الاربعـاء 22 محـرم 1434 هـ 5 ديسمبر 2012 العدد 12426
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

صندوق «أوفيد» يقدم 10 منح للشعب الفلسطيني وينفذ مشاريع طاقة ومياه في موريتانيا

مديره العام سليمان الحربش: المشاريع في إطار مبادرة خادم الحرمين الشريفين للقضاء على فقر الطاقة

سليمان جاسر الحربش يقص الشريط في افتتاح احد مشاريع «أوفيد» في فلسطين («الشرق الأوسط»)
لندن: «الشرق الأوسط»
قال المدير العام لصندوق أوبك للتنمية الدولية (أوفيد) سليمان جاسر الحربش إن مجموعة مشاريع الطاقة التي ينفذها صندوق «أوفيد» تقع في إطار مبادرة القضاء على فقر الطاقة والقضاء على الفقر، التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، والتي تشكل رأس الحربة في سياسات «أوفيد» الرامية إلى القضاء على الفقر.

جاء ذلك أثناء زيارته الرسمية إلى موريتانيا التي تم فيها التوقيع على اتفاقية إنتاج وتوزيع الطاقة الشمسية في إقليم آفطوط الشرقي لدعم قطاع الطاقة في موريتانيا، وتوقيع عدة اتفاقيات أخرى لمساعدة الشعب الموريتاني.

ويذكر أن صندوق «أوبك» للتنمية الدولية (أوفيد) قدم في عام 2012 الحالي، 10 منح لمساعدة الشعب الفلسطيني، بلغت قيمتها مجتمعة 5379300 دولار أميركي، شملت عددا من القطاعات هي الصحة، والتعليم، والزراعة، والعون الاجتماعي، والطاقة المتجددة، وتنقية المياه، وتأمين الغذاء للاجئين، ومساعدة الأسرى والأسرى المحررين، بالإضافة إلى دعم توثيق حقوق المواطنين الفلسطينيين المتضررين من تشييد الجدار العازل.

وتلقى تلك المنح عدد من الشركاء، من بينهم 36 منظمة فلسطينية غير حكومية من منظمات المجتمع المدني، ومنظمتان دوليتان تقومان بتنفيذ برامج لمساعدة الشعب الفلسطيني، و3 من الوكالات المتخصصة التابعة لهيئة الأمم المتحدة، هي وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (UNRWA)، وبرنامج مساعدة الشعب الفلسطيني التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP /PAPP)، وسجل الأمم المتحدة للأضرار الناشئة عن تشييد الجدار في الأرض الفلسطينية المحتلة (UNRoD)، بالإضافة إلى الوزارة الفلسطينية لشؤون الأسرى والمحررين. وهنا تفصيل للمنح الـ10 المشار إليها:

1. مساعدة منظمات المجتمع المدني الفلسطينية (المرحلة الخامسة): بلغ مقدار هذه المنحة 2100000 دولار أميركي، وخصصت لدعم مشاريع وبرامج تنفذها 24 منظمة من منظمات المجتمع المدني في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، تغطي قطاعات الصحة، والتعليم، والزراعة، والعون الاجتماعي (تمت الموافقة على هذه المنحة في شهر أبريل «نيسان»).

2. مساعدة منظمات المجتمع المدني الفلسطينية (المرحلة السادسة): بلغ مقدار هذه المنحة 900000 دولار أميركي، وخصصت لدعم مشاريع وبرامج تنفذها 9 من منظمات المجتمع المدني الفلسطينية، ومنظمتان دوليتان تعملان في فلسطين؛ في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، تغطي قطاعات الصحة، والتعليم، والعون الاجتماعي (تمت الموافقة على هذه المنحة في شهر يونيو «حزيران»).

3. منحة لدعم برنامج تقديم خدمات التوظيف إلى الشباب الفلسطيني: تنفذ هذا البرنامج منظمة التعاون الفلسطينية غير الحكومية، وبلغ مقدار هذه المنحة 300000 دولار أميركي. خصصت المنحة لتمويل إنشاء 10 مشاريع تكلفة كل منها نحو 30 ألف دولار أميركي، يقررها وينشئها المبادرون من الشباب في الضفة الغربية (تمت الموافقة على هذه المنحة في شهر يونيو).

4. منحة إغاثة إنسانية عاجلة لتوفير المعونات الغذائية إلى اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة، بلغ مقدار هذه المنحة 500000 دولار أميركي، وخصصت لدعم برنامج وكالة «UNRWA» لتقديم المعونات إلى اللاجئين في القطاع، وفقا لتقديرات «UNRWA»، فإن من شأن منحة «OFID» هذه أن تؤمن الاحتياجات الغذائية الأساسية لما يزيد عن 10 آلاف لاجئ من أكثر فئات اللاجئين فقرا وحاجة، لمدة عام كامل. يذكر أن إجمالي المنح التي قدمها «OFID» إلى «أونروا» لدعم مشاريعها المتعلقة بمساعدة اللاجئين الفلسطينيين يقارب 30 مليون دولار أميركي (تمت الموافقة على هذه المنحة في شهر أغسطس «آب»).

5. منحة لدعم مشروع توليد الطاقة المتجددة باستخدام الألواح الشمسية في المؤسسات العامة التعليمية والصحية والمتعلقة بخدمات المياه في قطاع غزة: بلغ مقدار هذه المنحة 529300 دولار أميركي، وينفذ هذا المشروع برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي «UNDP/PAPP». يسعى هذا المشروع إلى إيجاد حلول لمشكلات الطاقة، ولا سيما الطاقة الكهربائية في قطاع غزة، ويدعم «OFID» المشاريع التي تنسجم مع مبادرة «الطاقة من أجل الفقراء» (Energy for the Poor). يشار إلى أن هذه المنحة قدمت في إطار شراكة بين «OFID» و«UNDP» في مجال الطاقة (تمت الموافقة على هذه المنحة في شهر أغسطس).

6. منحة لدعم تزويد مركز «يبوس» الثقافي، الذي يتخذ من مدينة القدس مقرا له، باحتياجاته من الطاقة الكهربائية: بلغ مقدار هذه المنحة 100000 دولار أميركي، وخصصت لتمكين المركز من شراء مولد للكهرباء وتغطية ما يتصل بذلك من التكاليف. هذه المنحة استجابة لمشكلة انقطاع التيار الكهربائي التي تشهدها مدينة القدس والضفة الغربية بعامة، وهي ضمن برنامج منح «OFID» للقضاء على الفقر إلى مصادر الطاقة. ولقد اختص «OFID» مركز «يبوس» بهذه المنحة، نظرا لدوره في الحفاظ على الهوية العربية لمدينة القدس، وما يتصل بذلك من شؤون الثقافة والفنون التي تعكس الأهمية التاريخية والدينية للمدينة. يذكر أن «OFID» قدم منحة سابقة إلى المركز عند إنشائه (تمت الموافقة على هذه المنحة في شهر سبتمبر «أيلول»).

7. منحة لدعم إنشاء محطة لتحلية مياه البحر في قطاع غزة لصالح المؤسسات التعليمية: بلغ مقدار هذه المنحة 600000 دولار أميركي، وستنفذ هذا المشروع هيئة الإغاثة الإسلامية التي تتخذ من الإمارات العربية مقرا لها. يستجيب هذا المشروع جزئيا إلى الاحتياجات المتعلقة بمياه الشرب، وينسجم مع توصيات الخبراء بضرورة التوقف عن الاعتماد على المياه الجوفية، نظرا للأضرار التي لحقت بالخزان الجوفي. من المنتظر أن يستفيد من هذا المشروع نحو 300 ألف شخص، هم في معظمهم من تلاميذ المدارس ورياض الأطفال، في المؤسسات التابعة لوزارة التربية والتعليم ووكالة «UNRWA» (تمت الموافقة على هذه المنحة في شهر سبتمبر).

8. منحة لدعم سجل الأمم المتحدة للأضرار الناشئة عن تشييد الجدار في الأرض الفلسطينية المحتلة «UNRoD»: بلغ مقدار هذه المنحة 150000 دولار أميركي، وقدمت استجابة لالتماس عاجل من السجل يتعلق بحاجته إلى التمويل لمواصلة مهمته في جمع التظلمات ووثائق الإثبات التي تتعلق بالأضرار التي لحقت بالفلسطينيين من جراء تشييد الجدار في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك في القدس الشرقية، واحتمال اضطرار السجل إلى وقف أعماله بسبب النقص في التمويل. ويذكر أن «OFID» قدم منحة سابقة إلى «UNRoD» عند إنشائه (تمت الموافقة على هذه المنحة في شهر سبتمبر).

9. منحة لدعم برنامج تعزيز ثقافة الأطفال الفلسطينيين وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي إليهم: بلغ مقدار هذه المنحة 100000 دولار أميركي، وتنفذ هذا البرنامج جمعية عطاء غزة الفلسطينية غير الحكومية. خصصت المنحة لدعم إنشاء مكتبات ومقرات ثقافية للأطفال في المناطق الفقيرة والمهمشة في قطاع غزة، وإعادة تأهيل عدد من المكتبات القائمة بالفعل. يذكر أن «OFID» قدم منحة سابقة إلى جمعية عطاء غزة لإنشاء مكتبات للأطفال في القطاع، بيد أن عددا من هذه المكتبات قد دمر خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية على غزة في شتاء 2008/ 2009 (تمت الموافقة على هذه المنحة في شهر سبتمبر).

10. منح جائزة «OFID» السنوية للتنمية إلى برنامج وزارة شؤون الأسرى والمحررين المعني بإعادة تأهيل الأسرى المحررين: يبلغ مقدار هذه الجائزة 100000 دولار أميركي، وسلمت إلى الوزير السيد عيسى قراقع، لدى انعقاد الدورة السنوية الثالثة والثلاثين لمجلس «OFID» الوزاري في شهر يونيو. يعمل البرنامج من أجل دعم التأهيل الاقتصادي والاجتماعي للأسرى والمحررين، والعمل على إعادة دمجهم في المجتمع الفلسطيني، من خلال تعزيز مهاراتهم المهنية، وتيسير فرص حصولهم على عمل. وقد خصصت هذه الجائزة لدعم إعادة تأهيل الأطفال من الأسرى المحررين، وتقديم الدعم إلى أسر المعتقلين، وبخاصة من النساء والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة.

إلى ذلك اختتم وفد (أوفيد)، برئاسة المدير العام سليمان جاسر الحربش أول من أمس، زيارة رسمية إلى موريتانيا تم التوقيع خلالها على اتفاقية إنتاج وتوزيع الطاقة الشمسية في إقليم آفطوط الشرقي لدعم قطاع الطاقة في البلاد، ومناقشة دعم العمليات الجارية مع «أوفيد»، وكذلك سبل التعاون المستقبلية. وتم مناقشة المواضيع وغيرها مع دولة رئيس الوزراء الموريتاني مولاي ولد محمد لغظف وكبار المسؤولين. كما تم خلال الزيارة منح وسام الامتنان الوطني لسليمان الحربش من قبل رئيس الوزراء نيابة عن الرئيس محمد ولد عبد العزيز، حيث شكر المدير العام رئيس مجلس الوزراء، مؤكدا التزام «أوفيد» في الاستمرار في تعزيز التنمية في موريتانيا.

وحضر حفل التقليد الدكتور سيدي ولدتاه، وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية، والأستاذ سعود بن عبد العزيز الجابري سفير المملكة العربية السعودية لدى موريتانيا. وقد تم خلال الزيارة توقيع اتفاقية مع وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية الموريتاني سيدي ولد تاه بقيمة 11.9 مليون دولار لتمويل إنتاج وتوزيع الطاقة الشمسية في إقليم آفطوط الشرقي. ويهدف المشروع إلى توفير الكهرباء إلى نحو 5500 أسرة في 30 حيا، ويستفيد منها ما لا يقل عن 100000 شخص، من خلال توفير مصادر الطاقة النظيفة وبأسعار معقولة.

وخلال لقائه مع رئيس الوزراء وكبار المسؤولين، أوضح السيد الحربش أن هذا المشروع يقع في إطار مبادرة القضاء على فقر الطاقة، التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، التي تشكل رأس الحربة في سياسات «أوفيد» الرامية إلى القضاء على فقر الطاقة. وعبر الحربش عن أمله أن تتمكن جمهورية موريتانيا من خلال هذا المشروع من معالجة جزء كبير من مشكلة العجز في الطاقة الكهربائية التي تعاني منها المناطق الريفية والنائية في البلاد.

كما قام الوفد بزيارة موقع مشروع آفطوط الساحلي لتوفير مياه الشرب، التي شارك «أوفيد» في تمويلها من خلال قرضين بقيمة 15 مليون دولار أميركي. سيقوم المشروع بتوفير مياه الشرب للمقيمين في العاصمة نواكشوط.

ويذكر أن «أوفيد» تشارك في تمويل جملة من المشاريع وعلى رأسها قطاع الزراعة، والتعليم، والنقل، والصحة، والإمداد بالمياه والصرف الصحي.

علاوة على ذلك، فقد شارك «أوفيد» في دعم القطاع الخاص من خلال تعزيز قطاعات الأسماك والتعدين. كما تم منح خطوط الائتمان من أجل الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم. كما قدم «أوفيد» منح إقليمية ووطنية استهدفت دعم خطط البحوث الزراعية، تقديم المعونات الغذائية، ودعم برامج القضاء على فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام