النسخة الكاملة
السبت - 29 محرم 1436 هـ - 22 نوفمبر 2014 مـ - رقم العدد13143

آخر الأخبار

  • أميركا تطلق سراح الزهراني من «غوانتانامو» ويصل إلى الرياض
  • وزير الخارجيةالروسي يؤكد على اهمية حل المشكلة الاسرائيلية الفلسطينية
  • 550 المانيا التحقوا بصفوف "داعش" في سوريا والعراق
  • أوباما يدعو سكان فرغسن إلى التظاهر "سلميا" قبل قرار في قضية مقتل شاب أسود
  • مسلحون يقتلون 28 شخصا في هجوم على حافلة بشمال شرق كينيا
آخر تحديث: الأربعاء - 28 صفر 1435 هـ - 01 يناير 2014 مـ

أستغفر الله

الخميس - 29 صفر 1435 هـ - 02 يناير 2014 مـ رقم العدد [12819]
نسخة للطباعة Send by email
يقول الدكتور كمال الجنزوري في مذكراته إنه حين اشتدت الأزمة في مصر، قال لنائب الرئيس المشير عبد الحليم أبو غزالة: لماذا لا تطيح بالرئيس مبارك وينتهي الأمر؟ وكان رد المشير: «إذا فعلت، سوف أفتح باباّ لا يغلق». وكان الرئيس اللبناني اللواء فؤاد شهاب أقوى رئيس في تاريخ لبنان، فلما انتهت ولايته فكر في التجديد، خلافا للدستور، لكنه عاد فتراجع. ولما قيل له لماذا لا تقدم، قال: أخشى أن أفتح الباب أمام كل طامح غير مستحق، في أن يقلدني.
أزاح الرئيس مبارك المشير أبو غزالة من كافة مناصبه ولم يعين نائبا للرئيس إلا في الأيام الأخيرة من ولايته الأخيرة. مأساة الرجل العاقل ضعفه أمام نفسه. يصل إلى السلطة بشرا عاديا، وإذ تكثر من حوله المدائح، يصدق حقا أن لا بديل له ولطاقاته الشخصية. من أجل ذلك، لجأت الدول إلى تحديد الولاية وحصر التجديد بلا أي استثناء، فيدرك الرئيس في دول القانون، منذ اللحظة الأولى، أن في القصر الرئاسي بابين، واحد للدخول وواحد للخروج.
المؤسف أن الذي بدأ نهج الرئيس الأبدي في العالم العربي كان رجلا في كفاءة وخلق الحبيب بورقيبة. وهو لم ينتظر البطانة توقعه في هوس الأوحدية، بل كان ظنه في نفسه قديما.. وعندما كان في السجن الفرنسي عام 1952 بعث برسالة يقول فيها: «إذا ما انتهت حياتي فإن الشعب سوف يمنى بخسارة لا تعوض».
في أول قمة حضرها الرئيس السوري بشار الأسد وهو بعد في الرابعة والثلاثين، ألقى في الحكام العرب الذين من جيل والده، محاضرة في المفهوم القومي. أراد أن يثبت أنه رغم صغر سنه فهو يستحق الكرسي الذي أورث إليه. لا نعرف ماذا كان حصل لو أطاح المشير أبو غزالة الرئيس مبارك، لكننا نعرف أنه رغم رفض فؤاد شهاب للتجديد، لم يمنع ذلك من التجديد لإميل لحود، ودخول لبنان من بعدها في متاهة سياسية مستمرة إلى اليوم.
سقط النظام الرئاسي العربي لحظة قرر الإدامة والتوريث. صار همه محصورا فيهما وليس في خدمة البلد والناس. إذا كان المناضل أو مجاهد الاستقلال بورقيبة يعتقد أن غيابه خسارة لا تعوض، فبأي كفاءات خارقة قرر بن علي أن ما من تونسي آخر يستحق خلافته؟ فلنتأمل حولنا: كل الكوارث القائمة سببها واحد: الرجل الواحد الذي لا يعوض. أستغفر الله.