الاحـد 13 صفـر 1430 هـ 8 فبراير 2009 العدد 11030
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

نصائح لمن يضعون أجهزة لتقويم الأسنان

تراكم بقايا الطعام.. التهابات اللثة.. تآكل طبقة المينا للأسنان..مشاكل تحتاج لعناية خاصة

د. علي حبيب
تقويم الأسنان المتراكبة من أجل الحصول على ابتسامة جميلة، ليس بالعملية السهلة. فهو يتطلب الكثير من العناية والوقت والصبر، حتى تأتي النتيجة النهائية مرضية. وفي حال العكس، فإن المشكلة تولد مشاكل أخرى تحتاج بدورها إلى علاجات جديدة. والسبب يكون في الغالب الإهمال وعدم تنظيف الأسنان بشكل صحيح. من المتعارف عليه أن تنظيف الأسنان بواسطة الفرشاة والمعجون بالإضافة إلى الخيط السني من أساسيات العناية بالفم. وما يجب معرفته، أن الأشخاص الذين يضعون أجهزة لتقويم الأسنان عليهم ان يحرصوا على هذه العناية بشكل مضاعف، حيث إن تقويم الأسنان يساعد على تراكم بقايا الطعام بسهولة ومن ثم تكثر طبقة الجير الغنية بالبكتيريا، وجزيئات الطعام مما يؤدي إلى تكوين الأحماض التي تسبب التهابات اللثة وتآكل طبقة المينا للأسنان، ومن ثم رائحة الفم الكريهة.

من المهم جدا على من يضع أجهزة تقويمية، تنظيف الأسنان بعد كل وجبة طعام.

تفريش الأسنان

* تعتبر فرشاة الأسنان الناعمة فعالة لتنظيف الأسنان لدى أصحاب أجهزة تقويم الأسنان، وذلك لإمكانيتها تنظيف ما حول الأجهزة أو الأسلاك من غير أن تؤذي اللثة. وتتوافر في الصيدليات فرش خاصة لهذه الغاية، تحتوي على مستويين من الشعيرات بحيث تكون الشعيرات الموجودة على الأطراف أعلى من الموجودة في منتصف الفرشاة. وهنالك أيضا نوع آخر، عبارة عن فرشاة صغيرة يمكن أن تدخل بسهولة بين الأسنان (Single tufted brushes) وكذلك حول مثبتات تقويم الأسنان. وهذا النوع يوصف أيضا بواسطة أخصائي تركيبات الأسنان لتنظيف تحت الجسور كما توجد بمقاسات مختلفة حسب الفراغات الموجودة ما بين الأسنان.

وهنالك جهاز مفيد لتنظيف الأسنان وهو عبارة عن جهاز يضخ الماء بمقدار معين من الضغط، مما يساعد على إزالة بقايا الطعام من الأسنان، وحول الأجهزة التقويمية. كما يمكن إضافة محاليل مضمضة الأسنان إلى هذا الجهاز، الأمر الذي يساعد على التخفيف من التهابات اللثة. ومن المهم معرفة أن هذا النوع من الأجهزة لا يغني عن استخدام فرشاة الأسنان، بل وينصح باستخدامه بعد تفريش الأسنان للتأكد من إزالة جميع بقايا الأطعمة من حول الأسنان ومثبتات التقويم. والسؤال هنا: هل من الممكن استخدام الفرشاة الكهربائية لدى مرضى تقويم الأسنان؟ والجواب هو نعم بشرط أن يتم استخدامها بحذر شديد، وأن تكون اليد البلاستيكية للفرشاة بعيدة عن مثبتات التقويم، كما يجب أن تكون سرعة الجهاز متوسطة إلى بطيئة حتى لا تسبب كسرا في أجهزة التقويم أو في سقوطها.

وكما سبق وذكرنا في أعداد سابقة، فإن تنظيف الأسنان يجب أن يكون دقيقا وبطيئا، من دقيقة إلى اثنتين في كل مرة، وأن يكون أمام مرآة حتى يتم التأكد من تنظيف الأسنان بصورة دقيقة. ولأصحاب تقويم الأسنان، يجب أن يكون التنظيف بعد كل وجبة طعام للتأكد من إزالة البقايا ويمكن استخدام الحبيبات الملونة (Disclosing Tablets) لطبقات البلاك لتعمل على توضيح أماكن تراكمها.

خيط الأسنان

* استخدام الخيط السني لتنظيف ما بين الأسنان، قد يكون صعبا مع وجود أسلاك تقويم الأسنان ولكنه مهم جدا، مع العلم انه توجد أنواع من خيط الأسنان مصنوعة خصيصا لهذه الغاية وأصحاب هذه الحاجة، ويمكن الحصول عليها من الصيدليات أو من أخصائي تقويم الأسنان لتعلم الطريقة الصحيحة للاستخدام.

العناية بالأجهزة المتحركة التقويمية أو المثبتة (Retainer):

يجب الاهتمام أيضا بالأجهزة المتحركة لتقويم الأسنان بشكل منتظم ودوري، نظرا لبقائها في الفم لفترة طويلة. أما الطريقة فهي بواسطة الفرشاة والمعجون لتنظيف أجزاء الجهاز، وبالأخص الجزء الملامس لسقف الحلق واللثة. من الممكن أيضا نقعها في محاليل خاصة كالتي تستخدم مع تركيبات الأسنان المتحركة، مع ضرورة التأكد قبل استخدام هذا النوع من التنظيف من قبل أخصائي تقويم الأسنان، لأن هنالك محاليل قد لا تتناسب مع تركيبة الجهاز التقويمي، وربما تؤدي إلى تآكل المعدن المستخدم فيه. كما تجدر الإشارة إلى عدم استخدام الماء الساخن في تنظيف الأجهزة التقويمية لأنها قد تؤدي إلى تغيير في حجم الجهاز وبالتالي إلى تخريبه، كذلك يجب وضعه في العلبة المخصصة له في حالة عدم استخدامه.

المشاكل المتعلقة بتقويم الأسنان * تكون عادة بسبب الإهمال في اتباع الإرشادات في العناية بالأسنان، حيث إنه كما سبق وذكر تتطلب العناية الشديدة من قبل المريض أكثر من أي شخص ليست لديه أجهزة تقويم الأسنان.

مع وجود أجهزة تقويم الأسنان، يجب أيضا اختيار الأطعمة الصحية التي لا تؤدي إلى ازدياد في نسبة تسوس الأسنان، أو تناول الأطعمة الصلبة أو التي تلتصق بالأسنان كبعض أنواع الحلويات مثلا، أو العلك لأنها قد تؤثر على أجهزة التقويم، وفي بعض الأحيان إلى سقوطها إضافة إلى احتواء تلك الأطعمة على نسبة عالية من السكريات، وهو ما يسهل بالطبع من تكون التسوسات.

كما وتكثر التهابات اللثة مع وجود التقويم، حيث تكون اللثة حساسة أكثر بالأخص مع وجود الأسلاك ومثبتات التقويم إضافة إلى الإهمال في تنظيف الأسنان وحول الأجهزة، لهذا ينصح بالزيارة الدورية لأخصائي تنظيف الأسنان لإزالة طبقات الجير على الأقل مرتين في السنة. وتجدر الإشارة إلى أنه في حالة و جود فراغات ما بين الأسنان، فإنه أثناء العلاج بتقويم الأسنان قد تغطي اللثة الأسنان بشكل كبير، وهذا طبيعي مع حركة الأسنان لسد الفراغات. وفي بعض الأحيان يتطلب الوضع إجراء جراحة اللثة لإعادة تشكيلها وإزالة الزائد. ومن المشكلات الأخرى أيضا، جود تقرحات في الفم، وهذا أيضا طبيعي، وبالأخص في بداية وضع أجهز التقويم، لأن باطن الفم يكون مجروحا ومتقرحا مع وجود الأسلاك، لهذا يتم إعطاء المريض شمعا خاصا يوضع على أجزاء الجهاز المسببة للتقرح أو الألم. أما إذا لوحظ تفاقم في المشكلة، مع وجود نزف في أنسجة الفم، وعدم تحمل الألم، فيجب مراجعة العيادة لمعرفة السبب وتصحيحه بسرعة.

أما في حالة وجود أمراض في الجسم، كتلك التي تؤثر في حالة العظم، فيجب أخذ الحيطة والحذر عند العلاج بتقويم الأسنان، كحالات السكر مثلا وأمراض هشاشة العظام. بالنسبة لمرضى السكري، بالذات، تكثر لديهم التهابات وخراجات اللثة إضافة إلى زيادة نسبة تآكل العظم، لهذا يجب التأكد بأن المريض منتظم في أخذ الأدوية لعلاج السكري وتنظيف اللثة باستمرار.

بالنسبة لمرضى هشاشة العظم، تكمن المشكلة في الأدوية المستخدمة لعلاج هذا المرض، التي تكون في الغالب مؤثرة في العامل المهم لحركة الأسنان أثناء العلاج بتقويم الأسنان. في هذه الحالة، يجب استشارة أخصائي العظام حول إمكانية تغيير الدواء لنوع آخر لا يؤثر في العلاج بتقويم الأسنان <

* أستاذ مشارك واستشاري تقويم الأسنان a.hassan@asharqalawsat.com

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام