الاثنيـن 14 صفـر 1430 هـ 9 فبراير 2009 العدد 11031 الصفحة الرئيسية







 
أنيس منصور
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
هل صحيح أن الإنسان أصله قرد؟!

في أمريكا توجد مدارس تلعن العالم الإنجليزي دارون. ولذلك تحرم تدريسه، لأنه في رأيهم رجل ملحد.

لأنه لا يؤمن بالمسيح ولا بأن آدم قد سبق المسيح بأربعة قرون فقط. يعنى قبل أربعة قرون لم يكن هناك بشر. ومعنى ذلك أن كل الحضارات القديمة لم يكن لها وجود.

وهذه مشكلة أو معضلة: هل يؤمنون بما جاء في الكتاب المقدس بأن الله خلق العالم في ستة أيام واستراح في اليوم السابع. وتشارلز دارون يقول: لا... وإنما هي الحياة أو هي الطبيعة قد كورت نفسها وتغيرت وطالت أعناق الزرافة لأنها لم تجد إلا الأشجار العالية فراحت تمد أعناقها ألوف السنين فكانت النتيجة أن طالت أعناقها..

ثم يقول انظر إلى هذا التشابه بين الإنسان والقرد. وهو لا يقول لك إن الإنسان أصله قرد.. وإنما كلاما مثل هذه العبارة: إن الإنسان ابن عم الشمبانزى.. والناس هم الذين قفزوا إلى هذه النتيجة ووضعوها على لسانه. فأخافوا كل رجال الدين لأن ذلك يخالف إن الله هو خالق كل شئ.

أما دارون، فنظريته، هي (نظرية التطور) ونظرية البقاء للأفضل والأقدر على التكيف. وأن الإنسان هو نتاج مجهود هائل تبذله (الطبيعة) حتى وصلت إلى هذه الصورة.

ولا نعرف كيف كان ولا كيف سيتكور.. وقد اهتم دارون بتطور الحشرات والزواحف. وكيف تطورت وتحورت.

القضية قديمة.. ولكن المؤكد أن تجدد هذه المناقشات في الغرب بمناسبة احتفال العالم كله بالذكرى المئوية الثانية لميلاد تشارلز دارون.

> > >

التعليــقــــات
محمد حسـن شوربجي، «فرنسا ميتروبولتان»، 09/02/2009
نغضب كثيرا عندما نذكر نظرية داروين لكي لا نتشبه بالقرود ولكن شبهت العقائد اليهود بالقردة واكرمنا القرآن بأنه كرم بني آدم وخلقه في احسن صورة ولعلنا هنا نهتدي بالهدي المبين , حقا فهناك تشابه في الشكل والافعال بين الناس والقرود ولقد تمكن بعض المهرة من تدريب القرد حتى علي سرقة البنوك كما دربوه على اشياء يفعلها البشر والبسوه الثياب ولكن يبقى الانسان انسانا والقرد قردا مهما اجتهد داروين.
سالم عتيق، «الولايات المتحدة الامريكية»، 09/02/2009
اذا كان لكل شيء صانع ، فكذلك الحال مع الحياة والطبيعة والأنسان. ذات المنطق السليم الذي هو روح كل العلوم يقول بذالك. وعالم الأحياء الأنكليزي الشهير والمشهود له بالبنان تشارلز روبرت داروين في ـ نظرية التطور ـ يتهرب من المنطق والواقع الى متاهات الأفتراض.
عبدالله الغامدي، «المملكة العربية السعودية»، 09/02/2009
افضل تعليق اذكره حول هذا الموضوع هو للعالم المصري د. مصطفى محمود من كتابه رحلتي من الشك إلى الايمان، قال نصا:(عكوفي على العلم وعلى الشريحة الحية تحت الميكرسكوب قال لي شيئا آخر..الحقيقة المؤكدة التي يقولها العلم أن هناك وحدة في الخامة لا اكثر، وحدة في النسيج والسنن الاولية والقوانين، وحدة في المادة الاولية التي بنى منها كل شيء. فكل الحياة من نبات وحيوان وانسان بنيت من تواليف الكربون مع الايدروجين والاكسجين، ولهذا تتحول كلها إلى فحم بالاحتراق. وكل صنوف الحياة تقوم على الخلية الواحدة ومضاعفاتها... ثم قال والخلاف بين صنف وصنف وبين مخلوق ومخلوق هو خلاف في العلاقات الكيفية والكمية وفي المعادلة والشفرة التكوينية لكن الخامة واحدة....
فالوحدة بين الموجودات تعني ان خالقها واحد).
هذا الرأي منطقي ولن استطيع صياغة رد على مقالك كالصياغة المنطقية التي اوردها الدكتور مصطفى محمود. بالنسبة لداروين .. هناك بعض العلماء فند نظريته.
يزيد أشرفي، «فرنسا ميتروبولتان»، 09/02/2009
اعتقد بأن دارون مغرور لانه توصل في عصره إلى امور لم يستطع غيره التوصل إليها , واعتقد بأن الغرور ضعف يلم بالانسان حالما يتفوق بأمور عدة ويجد لديه ما لا يوجد في الاخرين و الضعف حاصل عدم القدرة . طيب اصل المادة من اين اتى يقولون بانه حدث انفجار هائل نتج عنه الذرة طيب قبل الانفجار النترونات من اين اتت ؟!!!
وهل معقول ان نقول بأن صاعقة ضربت شجرة فتطايرت في الجو ونزلت قطع وتشكلت على شكل سفينة او بيت بنوافذه وبابه ؟؟!!! ان كان هذا العالم الكبير لم يستطع التوصل لان يسأل نفس بضعة أسئلة صحيحة فالعجيب انه توصل إلى ما توصل!!!
وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَٰلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ (24) الجاثية.
استاذ انيس يجب ان نحتفل بكل مقطعوعة نقرأها لك .
Ahmad barbar، «المانيا»، 09/02/2009
لماذا يطرح مسلم مثل هذا السؤال ونحن على يقين باننا لاننتمي الا الى الادمية التي كرمها الله. فالجدل في امر محسوم ما هو الا اضاعة الوقت وطرح السؤال هو احداث شكوك في عقيدة المسلم واحداث صراع في نفسية ضعيفي الايمان بالله.
خولة عمّار/الاردن، «الاردن»، 09/02/2009
ما وضعه داروين ليس الا فرضية و ليس نظرية و الفرضية تحتمل الخطأ او الصحة و قد اثبت العلم خطأ هذه الفرضية فلماذا نعود و نذكرها؟
محمد ايفنطرس، «المملكة المغربية»، 09/02/2009
أكيد أن التطور هو قاعدة عامة خضع لها الكون برمته منذ نشاته عقب الانفجار العظيم من حوالي 13.7 مليار سنة، فهو في توسع مضطرد وتمدد مستمر ، وقد سار العلماء على هذا المنحى الذي اكتشفه الفيزيائي الروسي ألكسندر فريدمان سنة 1922 و الذي أكد في نظريته أن الكون ليس ساكنا وأن أصغر اندفاع فيه ربما كان كافيا ليسبب تمدد التركيب بأكمله أو لتقلصه، وذلك طبقا لنظرية أنشتاين في النسبية ، وهذا ما أكده من بعده الفلكي البلجيكي لوميتر، الذي أوضح أن للكون بداية وهو في تمدد متواصل ، وهذا ما يؤكده العلماء في شتى بقاع الأرض، اذن فكيف لا يخضع الأنسان للتطور وهو جزء من هذا الكون. شكرا لك أستاذنا العزيز على مقالك الشيق والممتع فلا فض فوك.
محمد حسـن شوربجي، «فرنسا ميتروبولتان»، 09/02/2009
ولقد كرمنا بني آدم هكذا يقول الله تعالى فهو لا يشبه القرد اطلاقا وربما افعالا قد يكون البعض منا شبيه بالقرد وقد شرع البعض في تعليم القرد فنجده يرقص ويلبس الملابس الآدمية ويؤدي عجين الفلاحة . أن بحوث تؤكد عودة أصول البشر الى أم واحدة واصل واحد حدد مكانه في افريقيا . قد يكون دارون مصحا ان كان أثبت لنا أن القطة اصلها نمر افريقي لعلها فرضيات يظل العلم يفتقر الى اثباتها نهائيا.
منصور شاشاتي، «فرنسا ميتروبولتان»، 09/02/2009
الصحيح هو أن القرد أصله إنسان!
محمد علي أمين، «الولايات المتحدة الامريكية»، 09/02/2009
استاذي الفاضل انا اكثر إيمانا بأن القرد كان انسانا وأصبح قردا كذلك لا أؤمن بمقولة ان هناك عصورا مرت منذ الاف السنين وأنهم قد اكتشفوا أثارا تعود ال قبل 10 الاف عام مثلا وهذه الاشياء تمثل تأكيدا لنظرية داروين، انا أؤمن بالطوفان لأن أثاره شاخصة لحد الآن ووجه الحقيقة الوحيد في نظرية داروين هي أن البشر الآن تشبه تصرفاته وأفكاره الحيوان ولكن للحيوان في نفس الوقت تصرفات مثل البشر كالوفاء والطيبة والشجاعة . ربما أصبح البعض من البشر أكثر عدوانية من بعض الحيوانات ولكن هذا لا يعطي لنظرية داروين أي وجه من أوجه الحقيقة.
محمد السعيد الشيوى - باريس، «فرنسا»، 09/02/2009
هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئاَ مذكورا .؟ إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعاَ بصيراَ . صدق الله العظيم . فالبقاء لله فيمن يقول البقاء للأقوى أو للأفضل أو أن أصل الإنسان قرد أو شبيه بالقرد . هؤلاء العقلاء إن كان لهم عقل عاشوا وماتوا في كفن الجحود . ولن نستطيع أن نغلق أفواه القرود ولا أن نعتقل ألسنتهم . والأفضل ان ندفن بعض آرائهم ونهملها ونترك آرائهم المفيدة لان كل قوافل الحياة دائما تسير معها الكلاب التي تنبح وفي نفس الوقت تحرس .
نبيلة براهيمي/ الجزائر، «الجزائر»، 09/02/2009
سيدي الفاضل صباحك كله انسانية، لا تعنيني نظرية التطور التي جاء بها عالمهم دارون لانني اعلم علم اليقين ان آدم ابي وحواء أمي وهذا من منطلق التكريم الذي خص الله به الانسان فاصلي انسان.
لكن اذا اردت ان اكون قردا او اي حيوان آخر او جمادا فساكونه وهذا من منطلق موازين العقل عندي وما تفرزه من افكار ثم قناعات بالاضافة الى كمية الحرية التي اتمتع بها.
لكن موازيني العقلية ـ مهما بلغ ميل الانحراف عندي ـ تذكرني دائما بان اصلي انسان وانا الآن انسان وسابقى انسانا. وهذا يشعرني بالرضا.
د / مصطفى موافي، «المملكة العربية السعودية»، 09/02/2009
استاذنا الفاضل : افتراء على الله فقد جعلوا له ولد ، وافتراء آخر خلق السموات والأرض في ستة ايام واستراح في السابع ، وهو القائل في محكم التنزيل ، : ولقد خلقنا السموات والأرض وما بينهما في ستة ايام وما مسنا من لغوب . أما قضية دارون فلقد رد عليها الخالق العظيم بقوله : مآ أشهدتهم خلق السموات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضللين عضدا . فهم ضالة ومضليين ، إن عظمة الخلق والكون العظيم جعلهم لا يصدقون أن يقوم به إله واحد فرد صمد قادر قدير مقتدر ، ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب .
احمد خيرى، «مصر»، 09/02/2009
يبهرني كثيرا هذا المستوى من التعليقات من القراء فهو ينم عن مدى تطور العقلية العربية الاسلامية و عن مدى تخلف العقل الغربي المادي . فجميع المعلقين لم يقرأوا كتاب دارون المعنون باصل الانواع ايها الفطاحل الافذاذ دارون لم يقل ان الانسان من اصل قرد بل قال ان الانسان و القرد من نفس الاصل و هو الحلقه المفقوده فهذا الجنس الاصلي اسماه الراحل يوسف كرم القرسان . لكن الاهم ان دارون لم يكن ملحدا فهو مع تبنيه النظريه المذكوره لم ينكر ان الله هو خالق كل شيء فلا تعارض بين هذه و تلك و للاسف اساء الكثيرين حتى فى الغرب فهم دارون . فالتعارض يا ساده يأتي من الفهم الحرفي للنصوص الدينيه.
جمال موهوبي/الجزائر، «الجزائر»، 09/02/2009
ان من يرى صورة داروين يجنح الى هذا الاعتقاد. غير أننا نرى أن الانسان خُلق في أحسن تقويم.
د/عبدالباسط بدرى عثمان، «السودان»، 09/02/2009
هكذا هم الفلاسفه دائماً يرمون حجراً صغيراً في محيط قاعه عميق وينتظرون النتيجة اما عن اصل الانسان ونشاته فهذا امر محسوم بصريح الايات من القران الكريم وقد اورد الاخوة المشاركين العديد منها متعك الله بالصحه والعافيه استاذنا الكبير.
كريم الراغي، «مصر»، 09/02/2009
أتفق مع رأي المعلِّق أحمد خيري..
لا تنفي نظرية التطور وجود خالق, وهي نظرية وعلمية وهناك الأدلة عليها.
جمال محمد الهوني، «ليبيا»، 15/02/2009
أخي الكريم
إذا كان سيدنا آدم عليه السلام كان قبل السيد المسيح عليه السلام بأربعة قرون فقط ... فمن أين أتى الفراعنة والأشوريون الذين تمتد حضاراتهم لأكثر من خمسة آلاف سنة (أي خمسين قرنًا) قبل الميلاد؟؟؟؟

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام