الخميـس 20 ربيـع الاول 1429 هـ 27 مارس 2008 العدد 10712 الصفحة الرئيسية







 
زاهي حواس
مقالات سابقة للكاتب    
إبحث في مقالات الكتاب
 
حقيقة الزئبق الأحمر

لم يكن غريباً أن يعتقد البعضُ أن لديَّ قنينة بداخلها الزئبق الأحمر وسبب ذلك هو ما ذكرناه من قبل من اكتشافي لـ«وادي المومياوات الذهبية» بالواحات البحرية. وقد استغل المحتالون هذا الكشف لينشروا بين الناس خرافة الزئبق الأحمر ليقع بعضهم فريسة سهلة يبيعون لهم الوهم ويستنزفون أموال هؤلاء الضعفاء سواء من الطامعين في الثراء الفاحش أو الباحثين عن الشفاء.

وهنا يتبادر إلى ذهني موضوع على درجة بالغة من الأهمية، فلقد دفعت قصص الوهم المواطنين الذين يعيشون بمنطقة الوادي الجديد بصحراء مصر الغربية إلى البحث عن مومياوات العصر المتأخر والموجودة في كل مكان وبالآلاف، فكانوا يخرجون ليلاً ويحملون هذه المومياوات خفية على عرباتهم ويقومون بتمزيق لفائفها ويفصلون رؤوسها بحثاً عن الزئبق الأحمر في حناجرها، ولم يكن أيُّ إنسان أو باحث يعرف سبب ما يحدث للمومياوات حتى عرفنا بعد ذلك بانتشار خرافة الزئبق الأحمر، وأنها السبب فيما يحدث من تدمير لأجساد هؤلاء الذين ماتوا منذ أكثر من ألفي عام. والغريب أن هناك قلة من الأثريين الذين كشفوا عن مومياوات العصر المتأخر، والتي كانت توضع عليها وبين لفائفها أعداد كبيرة من التمائم المختلفة الأشكال وكذلك الخواتم المصنوعة من المعادن النفيسة كالذهب والأحجار النصف كريمة، وأيضاً الخناجر الذهبية. وقد وضع المصريون القدامى هذه التمائم على المومياوات لكي تساعدهم على الوصول إلى العالم الآخر.

والسؤال الآن: ما هي حقيقة الزئبق الأحمر؟ وهل هناك بالفعل ما يسمى الزئبق الأحمر؟!

بالفعل يوجد نوعان من الزئبق الأحمر؛ الأول يصنع في روسيا وكازاخستان، وهو عبارة عن مسحوق أو بودرة حمراء معدنية وتستخدم في عمليات الانشطار النووي، وتحمل هذه البودرة مادة مشعة تباع بملايين الدولارات في السوق السوداء بعد تهريبها من المعامل والمفاعلات النووية على أيدي المافيا العالمية.. هذا فعلاً موضوع حقيقي يشير إلى وجود ما يعرف باسم الزئبق الأحمر، ولكن هذا النوع ليست له صلة بإحضار الجان أو شفاء المرضى. ومن الناحية العلمية نعرف أيضاً أن الزئبق الأحمر الحقيقي يستخرج من الذهب، وذلك عن طريق تعريض خام الذهب إلى الإشعاع، وبعد ذلك ينشط المعدن ويستخرج منه ما يعرف باسم الزئبق الأحمر المشع.

والحقيقة أنه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، بدأ التجار والمافيا بتهريب الزئبق الأحمر إلى بعض الدول التي تستعمله في التفجيرات النووية. وهذا الزئبق لا يصنع من أيِّ مادة غير الذهب.. ولكن الزئبق المصري الذي ظهرت خرافته وانتشرت بين الناس، فهو قصة تصلح بالفعل لصنع فيلم سينمائي شائق..

www.guardians.net/hawass

> > >

التعليــقــــات
جيولوجي/ محمد شاكر محمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 27/03/2008
استاذ زاهي حواس حقيقة الزئبق الأحمر توضح حقيقة أخرى وهي أن كثيرا من الناس بالرغم من أننا في عصر العلم والتقدم الحضاري المذهل في شتى المجالات مازالت تفكر بطريقة بدائية وايضا توضح أن الشرق هو الوحيد الذي يحظى بمثل هذا النوع من التفكير الخيالي البعيد عن الواقع العلمي الصحيح
حيث أن قصصك التي رويتها من قبل لم نجد إنسانا غربيا يسعي الى البحث عن هذا الوهم الذي يشفي من كثير من الأمراض ويعيد الشباب والذي يسميه البعض الزئبق الأحمر وهذا يدل على أن الأنسان الغربي أكثر فهما لما يحدث في العالم في شتى المجالات عن الأنسان الشرقي الذي غالبا ما تتحكم في الخرافات والخيالات والخزعبلات.
Hassan Kunbargi، «الولايات المتحدة الامريكية»، 27/03/2008
استاد زاهي:
الزئبق الأحمر حقيقة ويمكن شراؤه بسهولة وعو عباره عن خليط من عدة مركبات زئبقية و أشباه معدنية، وليس من الذهب كما تفضلتم.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام