السبـت 17 رمضـان 1433 هـ 4 اغسطس 2012 العدد 12303
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

تحذيرات من اختراق الخصوصية عبر برامج الهواتف الجوالة

بعد أن أصبح سدس سكان العالم ضمن مستخدميها

ملايين الأيقونات تحملها متاجر البرامج الخاصة بالهواتف الذكية تغري قلة أسعارها على اقتنائها («الشرق الأوسط»)
جدة: أسماء الغابري
شهد قطاع الاتصالات حول العالم بشكل عام، والاتصالات النقالة بشكل خاص، في الخمس سنوات الأخيرة، نموا يفوق التصور، جعل من طريقة التواصل والاتصال التقليدين ضربا من ضروب الماضي.

وحذر مختصون من أن ذلك ربما يتسبب في مشكلات تتعلق بأمن المعلومات، بعدما ظهرت مخاوف وتحذيرات بشأن السلامة والخصوصية، انطلقت بعد تطبيق انتشر على أجهزة الهاتف المحمول «الآيفون» و«الفور سكوير» حمل اسم «البنات بجانبي»، وفيه يكشف عن أماكن الفتيات بالقرب من الشخص، وهو ما اعتبره كثيرون تهديدا للخصوصية.

من جهته يرى الخبير التقني المهندس هاني مختار، أن قيام شركة «أبل» بتقديم أول جهاز هاتف ذكي، بطريقة اللمس الكامل في العالم وهو هاتفها الآيفون في عام 2007، غير وجه صناعة الهواتف المنتقلة والذكية في آن واحد في العالم للأبد، ونقلها إلى آفاق جديدة غير مسبوقة، وما تبعه من اختراعات مثل متجر البرامج الإلكتروني في عام 2008 الذي أيضا فجر ثورة في عالم التطبيقات والبرمجيات المتنقلة.

وأوضح مختار أنه يوجد على متجر أبل الإلكتروني برامج وتطبيقات للهواتف الذكية تجاوز عددها 7 ملايين تطبيق، حتى تاريخ 25 فبراير (شباط) الماضي، ومنها ما لا تتجاوز قيمته 10 ريالات.

وبين أن مع هذا التطور، حل على العالم ما يعرف بمواقع التواصل الاجتماعي، والتي غيرت وجه تواصل البشر فيما بينهم، لافتا إلى أن موقع «فيس بوك» يحتوي وحده على 800 مليون مشترك، فيما موقع «تويتر» يضم ما يزيد على 100 مليون مشترك، أي نحو المليار مشترك لهذين الموقعين فقط بما يساوي تقريبا سدس تعداد العالم اليوم.

فيما جاء التكامل بين الهواتف الذكية عبر برمجياتها السهلة التحميل، وشبكة الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي والأقمار الصناعية عبر تحديد المواقع عن بعد، لنصبح اليوم في قرية صغيرة متشابكة ومتشعبة لدرجات تفوق الخيال، وهو الذي حدا بالشركات المطورة لاستحداث طرق جديدة غير مسبوقة في التواصل لجذب أكبر عدد من المشتركين لمواقعهم على الشبكة عبر الأجهزة المحمولة أو غيرها.

وأشار خبير التقنية المهندس هاني مختار إلى أنه انتشرت في الآونة الأخيرة كنتيجة طبيعية لكل ما تقدم عشرات بل مئات البرامج التي تنتهك خصوصية من يقوم بتنزيلها دون علم بطريقة عمل تلك البرمجيات البسيطة الاسم والوظيفة في ظاهرها، الكبيرة في قدراتها الخفية.

ولفت إلى أن من التطبيقات المنتشرة حاليا على تلك الهواتف الذكية تطبيق «البنات بجانبي»، والذي أحدث ضجة حول العالم فور توفره للتنزيل من متجر شركة أبل، وموضحا إلى أن ذلك التطبيق يحدث انتهاكا للخصوصية لمستخدميه، مما حدل بمتجر أبل لسحبه من المتجر بعد أن قام 700 ألف مستخدم من تحميله على أجهزتهم الشخصية.

وأشار مختار إلى أن التطبيق يعمد إلى إتاحة تحديد موقع المستخدم له من خلال تتبعه عبر شبكة الأقمار الصناعية المتصل بواسطة هاتفه الذكي.

ولا تقف خطورة التطبيقات الذكية على ذلك البرنامج حيث تحتوي متاجر تطبيقات الهواتف الذكية، حيث تتواجد الكثير من البرامج والتطبيقات من أبرزها تطبيق «من يتصل»، والذي يقوم بجلب الأسماء من الهاتف الشخصي للمستخدم، عن طريق رفع جهات الاتصال المحملة بالهاتف الشخصي، ما يعني إلغاء لخصوصية الفرد.

ومن جهة أخرى يرى محمد بدوي المدرب العالمي في البرامج المختصة بالتقنية والبرمجة والشبكات الاجتماعية أن هناك تطبيقات أخرى خطيرة توجد على موقع أبل الإلكتروني، ومشيرا إلى أنها تعد من أكثر البرامج انتهاكا للخصوصية، ولفت لبرنامج «غيرلز أروند مي»، حيث يقوم بتتبع البيانات التي يقدمها المستخدمون في حسابات «فيس بوك»، إضافة إلى التطبيقات الأخرى التي تعتمد على البيانات المقدمة عبر الشبكات الاجتماعية مثل تطبيق «بانغو»، والذي هو قائم على حسابات «تويتر».

وقال محمد بدوي «هناك تطبيقات أخرى مثل (فور سكوير) والذي يوفر خدمة قريبة لكشف الخصوصية، وتطبيق مثل (باث) الذي يقوم بتحديث بياناتك بشكل مباشر بمكانك وغيرها، التي جميعها نحن من نقوم بتزويدها بهذه البيانات للأسف، وكما هو الحال مع تطبيقات أخرى تعتمد على قيام المستخدمين بتغذيته بالبيانات بنفسهم».

وأوضح بدوي أن المشكلة الكبرى، هي جهل الناس باستخدام هذه التطبيقات، فيقعون في شرك سرقة الأرقام، وفقدانهم لبياناتهم الخاصة، عبر السماح لتطبيقات هواتفهم الشخصية بسحبها من على أجهزتهم النقالة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام