الجمعـة 18 جمـادى الثانى 1435 هـ 18 ابريل 2014 العدد 12925 الصفحة الرئيسية







 
مقالات سابقة للكاتب
إبحث في مقالات الكتاب
 
> > >

التعليــقــــات
ولد روق، «فرنسا ميتروبولتان»، 09/06/2008
شكرا اخي حسين على الموضوع وقراءتك لأحداث الانتخابات الأمريكية التي اقتربت من نهاية الفصل الأخير وترشيح اوباما رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية والذي لا اتفق معك انه سوف يكون حليفآ مع العرب حتى وان تعاطف معهم مثل من سبقوه من الرؤساء واعتقد انه سيكون الرئيس المناهض لكل السياسات العربية تجاه اسرائيل والاراضي المحتله وهو يصرح دائما ان القدس عاصمة اسرائيل وانه بجانب اسرائيل .. هذا وهو ديموقراطي .. وتأكد اخي حسين ان اوباما لن يفعل ما فعله الجمهوريين .. والمثل الخليجي الشعبي يقول ليالي العيد تبان من عصاريها .. تحياتي
م. اسامه عبد العزيز، «الولايات المتحدة الامريكية»، 09/06/2008
اتفق مع الاخ الهادي فيما ذهب اليه. ان شخصية اوباما شخصية متعددة الثقافة والعلوم. وليس العرب وحدهم هم الذين يأملون ويتفاءلون...الاستطلاعات العامة تشير الى ان اوباما يتحمس له كثير جداً من الاوربيين والاسيويين. وينظرون اليه بأنه سيكون رئيساً منفتح الذهن.. ولائه لاسرائيل سيكون قويا فيما أعتقد..ولكن لغة الانتخابات ودغدغة مشاعر الناخبين غير لغة السياسة والواقع.
Mohammed Ahmed، «المملكة العربية السعودية»، 09/06/2008
هكذا عادتنا نحن العرب دائما، نحاول ان نبحث عن المخلص القادر على إنهاء المعانات التاريخية والحالية والمستقبلية وحل مشاكلنا.. فحينما نعجز عن تخليص أنفسنا نبحث عمن يخلصنا! حتى لو كان هذا المخلص لا تربطه بنا أي صلة تاريخية أو لغوية أو دينية أو عقائدية أو فكرية أو مصالح مشتركة ... ولا حتى حدود جغرافية! ما أغربنا يا أمتي العزيزة.. كم أنا مسكين وضعيف هذه الأيام.
هاتي بياني، «المملكة العربية السعودية»، 09/06/2008
التغيرات في السياسة الامريكية تجاه إسرأئيل يجب ألا تكون مبنية على الاماني والأحلام. لمعرفة اي تغير يمكن ببساطة اللجوء الى عشرة رؤساء ديمقراطيين سابقين ومثلهم جمهوريين لنرى ما هي درجة التغيير في فترة رئاسة كل منهم. أعتقد انه لا يوجد تغيير ملموس حقيقي لأن السياسة الامريكية تقوم على ثوابت في الشرق الاوسط منها اسرائيل وبقاء اسرائيل. وما فعله أوباما هو نفس الشيء الذي فعله رؤساء سابقون كانوا على قائمة الترشيح.
مهندس مدني أيمن فكري الدسوقي، «المملكة العربية السعودية»، 09/06/2008
أرى من وجهة نظري أننا كعرب دائما ننتظر التغيير والتقدم والرقي من الآخرين الذين لا يعيروننا اهتماما، نحن نحلم دون بذل أي مجهود لتنفيذ هذا الحلم ولذلك يتحول سرابا. حينما نحترم أنفسنا كعرب ونتوحد ونقوى وتقوى انتماءاتنا العربية لنكون وحدة مؤثرة هنا فقط سنرى التحول من الآخرين ومنهم أمريكا وزعماؤها القادمون الذين يرسمون سياساتها على مدى مائة عام، نعم لا أنكر تعاطفي مع أوباما ربما لانه ينحدر من طبقة ظلمت في الماضي أو من أقلية أو من خلافها، لذا تلاقت فقط ظروف نشأته ونشأة العرب وما رأوه من ظلم انها عاطفة سوف تزول مع أيام حكم أوباما اذا نجح وفي تقديري نسبة نجاحه تساوي 40 في المائة.
قاسم الدباغ، «لبنان»، 09/06/2008
الخطوط العريضة لسياسة الولايات المتحدة تجاه العرب والمسلمين هي ناتج قرار مؤسسي داعم لاسرائيل اما رؤساء الولايات المتحدة فهم واجهة لهذه السياسة لا اكثر.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال   علــق على هذا الموضوع
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام