنطقه الخليجيه ومصر واليمن والسودان ولايخفي عليكم ان شيعة ايران متغلغله في اغلب
دول الخليج والمستقبل لايبشر بخير والله المستعان.
إمام شمنتود، «المملكة العربية السعودية»، 23/01/2013
شكراً للأستاذ صاحب المقال .. مايدور الآن من قتل ودمار في سوريا الدولة الأموية العربية الإسلامية دليل واضح أن
هنالك مؤامرة ضد الشعب السوري الحر( السنة وغيرهم من الوسطيين ) من جهات كثيرة أولها إيران ثم الغرب عموماً
وتدمير سوريا وقتل شعبه المؤمن في الأول والآخر لمصلحة إسرائيل والغرب عموماً .. والغريب في الأمر أن الدول
العربية لا إهتمام لها دوليا ولا يوجد أي حراك سياسي قوي على مستوى جامعة الدول العربية ولا على مستوى الأمم الأمم
المتحدة ومجلس الأمن، وقد تحركت جميع الدول العربية والأوربية في إنتفاضة الشعب الليبي وصدر قرار فوري من الدول
الأوربية بوقف وفتك آلية سلاح الطيران الليبي ومنع تحليق الطائرات الحربية الليبية في أجواء ليبيا ولولا ذلك لكانت
عشرات الأولوف من الليبيين في أعداد القتلى وما يجرى في سوريا أخطر وأخطر بكثير من مما كان نتوقعه في ليبيا
وندائي لأمة العرب والمسلمين أنقذو شعب سوريا من القتل والدمار قبل فوات الأوان والله ما يجرى في سوريا لا يقبله لا
دين ودنيا . شعب سوريا يقتل أمام أعيننا ونحن صامتون وحقُ علينا الوقوف معهم مهما كانت الثمن الله أكبر .
mahmod eliwa، «مصر»، 23/01/2013
In the name of allah الأخ عبد الرحمن الراشد سلام الله لاتستبعد شىء يحدث فى أية لحظة وخاصة إذا تدخلت
قدرة الله هل نسيت ماحدث بعد وفاة الرسول عليه السلام وصلب ابن أسماء بنت أبى بكر بعد قتله رغم أن الصلب لم يكن
من سلوك المسلمين بل جريمة إنتقام وتشفى من القاتل ومايحدث اليوم من تبول الامريكيين على جثث الموتى فى أفغانستان
وكتابة الشعارات على الصوريخ التى كانوا يدمرون بها العراق مثل ( هدية شهر رمضان ) هذا كله يدل على الانتقام أو
الارهاب للناس من فعل أشياء بعينها لأن الصلب أو التبول معناه التمثيل بالذى مات قالت أسماء قولتها المشهورة لابنها
عندما قال لها سيمثلون بى ياأماه فقالت له لكى يصمد إن كنت على الحق فلا تخاف الموت( وهل يضر الشاة سلخها بعد
ذبحها يابنى) وهذا عذابه عند الله لمن يفعله نار جهنم خالد فيها أبدا والخزى فى الحياة الدنيا لقد مثل القذافى بالمصريين
وعلقهم على أعمدة الكهرباء فى طرابلس ماذا حدث له ولأسرته ويفعلها اليوم كثيرون .
زهير القيسي، «هولندا»، 23/01/2013
لا يختلف اثنان على كون النظام السوري الطائفي نظام إجرامي وإرهابي بامتياز اما ايران والذي يدعم النظام السوري
بكل الوسائل فقد اثبت للعالم ولشبابنا العربي حقيقة وجهه الطائفي القبيح ومدى حقده على الأمتين العربية والإسلامية ، وهنا
تتلاقى المصالح بين الملالي وإسرائيل ، ما يجري على الارض يؤكد وبدليلٍ قاطع بان ايران وعملائه في العراق ولبنان
وسوريا ينفذون أجندات أعداء الأمة على أكمل وجه من خلال تزكية النعرة الطائفية والتنسيق مع الإخوان في باقي أرجاء
المعمورة. إذاً نحن أمام تحدٍ كبير تمس كياننا ومستقبل أجيالنا إذا لم نتدارك المؤامرة وقتلها في مهدها . يجب الوقوف
وبشدة بوجه الجرائم الذي يقوم بها نظام بشار ، ربيبة ايران ، بحق الشعب السوري العظيم ، هذا الشعب الذي تخلى عنه
العرب والمسلمون ليواجهوا آلة الحقد والدماريكفي البكاء والنواح لان الأعداء لايرحمون علينا أعادة الصفوف والاعتماد
على شبابنا الواعي وليس على حكامنا المنبطحين ، الملايين من شعبنا العربي تواقون الى أخذ زمام المبادرة كل ما هنالك
هي دعم لم الشمل. رأينا كيف الغرب والعالم الحر يدعمون ايران وعملائه ويتغاضون ويتسترون على جرائمهم.
سالم العاييسي، «الامارت العربية المتحدة»، 23/01/2013
المعلق الأول الذي قال ان الاردن وتركيا تخضع لمنع أمريكا صراحة تبرير غير صحيح لانه لم يثبت الى اليوم ان أحدا
منعهم من إرسال السلاح! تركيا أرسلت سفن الى ميناء غزه البعيد يعني تعجز عن إرسال سلاح على بعد نصف كيلومتر؟
أمريكا هي من فرضت المقاطعة الاقتصادية والمالية وجمدت حسابات عائلة الاسد وتقدم معلومات استخباراتية للثوار لكنها
قالت لن تحارب وهذه سياسة اوباما حتى في مالي. تركيا تخشى من ايران التي هددتها بالتدخل مع الأكراد ان تدخلت،
والأردن دولة ضعيفة على بعد ساعة بالسيارة من دمشق سبعين كيلومتر فقط وتخاف. وبالتالي لا تلوموا الغرب ونحن
السبب
عبدالعزيز بن حمد، «المملكة العربية السعودية»، 23/01/2013
النظام السوري القائم أشبه ما يكون بالولد الشقي المدلل فهو يفعل ما يحلو له يضرب أشقائه وشقيقاته
_ويكسر_ اشياؤهم ويعتدي حتى على والده ووالدته بالضرب والسباب ويؤذي الضيوف ومع كل ذلك يقابل
مايفعله بالضحكات وإستخفاف الظل مما يشجعه على التمادى والتطاول إلى ما لانهاية وهذا هو حال النظام
السوري على مدى عقود من الزمن، هو النظام العربي الوحيد الذي لا يعرف إلاّ سياسة حافة الهاوية
والمواقف الصلبة والمتصلبة ولا توجد في قاموسه السياسي مفردات كالمفاوضة والمساومة ومع ذلك كله نجده
ينجح ودائماً ماتسير الأمور كما يريدها هو، بالتأكيد ليس كل ذلك عائد لنفوذه السياسي أو لقوته العسكرية
وليس أيضاً لخوف الآخرين من جبروته وبطشه، السبب أوضح من الواضح الا وهو التدليل الإسرائيلي
_وبالتالي الأمريكي طبعاً_اللامحدود لهذا الولد الشقي، نظام يسهر على حماية أمن وحدود إسرائيل من
الجهات الأصلية الثلاث على مدى عقود من الزمن ظلت بها إسرائيل تتفيأ الأمن وتنعم بالهدوء بفضل هذا
النظام فماهو المقابل وكيف تكون المكافأة إلا بما رأينا ونرى ويا قلب لا تحزن.
اسد قاسم، «المملكة المتحدة»، 23/01/2013
أن شخصية هذا الرجل كما تدل من الحوار هو من نوع المجرمون المصابون بالأمراض النفسية والمشكلة الأكبر منها هو
ترأسه لدولة أمنية ونظام امني بامتياز ، لقد كان يخدع المغفلين من أبناء المنطقة هو وحسن اللبناني بأنهما مانعان العدو
الإسرائيلي من التمدد وغيرها من الأكاذيب وإذا به يكون مجرما من الطراز الأول والمهوس بالقتل فعندا يقول للحريري
سوف أنال منك وعائلتك يضهر مدى هوس هذا الرجل بالقتل لانه يهدد حياة أناس ليس لهم علاقة بالموضوع اقصد عائلة
الحريري
شـــــوقي أبــــو عيـــاش، «فرنسا ميتروبولتان»، 23/01/2013
لا عجب إنه نيرون يولد من جديد. نيرون الذي أحرق روما في عصر الرومان هو نفسه الذي يحرق دمشق في عصر
الذل والهوان. وحش كاسر امام شعبه وحمل امام العدو. ممانع امام الحرية والديمقراطية ومساوم على سيادة الوطن
وصون ترابه من الإحتلال. جبان أمام الأقوياء ومفترس أمام العزل والضعفاء. مساوم ذليل أمام مال الأقوياء وكاسر
مستعبد على الفقراء. يستطيع تكسير لبنان على رأس آل الحريري لأنه ووالده وعمه رفعت والمتواطئين معهم يومذاك
شهدوا على تكسير لبنان بالتكافل والتضامن مع إسرائيل فقاموا بتدميره, ذنب آل الحريري أنهم قرروا إعادة بنائه. تاجر
فاجر في المقايضة على لبنان بعدما قبض ثمن الجولان.لا يتعظ لأنه يعيش نرجسية ألإيغال بالثقة بالنفس حتى العمى وهو
يدرك أنه لولا إيران الفارسية وروسيا المافيات وذئاب الشبيحة من حوله لأدبر منذ زمن والتحق بمن سبقوه إلى دبي
وروسيا وماربيا. المشكلة ليست مشكلته,المشكلة بمن صفقوا له وما زالوا يصفقون لأنهم اعتاشوا على فتات فسادهم
ومفاسدهم والعظام التي ينثروها على الحاشية مما تبقى من ولائم صفقاتهم واولها كانت صفقة لبنان على مدى عشرون
عاما حيث تناهشوا لحمه وتركوه هيكلاً عظميا بلا حياة.
محمد السوري، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/01/2013
شكرا للكاتب المحترم , لقد قالها شيراك فهو من لديه ملفات وأوراق الشرذمة الأسدية منذ عقود , لقد كانت
نظرية بيت الاسد للاستمرار في حكم سوريا تقوم على ضرورة تلبية مصالح جميع القوى المؤثرة في العالم
وبنفس الوقث على الإمساك برقبة الشعب السوري وملفات المنطقة التي تؤمن له أوراق قوة يقايض بها أي
طرف , لذلك حاول خطف الملف الفلسطيني وعندما فشل عمد إلى شق الفلسطينيين وأمسك بلبنان وحزب
العمال الكردستاني وتحالف مع إيران وخلال ذلك كله عمد غلى طمس كل قوة سياسية أو روحية في المنطقة
يمكن ان تكون في المستقبل خطرا عليه فقتل كمال جنبلاط وحسن خالد وفتت الاحزاب السوري وسجنالبعض
وقتل أخرين ونفى عشرات الالاف وفي نفس السياق تمت تصفية الحريري الذي اصبح خطرا وجوديا على
سلطة بيت الاسد , بمعنى مختصر يجب المحافظة على صدارة بيت الاسد للمنطقة وهي اخطر منطقة في
العالم .

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام