الاثنيـن 27 محـرم 1434 هـ 10 ديسمبر 2012 العدد 12431
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

«هيئة المهندسين»: إقرار الكادر الوظيفي للمهندسين السعوديين مسألة وقت

أعلنت عن ملتقى خليجي لحمايتها من مخاطر البيئة مطلع فبراير المقبل

الرياض: فيصل الدخيل
أعلن رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين عن قرب إقرار اعتماد الكادر الوظيفي للمهندسين السعوديين، بعد أن رفعه لمجلس الخدمة المدنية، مؤكدا أن الموضوع في طريقه للإقرار، وأن إقراره مجرد مسألة وقت فقط.

وكشف المهندس حمد الشقاوي رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين، خلال مؤتمر صحافي عقد يوم أمس بالعاصمة الرياض، أن جميع المدن في السعودية محاطة بخطر نتيجة مشكلات البيئة، الأمر الذي دفع الهيئة إلى تنظيم الملتقى الهندسي الخليجي السادس عشر تحت شعار «البيئة في منطقة الخليج العربي» في جدة، تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وذلك خلال الفترة من 2 إلى 4 فبراير (شباط) 2013.

وزاد الشقاوي: «إن الملتقى سيناقش مشكلات التعليم والبيئة، واستخلاص الطاقة من النفايات الصلبة التي تسير من الإنسان أينما كان».

وأوضح رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين أن الملتقى سيهدف إلى تبادل الخبرات والتجارب، والتعرف على نقل المعرفة ووسائل تفعيلها، والتطوير والتحديث لمواجهة التحديات المستقبلية، إضافة إلى الهدف العام الذي تتبناه الهيئة والذي يتمثل في رصد وتقويم التطور المعرفي للحد من التلوث البيئي وتوفر مناخ للباحثين والصناعيين والمسؤولين والمختصين لتبادل المعلومات.

وأشار إلى أن الملتقى يتضمن عدة محاور، هي: بناء القدرات والكفاءة الهندسية، والأبنية الخضراء وبعدها البيئي، والتشريعات البيئية والمحلية والإقليمية والدولية، وإعادة التدوير وإدارة النفايات والنفايات الخطرة، والتربية البيئية والتعلم البيئي، والتخطيط والدراسات الاقتصادية البيئية، وتلوث وحماية البيئة البحرية، والخطط والبرامج الرامية إلى الحفاظ على البيئة، والبيئة والتنمية الصناعية، ودور المؤسسات الحكومية والأهلية في الحفاظ على البيئة، وتلوث البيئة والجوانب الاقتصادية، والإدارة المتكاملة للحفاظ على البيئة.

من جانب آخر أوضح الدكتور إبراهيم الحماد رئيس اللجنة المنظمة عضو مجلس إدارة الهيئة السعودية للمهندسين، أن اللجنة العلمية للملتقى الهندسي الخليجي السادس عشر تلقت 104 ورقات عمل قدمها عدد من الباحثين والمختصين من الدول الخليجية والعربية والأوروبية، منها جمهورية مصر العربية، والجمهورية السورية، والأردن، وفلندا، وغيرها.

يشار إلى أن ملتقى الاتحاد الهندسي الخليجي يتكون من الجمعيات والهيئات الهندسية الخليجية، وهي الهيئة السعودية للمهندسين بالمملكة العربية السعودية، وجمعية المهندسين بالإمارات العربية المتحدة، وجمعية المهندسين البحرينية، وجمعية المهندسين العمانية، وجمعية المهندسين القطرية، وجمعية المهندسين الكويتية. ويهدف الاتحاد إلى تعزيز دور الهيئات والجمعيات الهندسية الخليجية في تنظيم مزاولة المهنة الهندسية ودعم العمل الهندسي الخليجي وتحقيق التعاون الفني الهندسي بين دول المجلس.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام