الاربعـاء 22 محـرم 1434 هـ 5 ديسمبر 2012 العدد 12426 الصفحة الرئيسية







 
مشعل السديري
مقالات سابقة للكاتب    
الله يلعن أبوها من تجارة!
الخلافة وما أدراكم ما الخلافة؟!
المسلمون لا يأكلون ولا يشمون التراب
مددت لها يدي (لتكشف لي الطالع)
خلقت شبه مجنون
الزوج والزوجة.. ونار جهنم بينهما
أكتب وأنا واقف على قدم واحدة
المفاضلة بين الشجعان والجبناء
«شاهد ما شفش حاجة»
الأجبان وأنواعها
إبحث في مقالات الكتاب
 
ماذا يكون رد فعلك لو كنت في مكانه؟!

أعرفه جيدا، فهو من بلد عربي شقيق ويعمل هنا منذ سنوات، صحيح أن مجال عمله يختلف عن مجال عملي، ولكن هذا لم يمنع أواصر الصداقة أن تشتد بيننا، وما أكثر ما التقينا وسهرنا في سهرات كلها تقريبا بريئة ولا تشوبها شائبة.

وقبل عامين سافر إلى بلده في إجازته السنوية المعتادة، وحكى لي الملابسات التي حصلت له هناك، والتي أنقلها لكم بحذافيرها على لسانه، وأرجو ألا يغضب مني، وهو يقول:

شاءت الصدف أن أتعرف على فتاة، وفعل (كيوبيد) الحب فعلته، وتعلقت بها مثلما تعلقت هي بي، واتفقنا على أن أتقدم لخطبتها من والدها، وفعلا ذهبت إليه في مكتبه وتعرفت عليه وشرحت له مقصدي وظروفي، وأمهلني أسبوعا ليسألها ويسأل عني من يعرفني ويعرف عائلتي.

وبعد أسبوع أتاني اتصال منه بالموافقة على أن أزورهم غدا في منزلهم للاتفاق على كل شيء، شكرته وأنا أكاد أطير من الفرح، ولم أنم في تلك الليلة من حرارة الشوق لرؤية خطيبتي.

وفي اليوم الثاني وقبل أن أذهب إليهم، قررت أن أذهب إلى محل حلويات لكي أشتري (تورتة) - فعيب أدخل إلى منزلهم لأول مرة ويدي فاضية.

وهذا ما حصل، وبينما كنت أختار التورتة وأفاصل مع البائع، وإذا بعيني تقع على طاولة من الطاولات المبثوثة، وكاد يغمى علي ولا أدري هل أنا في (حلم أو علم)، حيث إنني شاهدت خطيبتي تجلس مع شاب وسيم، اعتقدت لأول وهلة أنه قد يكون أخاها، ولكنني استبعدت ذلك عندما شاهدت الأيادي وهي تمسد على بعضها البعض، وشاهدت الابتسامات والنظرات والهمسات، حتى اللعب بالأقدام من تحت الطاولة كان لها دور.

فعرفت أنني (طبيت ولم يسمِّ علي أحد)، فغلى الدم في عروقي ولم أتمالك نفسي حتى اندفعت نحوهما كالثور الهائج، وأخذت أعنفها وأصمها بالخيانة، فأخذت هي في البداية تضحك، ولكن ضحكها تحول إلى استنجاد بالحاضرين عندما شاهدتني أدفع الشاب الذي معها حين وقف بوجهي وأسقطته على الأرض، وتدخل الحضور وفكوا الاشتباك، والكل منهم يجزم أنني متخلف عقليا.

لم آخذ (التورتة)، وتوجهت فورا إلى عنوان منزلهم لكي أشرح لوالدها مدى السفالة التي وصلت لها ابنته، دخلت عليهم وإذا بالأب والأم جالسين في منتهى الهدوء، والغريب أن خطيبتي استقبلتني بلهفة وشوق، واستغرب الجميع بل إنهم صعقوا عندما سمعوا شتائمي ووصمي لها بالنفاق والخداع.

وبينما كنت في هذا الحال المتوتر الذي لا يسر عدوا أو صديقا، وإذا بي أشاهد الشاب الذي أسقطته على الأرض يدخل ومعه تلك الفتاة التي هي خطيبته، وتسمرت عيناي، وانقطع حبل صوتي، وفتحت فمي وتدلدل لساني من شدة الدهشة.

واتضح لي أخيرا أن البنتين (توأمتان) من بويضة واحدة من الصعب التفريق بينهما - انتهى.

باختصار: تزوجها وأتى بها إلى هنا، وهي نعم الزوجة، ثقافة وجمالا وخفة دم وأخلاقا، وأنجبت له ابنة (شربات)، عمرها سنة ونصف، ومن حسن الحظ أنها تشبه والدتها.

m.asudairy@asharqalawsat.com

> > >

التعليــقــــات
yousef dajani، «المانيا»، 05/12/2012
لو كنت في مكانة لذهبت ألي طاواتهم وبدون تشنج وعصبية وألقيت التحية عليهم وبأبتسامة ووجهت لها الكلام وقلت أهذا
الذي تواعدنا علية ؟ وسترد وبماذا تواعدنا ؟ بأن أكلم والدك على خطبتك منه ـ وسترد أنك مخطئ في العنوان وسيرد
الشاب بأنها خطيبتي أو زوجتي ـ وهنا ربما ستبلغة الفتاة أن لها أخت تؤم ربما تكون هية المقصودة ـ أو هو يسألها أن كان
لك أخت تؤم صورة طبق ألأصل منك .. أنني أعرف تؤمين بنتين في الثالثة والعشرون أتراك عندما أرى واحدة منهم أقول
لها you or not you وتجيب وهي تبتسم you وربما خطيب أحدى التؤم سوف لن يعرف مع من هو جالس ـ أن لي
أخي رحمه الله ورحمنا جميعا يشبهني مع أننا لسنا تؤم وكنا شباب وهناك بقال بجانب بيتنا قد أخذت منه سلفة من المال
وتأخرت في دفعها عندما يراني يوقفني ويطالبني بسداد الدين فأقول له أنني لم أخذ منك شيئا فربما أخي هو الذي أخذ منك
وأنجوو ـ ويقابل أخي ويدعوه لسداد الدين ويقول له أنا لم أخذ منك شيئا فربما أخي ويأتي أخي لي ليقول أعطي الرجل حقة
وهكذا ضاع البقال بيني وبين أخي ( مسكين أنه لا يعرف ) وكم هناك قصص مشابه لتفارب الشبه والتؤم ـ تحياتنا .
رضوان أحمد فواطي، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/12/2012
صحيح نحن الشرقيين يبقى دمنا حامي وننفعل بسرعة ، ولكن بهذه الحالة يجب التروي والتبصر لكي لا
أكون عرضة للحرج أمام الآخرين ، كان عليه التفكير كيف لخطيبته أن تجلس بمحل بائع حلويات مع شاب
آخر وهو على موعد مع أهلها بنفس الوقت . هنالك خطأ بالتقدير والتدبير . علينا أن نقدر ونفكر بجيمع
الأحوال لا أن نكون متسرعين نادمين .
عبدالله الخاطري / الإمارات، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/12/2012
استاذ مشعل- يشرفني ان ارسل لك ردي على مقالتك وكوني اول مرة وانا من المعجبين بمقالاتك واتابعها اول بأول حتى
انني استشهد ببعض الفقرات في مقالاتك في كتابة بعض المواضيع في المنتديات وخاصة منتدى العين موون -الرد :ما الوم
الخطيب على فعلته وقوة جأشه لو كنت انا سوف يكون رد فعلي مثله قدر الله وما شاء كتب ... اعتذر للأسرة كلها
.وسوف يتفهمون الوضع او اكيد تفهموا الوضع وحسن الحظ لم يرزق توأمتين لكان اوقع اناس اخرين مستقبلاً -تقبل ردي
المتواضع استاذنا مشعل
العابر، «المملكة العربية السعودية»، 05/12/2012
دمك خفيف مثل البنت الي دمها شربات
محمد الوادعي، «الولايات المتحدة الامريكية»، 05/12/2012
استاذ مشعل فعلا صدق والدك حين سماك مشعل فانت بحق مشعل من الضحك والتندر وهذة المواقف التي حصلت مع
صديق صارت لي شخصيا مع اخي التوأم في جامعة الامام محمد بن سعود فاخي في كلية الشريعة وانا في كلية الادارة
وكان المراقب على اخي قد درسني مادة ادارية وعندما نظر الية وهو يختبر في قاعة الشريعة جن جنونه واحضر عميد
الجامعة ليراقب هذا الاكتشاف الخطير وهو الغش والاحتيال من طرف الطالب الذي يعتقد انه درسه وقامت الدنيا وقعدت
حتى توجهوا الي في قاعة الادارة وعرفوا اننا توامين متشابهين تماما مارايك في ردة فعلي؟؟؟
ابوفراس الهمداني، «المملكة العربية السعودية»، 05/12/2012
دائما العجلة والطفاقه تسوي زي كذا واطق
فؤاد محمد - اسكندرية - مصر، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/12/2012
اخى استاذ مشعل السديرى صباح الخيرات صباح الفل والياسمين لقد ميز الله سبحانه وتعالى الانسان عن سائر المخلوقات
بالعقل وعلى ضوء ذلك استطيع ان اقول ان صديقك هذا ارعن ومتهور واخطأ التصرف فى مكان عام اساء فيه الى السيدة
وزوجها ظنا منه انها الفتاة التى سيتقدم لخطبتها فى حين اتضح له فيما بعد انها توأم خطيبته وشبيهتها وبما انه لم يكن قد
ارتبط بخطيبته بعد اذن فهو اجنبى عنها ولا يملك عليها الاهانة او التوبيخ وكل ما يستطيعه حسب تفكيره الضيق ان
ينصرف عنها ولا يفكر فى الارتباط بها مادام قد شك فى سلوكها وهو لا يزال على البر ولكن هذا لو كان شخصا عاقلا
لتقدم الى زوج السيدة الجالسة مع زوجها والتى ظن انها الفتاة التى سيتقدم لخطبتها وصافحه وجلس معهما وساله عن
صلته بمن ظن انها خطيبته ليتعرف عليه على اعتبار انه سيصبح فردا من العائلة ويتطلع فى نفس الوقت فى وجه من يظن
انها فتاته فكان سيكتشف على الفور هذا اللبس الذى حدث وان هذه الفتاة ليست فتاته وانما هى شقيقتها التوأم هكذا يكون
التصرف السليم اما التهور والاندفاع والتعدى على الشخص الجالس مع السيدة فهو تصرف ارعن كان من الممكن ان يؤدى
الى كارثة بدون مبرر
سعيد ابو وصفي، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/12/2012
انا يعجبني فيك وصف الناس من الراس للاساس وكذلك انا من اشد المعجبين بك واتمنى لك طول العمر أخي بو المشاعل .
تحياتي
هيا عبدالله، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/12/2012
تحية طيبة/ عندما يجد الإنسان نفسه أمام أمرين متشابهين ينبهر فإن كان الأمر يناسب مبتغاه فلا شك أنه مرحبا بذلك
التشابه وإذا كان عكس ذلك فإنه يصاب بالصدمة ومن المصابين بالصدمة في هذه الأيام هم الثوار الذين إنطلت عليهم كذبة
الربيع العربي الذين وجدوا أنفسهم أمام أنظمة حديثة لكنها تشبه ما قبلها فتفاجؤا بها وهنا تأكدوا أنها توأمة لا اقل ولا أكثر.
حسان التميمي، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/12/2012
حيث انّ الشيء بالشيء يُذكر فأجد نفسي بشكل تلقائي أتحدث عن شقيقين توامين كانا طالبين في الجامعة وبنفس الكلية ،
فكان أحدهما يتفدم للإمتحان بدلا من الآخر ، ثم ياتي شقيقه ويتقدم لما بقي من مواد ، ولم ينكشف امرهما، ونال كل منهما
شهادته بتقدير جيد ، وهذه حقيقة وليست من نسج الخيال
فاطمة الزهراء موسى، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/12/2012
إن بعض الظن إثم. وما دام صديقك لم يتجسس على من اعتقد أنها خطيبته، بل حصل سوء الفهم بالصدفة، فلا بد وأنه
اعتبر ما حدث درسا تعلم منه أن الحب المتبادل ينتهي بالزواج وينجح الزواج فقط كما قلت لك سابقا حين يتجنب المرء ما
يسر العدو ولا يسر الصديق. قدر الله وما شاء فعل.
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/12/2012
( الوشم ) هو نوع من الزينة و في نفس الوقت هو ختم أو طابع يرسم على ظاهر اليدين أو على الجبين أو على الخدين ،
ربما قدماء الأولياء و شيوخ القبائل كانوا يلجؤون إليه ، لتجنب الوقوع في مثل هذه المطبات أو هذه المواقف .
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/12/2012
سؤال مشعل صعب و معقد ، لا أتصور أنه يوجد شخص يحب أن يقع في مواقف لا يحسد عليها ، و لكن تعليقنا على هذه
الحدوتة أن بطلها تصرف مثل رجل البوليس الإجتماعي و الأخلاقي ، ما كان عليه أن تمتد عيناه إلى قاعة الشاي .

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام