الخميـس 23 ذو القعـدة 1432 هـ 20 اكتوبر 2011 العدد 12014
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

راغب علامة وأحلام في حكام «عرب آيدول»

استعدادا لإنطلاق النسخة العربية منه

راغب علامة وأحلام وحسن الشافعي وعبد الله طليحي يجتمعون في برنامج واحد
بيروت: هيام بنوت
منتصف شهر نوفمبر المقبل (تشرين الثاني) هو الموعد الذي حددته إدارة «MBC» لإطلاق برنامجها الفني الخاص باكتشاف المواهب الفنية الجديدة «Arab Idol»، مستثمرة نجاحا حققه البرنامج العالمي الغنائي الأكثر شهرة ومشاهدة «Idol»، بنسخه المتعددة التي تنتشر في أكثر من 44 بلدا حول العالم، منذ ما يقارب العشر سنوات. وقد اختارت محطة «MBC» عددا من النجوم العرب ليشكلوا أعضاء لجنة التحكيم، فمن لبنان اختارت راغب علامة، ومن الإمارات أحلام، ومن مصر الموزع الموسيقي حسن الشافعي، الذي تعامل مع أبرز نجوم الأغنية العربية أمثال عمرو دياب، وأنغام ونانسي عجرم. أما مهمة التقديم فأوكلتها للكويتي عبد الله الطليحي، بطل الكيك بوكسينغ الذي برز اسمه مؤخرا في مجالي التمثيل وتقديم البرامج، وبذلك يكون البرنامج عربيا بامتياز بفريق عمله وأعضاء لجنة التحكيم والمقدم كما بالمواهب التي ستشارك فيه.

بيروت شكلت المحطة الأخيرة من الجولة التي قام بها فريق عمل البرنامج لاختيار المشاركين، والتي شملت القاهرة، كازابلانكا، الكويت، دبي، عمان، لندن وتونس. ولقد شهدت جامعة U.S.G في بيروت، حيث جرى اختبار المشاركين واختيار الأفضل بينهم، إقبالا كبيرا من «الطامحين العرب» الذين تراودهم أحلام الغناء والنجومية، والذين حضروا من ليبيا والسعودية والأردن وسوريا وما سواها من الدول العربية، لكي لا يفوتوا على أنفسهم فرصة المشاركة، ولقد تم قبول نحو 1000 طلب لمشتركين تقدموا من جنسيات عربية مختلفة.

الفنان راغب علامة الذي أتي إلى عالم الفن من خلال برنامج «استديو الفن»، تذكر أيام تخرجه من برنامج خاص بالهواة، «في وقتنا لم تكن الفرصة متاحة بالشكل الكبير الذي هي عليه اليوم بالنسبة للهواة الذين يشاركون في برنامج (Arab Idol). ولقد وافقت على فكرة أن أكون عضوا في لجنة التحكيم فيه، لأنه يدعم المواهب الغنائية الفتية، ونحن يدعونا الواجب كفنانين أن نقف إلى جانب هؤلاء وتقديم كل الدعم والمساندة لهم». الفنانة أحلام عددت أكثر من سبب دفعها لأن تكون في البرنامج «السبب الأبرز أن هذا البرنامج تتولى إدارته وإنتاجه مجموعة (MBC)، كمحطة تلفزيونية الأكبر والأضخم في الشرق الأوسط، ولذلك فإن إنتاج (Arab Idol) سيكون الأضخم بين برامج الهواة الغنائية، السبب الثاني هو أن البرنامج معروف عالميا والذي يتمتع بشعبية لا مثيل لها بن البرامج التلفزيونية، والسبب الثالث هو أنني وراغب وحسن نريد أن نشجع وندعم المواهب العربية التي لا تجد الفرصة لتقديم موهبتها».

في المقابل، يرى الموزع الموسيقي حسن الشافعي أن اختياره كعضو لجنة تحكيم في برنامج فني لا يختلف عن عمله الأساسي، لأنه يقابل يوميا مواهب وفنانين، وعندما يختار بين المشاركين في البرنامج الأفضل بينهم، فإنه يشعر بأن عمله هذا تكملة لعمله الأساسي، «الفرق الوحيد أنني أصبحت تحت الأضواء وهذا ما أسعى إلى تجنبه قدر المستطاع، لأنني لا أحبها، وكل ما يهمني من خلال مشاركتي كعضو لجنة حكيم هو أن أقوم بمهمتي بطريقة صحيحة وأن أختار مواهب حقيقية». مع «Arab Idol» يخوض عبد الله طليحي ثاني تجاربه كمقدم، ويقول «اختارني أحمد عساف مدير قنوات (MBC) في الكويت لتقديم برنامج (للزمن ثمن)، وبصراحة شعرت بأن المهمة كبيرة وصعبة علي، ولكني نجحت وحقق البرنامج نسبة مشاهدة عالية، وأصبح الناس ينادونني بـ(المذيع عبد الله) وليس الفنان عبد الله، وهذا يعني أنني تركت بصمة كبيرة كمقدم برامج فاقت شهرتي كممثل وكرياضي. والصعوبة الوحيدة التي واجهتني كمقدم والتي تمكنت من تجاوزها أثناء تقديم برنامج (Arab Idol) هي مسألة اللهجة، لأن معظم التعليقات التي تلقتها (MBC) أثناء تقديمي لبرنامج (للزمن ثمن) هي أن الناس لم يفهموا جيدا لهجتي الكويتية، خاصة أن المحطة تتوجه إلى كل الجمهور العربي. لذلك، حرصت في تجربتي الثانية على التكلم بلهجة بيضاء، ومن لا يعرفني لن يعرف على الإطلاق ما هي جنسيتي الحقيقية».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام