الاثنيـن 11 صفـر 1434 هـ 24 ديسمبر 2012 العدد 12445 الصفحة الرئيسية







 
مشعل السديري
مقالات سابقة للكاتب    
لقد تشابه البقر علينا
آسف.. والله ما قصدي
للإبداع (طقس) وثمن
(التحديج) بالنظرات
هل لك بي من حاجة؟!
يا أخت قلبي
أيام مضت بمرها وحلوها
بروتوكولات (حكماء الأكل)
مباراة في كرة القدم بين القساوسة والمشايخ
الغريب والرائعة
إبحث في مقالات الكتاب
 
بمناسبة أعياد الميلاد

يحتفل العالم المسيحي في هذه الليلة (بعيد الميلاد)، والواقع أنه لم يكن معروفا هذا العيد لا في وقته ولا في احتفالاته قبل عام 337، حيث حاول في ذلك التاريخ الكثير من رجال الدين تحديد ميلاد السيد المسيح بدقة، فتباينت نتائج أبحاثهم بين الأول والسادس من يناير (كانون الثاني) وبين الخامس والعشرين من مارس (آذار) والعشرين من مايو (أيار)، ففضلوا التاريخ الأخير لأن القديس (لوقا) ذكر في إنجيله أن الرعاة علموا بولادة المسيح أثناء حراستهم لقطعناهم ليلا التي هي على وشك الولادة، وهذا يعني أنه الشهر الذي تضع فيه الحيوانات صغارها، مع أن القرآن الكريم حدد الولادة تقريبا في الصيف، لأنه ورد قوله تعالى مخاطبا السيدة مريم: «وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا»، ومعروف أن النخل لا يطرح الرطب إلا في الصيف، فقطعا إن تحديده كان مجرد تخمين، لهذا نجد اختلافا بين الطوائف المسيحية في مواعيد الاحتفالات به.

وشجرة الميلاد التي جرت العادة على نصبها في أعياد الميلاد كانت من اختراع أحد الرهبان الألمان عندما سقط عليه فرع شجرة من البلوط فنجا منه، واعتقد أنه قد كتبت له حياة جديدة، وأنه ولد من جديد، فنصب ذلك الفرع في احتفال الميلاد، ومنها أصبح سائدا عندما انتقلت تلك العادة إلى إنجلترا، ولم تعرف أميركا شجرة الميلاد إلا في سنة 1821، وهم الذين أدخلوا فيها الزينة والشموع في ما بعد.

أما ما يسمى (سانتا كلوز)، أو ما يطلق عليه أحيانا (بابا نويل)، وهو الرجل الأشيب المتورد الخدود ومستديرها، فيعود إلى رسام الكاريكاتير (توماس ناست) الذي اشتهر في القرن التاسع عشر ونشره في مجلة (هاربر) الأسبوعية.

وعندما انتشر الاحتفال بعيد ميلاد المسيح كل سنة، انتقلت العدوى لسائر الناس، فأولا بدأ الاحتفال بعيد ميلاد الطفل عندما تحل الذكرى الأولى من ولادته، ومنها تطورت هذه العادة وانتقلت للكبار من كلا الجنسين. وأعرف رجلا بلغ الآن من العمر عتيا، فهوايته الأولى والأخيرة هي الاحتفال بعيد ميلاده في كل سنة، ويدعو الأصدقاء ويزين بيته بالأشجار والأنوار و(البالونات) والشرائط الملونة، ويستقبل معازيمه لابسا طرطورا، وكلما دلفت إلى منزله فأول ما تواجهني روائح العطور وصدح الموسيقى، وما أن يكتمل العدد حتى تدخل علينا (تورتة) كبيرة يحملها شخصان، ومرسوم في وسطها صورته المحاطة بالشموع، ثم يقف هو أمامها بكل شموخ، وكأنه (نابليون الثالث)، ويشير بإصبعه إلى أحد مستخدميه الذي ما أن يشاهد إشارته حتى يطلق العنان للمسجل بأغنية: (Happy Birthday To You)، فيردد معها بصوته الأجش وهو يتمايل بكل انشراح وحبور مثلما يتمايل أي طفل، وما أن تنتهي الأغنية حتى يطفئ الشموع بنفخة واحدة ويصفق لنفسه ويصفق له الجميع مجاملة.

وغالبا ما أقلب أنا الأغنية بعد ذلك رأسا على عقب وأحولها إلى عربي، زاعقا بأعلى عقيرتي الصوتية ومنشدا بكل نفاق: سنة حلوة يا جميل، فيكمل الجميع معي قائلين: انزل يا جميل بالساحة، واتمخطر كده بالراحة.

وما أن يسمع ذلك حتى يستخف به الطرب، وأفاجأ به يحزم وسطه دون أي خجل أو مراعاة لعمره، وهات يا رقص.

على أية حال، أقول للإخوة في الإنسانية المسيحيين (ميري كريسمس)، والمجد لله في الأعالي، وعلى الأرض السلام، وبالناس المسرة.

m.asudairy@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
عمرو، «المملكة العربية السعودية»، 23/12/2012
كل سنة وأنت طيب
from next town، «ايرلندا»، 24/12/2012
we Muslims in christian countries really struggle in this time of the year, our kids see
trees decorations and lights in every house around us, and all kids in school talking about
Santa and the list of things he is going to bring for them, it is really hard to explain to little
kids. we try our best in Ramadan and Eid to put decorations and lights and buy
gifts...and celebrate with other muslim families....waALLAHu Almussta3a..
فاطمة الزّهراء موسى، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/12/2012
لما لم تكتب عن تعهدات السنة الجديدة new year resolutions؟ هل تعتبرها بدعة؟
يحيي صابر شريف، «مصر»، 24/12/2012
واثبتت دراسة المانية ان المسيح عليه السلام ولد في الصيف
osama Noujoum، «قطر»، 24/12/2012
صباحك مسك وعنبر ومطيب بالياسمين استاذ مشعل، شكرا على المعلومات المفيدة حول نشأة فكرة عيد الميلاد للاخوة
المسيحيين. ما يؤسف جدا استاذ مشعل، قيام البعض -ممن يدعون الانسانية واحترام الآخر -بتكفير القيام بالاحتفال باعياد
الميلاد واعتباره بدعة وصاحبها في النار خصوصا من قبل بعض الاخوة المسلمين. وأنا فقط اتسأل إذا كانت الفكرة ان
بعض الافراد يروون في الميلاد مناسبة جميلة للاجتماع و تبادل التهاني والافتراح قليلا بعيدا عن هموم الناس ومشاكلها ،
فما العيب في ذلك. بالطبع هذا لايشمل احتفال ما قام به صاحبك الاشيب. على كل في هذا العالم الملئ بالمآسي لندع الافراد
يحتفلون يبتهجون علنا نحظى بغد أفضل، إن شاء الله. ودمت ودامت البشرية بخير وهناءة!!
رضوان أحمد فواطي، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/12/2012
كنت شاباً يافعاً كمثل باقي الشباب بعمري يسهر ويلهو لآخر الليل ، وكنت أحتفل مع أخواننا المسحيين بأعيادهم جميعها ،
أي كان وقت جهل بالشيء لا العلم به . وبعد أن نضج تفكيرنا وأصبح لنا رجولة كاملة تعلمنا بأن بالعالم الاسلامي لايوجد
الا عيديين فقط وهم عيد الفطر وعيد الأضحى ، نحن لا ننكر أعيادهم ولكن لا نشاركهم تلك الأعياد ، أما بهجة العيد فمهما
كانت تبقى فرحة للجميع .
فهد القحطاني، «الكويت»، 24/12/2012
الكاتب الكبير تهنئة لك ولكل القراء بالعام الجديد,اما بالنسبة لنخيل بلاد الشام فأن تمره يستوي في شهر ديسمبر و لقد رايت
ذلك في تدمر في سوريا و الله اعلم و السلام.
سهيل اليماني-صنعأ، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/12/2012
شكرا للكاتب الكريم وانا أكرر ما سطرته في آخر المقال عيد ميلاد سعيد لاصدقائي وصديقاتي المسيحييين وكل عام
والجميع بخير.
جوهرة الشريف، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/12/2012
عندما سمع اليهودي قول الله تعالى {اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي } قال لو نزلت علينا لاتخذنا يوم نزولها
عيدا فرد عليه الفاروق رضي الله عنه نزلت يوم الجمعه وهو عيد (كل جمعه احتفل واسرتي وكل المسلمين وما اجمله من
منظر حين يعود الجميع من صلاة الجمعه كانهم ملائكه بلباسهم الابيض . جعل ايامكم كلها اعياد.
الفرد عصفور، «قطر»، 24/12/2012
لفتة جميلة من الاستاذ مشعل السديري ان نرى من قلمه حديثا عن عيد الميلاد في صحيفة سعودية. اضيف على ما ذكره
ان اختيار الخامس والعشرين من ديسمبر كان بسبب ان هذا اليوم هو عيد الشمس لدى الرومان. ولان الكنيسة ارادت ان
تكون مناسبة مولد المسيح طاغية على العيد الوثني الروماني حدد آباء الكنيسة عيد الشمس كموعد الذكرى، رمزًا لكون
المسيح شمس العهد الجديد ونور العالم. فجعلت الاحتفال به في يوم الاحتفال الروماني. ونسي الناس العيد الوثني
وتحول العيد الى عيد مسيحي هو اهم عيد بعد عيد الفصح المعروف بعيد القيامة
فؤاد محمد - اسكندرية - مصر، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/12/2012
اخى استاذ مشعل السديرى صباح الخيرات صباح الفل والياسمين انتهز فرصة حديثك عن اعياد الميلاد للاخوة المسيحيين
لابعث تهنئتى الخالصة لجميع الاخوة والاصدقاء والزملاء المسيحيين بمناسبة عيد ميلاد سيدنا المسيح عليه وعلى نبينا
افضل الصلاة والسلام وكل عام وهم بخير وسلام واطمئنهم ان مصر ستظل وطنا لكل المصريين دون تفرقة او تمييز
بسبب الدين فنحن نعيش جميعا كاسرة واحدة مسلمين ومسيحيين على مر كل العصور دون ان نشعر باى تفرقة والى ان
تقوم الساعة يحترم كل منا عقيدة وديانة الآخر ايا كانت فالدين هو علاقة الانسان بربه اما الوطن فهو لجميع المواطنين
الذين يعيشون على هذه الارض الطيبة وكل عام والعالم كله بخير وسلام
عبد الحميد الجحدلى، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/12/2012
الله ينور عليك فيما اوضحت وصححت بمناسبة اعياد الميلاد واعتقد ان عيد ميلاد المسيح سيظل غامضا,كما اعتقد بقدرة
الله العلى القدير بانضاج الرطب حتى وان كان ذلك فى الشتاء فاذا اراد الله شيئا قال له كن فيكون
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/12/2012
نتمنى أن تفوت مسرات الإحتفالات بالعام الجديد بسلام و آمان و خصوصا بلا خسائر و مضرات .
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/12/2012
قصة الرهبان الألماني الذي سقط عليه فرع شجرة ، و قصة نيوتن الذي سقطت عليه تفاحة من الشجرة ، تشتركان في
نظرية الجاذبية ، الأولى إنسانية ، و الثانية علمية .
ابراهيم علي، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/12/2012
لو كان الانسان يتحول من إنسان الي ملاك بسبب صلاته وصومه؛لتحول شرقنا الجريح الي ملائكة.نخرج من المساجد ثم
نهدمها ونحرق ما بداخلها من البشر والكتب.وهل هذا عمل الملائكة ام هو عمل الشيطان يا استاذة جوهرة الشريف؟
شكرا لأستاذنا مشعل السديري؛وشكرا لصحيفة الشرق الأوسط الغراء وقرائها الكرام..وبارك الله للجميع في العالم الجديد؛
وأعاده عليكم بالعمر المزيد.
مارك، «فرنسا ميتروبولتان»، 24/12/2012
وانت بالصحة والسلامة يا أبو المشاعل

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام