الاربعـاء 05 محـرم 1433 هـ 30 نوفمبر 2011 العدد 12055
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

لاس فيغاس.. مدينة ملاهي الكبار

مدينة «الخطيئة» من زاوية بريئة

النافورة الراقصة امام فندق «بيلاجيو»
لاس فيغاس.. المدينة التي لا تنعس
رحلة في الجندول في فندق «فينيشان»
لاس فيغاس: جوسلين إيليا
يطلق على لاس فيغاس، تلك المدينة الصحراوية القابعة في صحراء نيفادا الأميركية، أسماء كثيرة من بينها مدينة «الخطيئة» أو «سين سيتي» أو حتى مدينة «المروج»، وهذه ترجمة حرفية لمعنى «فيغاس» بالإسبانية، وتطلق عبارات كثيرة تبقى محفورة في ذهن من زار تلك المدينة التي لا يمكن تشبيهها بأي مدينة أخرى في العالم، ومن أشهر تلك العبارات التي ترافق الزائر طيلة رحلته من خلال قراءة لافتات صغيرة في محلات التذكارات السياحية «ما يحدث في فيغاس يبقى في فيغاس»، إنما قررنا هذه المرة أن نسير عكس التيار ونقلب الشعار ونحوله إلى «ما يحدث في فيغاس تقرأونه في هذا الموضوع».

لاس فيغاس مدينة تشتهر بنشاطات كثيرة لا يمكن وصفها إلا بالفريدة ولكن الصفة التي تبقى ملاصقة لها هي لعب القمار ووجود الكازينوهات في كل فندق وفي كل مطعم وحتى على بعد 10 أمتار من باب الطائرة في المطار، فهذا الأمر صحيح تماما ولكن إذا قمت بزيارة تلك المدينة التي لا يتسلل إليها النوم ولا يغفو لها جفن سوف تلمس حقيقة أخرى وهي أن لاس فيغاس مدينة سياحية من الدرجة الأولى وترضي جميع الزوار من جميع الأعمار، وخاصة الكبار وهي أشبه بمدينة ملاه تم تصميمها لتسلية الكبار وهي براح شاسع لمحبي التسلية والمرح والتسوق والفن وحتى الثقافة والقراءة.

* من لندن إلى لاس فيغاس

* بدأت الرحلة إلى لاس فيغاس من لندن في الصباح الباكر، واستغرقت نحو 10 ساعات ونصف الساعة، وصلت بعدها الطائرة التابعة لطيران «فيرجن أتلانتك» إلى مطار ماكارين القريب من وسط المدينة، ولكن ولسوء الحظ، لحظة وصول الطائرة إلى المدرج وصلتنا تعليمات مفادها بأن التيار الكهربائي انقطع فجأة في مبنى المطار، مما سيؤدي إلى إعاقة عملية توقف الطائرة نهائيا وتفريغ حمولتها، فكان وقع هذه المعلومة كالصاعقة على مسمع أكثر من 200 راكب بعد رحلة جوية متعبة صبرتهم على ساعاتها الطويلة الإثارة التي ستكون بانتظارهم في لاس فيغاس، وبالفعل كان يخيم على مبنى المطار الصغير ظلام دامس لم يكن من منافعه إلا تسهيل الإجراءات الأمنية وتسريعها.

وبعد نحو 15 دقيقة تجد نفسك وسط عالم لا يعرف ليله من نهاره، أبنية ضخمة أنوار تزيد المكان إثارة وروعة، حركة المشاة في البولفار الرئيسي لا يمكن رصدها، مياه ترقص وبركان يثور والبندقية تشق لها قناة جديدة وتنقل إليها الجندول، وبرج إيفل يستنسخ نفسه والأقصر تولد من جديد وقوس النصر الفرنسي ينتقل من شارع الشانزليزيه إلى الشارع الأكثر حيوية في لاس فيغاس.

هذا هو المشهد الأول الذي تراه في لاس فيغاس، تماما مثلما قد تكون قد رأيته في فيلم هوليوودي مثل فيلم «راين مان» الذي تم تصويره في فندق «سيزورز بالاس» أو فيلم «أوشنز 11»، أو «هاني آي بلو أب ذا كيد» الذي صور في شارع «فريمونت» أو حتى فيلم «إنديسنت بروبوزال» و«راش أور 2» و«كازينو»، واللائحة تطول، فلاس فيغاس هي فعلا كما هي في الأفلام من دون زيادة أو نقصان، إنها مدينة نابضة بالحياة، فنادقها عملاقة لا يقل عدد غرف كل منها عن 3 آلاف غرفة، غالبية فنادقها من فئة الـ5 نجوم ولكن أسعارها مقبولة جدا بالمقارنة مع فنادق من نفس الفئة في مدن عالمية أخرى، ردهات الفنادق واسعة جدا وأشبه بخلية نحل، وكل فندق هو عبارة عن مجمع تجاري كامل متكامل تجد فيه أهم المحلات التجارية العالمية، وفي كل ردهة من كل فندق كازينو مجهز بإنارة خافتة ومكيف بارد جدا والهدف من هذا هو أن يبقى الزائر متنبها وصاحيا وألا يعرف ليله من نهاره، فإذا اخترت النزول أو زيارة فندق «سيزورز بالاس» سوف يشدك لون السماء الزرقاء التي تزين أسقف الفندق وتمتد إلى الأماكن المخصصة للتبضع، فعندما توجد في الداخل سوف يصعب عليك معرفة الوقت والزمن، وإذا اخترت الذهاب إلى فندق «بيلاجيو» سوف تقف عاجزا، هل تنظر إلى السقف والتمتع بالأشكال الهندسية الجميلة لقطع الزجاج الملون أو تنتقل إلى الحديقة الداخلية لالتقاط صورة أمام لوحة مرصوصة بالأزهار المنسقة.

وبما أن لاس فيغاس هي مدينة الفيس بريسلي، فلا بد أن يكون له مكانة عالية فيها، ففي كل مرة تمر بها أمام كنيسة صغيرة مخصصة للأعراس الإكسبرس الشهيرة في فيغاس لا بد أن تلقي نظرة على أحد المعجبين بأسطورة الموسيقى فعدد الأشخاص الذين يرتدون زي الفيس بريسلي كبير جدا كما يكون أمام العرسان خيار عقد قرانهم على يد الفيس (زائف)، فلاس فيغاس هي من أشهر المدن لعقد القران، وذلك لأن مراسيم الزواج فيها سهلة جدا ويمكن إتمام الزواج في غضون 30 دقيقة بما فيها ترتيب الأوراق شرط أن يكون العروسان بلغا السن القانونية ولديهما أوراق ثبوتية وتبلغ كلفة العرس نحو 50 دولارا أميركيا.

عندما تنوي زيارة لاس فيغاس لا بد من وضع برنامج بالأشياء التي تود رؤيتها، فهناك الكثير من النشاطات التي يمكنك القيام بها، لنبدأ بالمشي، وهنا نشدد على انتعال حذاء مريح لأن الشارع الرئيسي أو البولفار الملقب بالـ«ستريب» الذي يضم أهم فنادق المدينة مسافته طويلة، فلا تدع رؤية الفندق نصب عينيك يجعلك تظن بأنه قريب، فالمسافة الحقيقية بعيدة نوعا ما، فبدءا من فندق «بيلاجيو» ومرورا بفندق «سيزورز بالاس» العملاق و«أريا» الجديد ووصولا إلى فندق «فينيشان» و«وين» و«أونكور» سوف تبهر بما تراه من روعة عمرانية حقيقية تنسيك أنك في وسط صحراء قاحلة، وغالبية الفنادق تضم ألعابا حلزونية (رولر كوستر) تدور حول المبنى، كما يمكن التنقل ما بين بعض الفنادق بواسطة قطار كهربائي، وهنا تجدر الإشارة إلى أن تصميم الطرق المخصصة للمشاة نفذ بشكل ذكي جدا يجبر الزائر على المرور بجميع الفنادق والهدف هو صرف الأموال في كل منها، خاصة أن غالبية الفنادق تابعة لشركات موحدة. من أهم ما يمكن أن تراه في فيغاس معمل «إيثل إم» للشوكولاته ومحلات «عالم إم أند إم» ومعمل «كوكاكولا» و«غايم ووركس» الذي يعتبر مناسبا للصغار والكبار، إضافة إلى زيارة متحف مدام توسو العالمي، ومن الأشياء الجميلة التي يمكن أن تقوم بها زيارة فندق «فينيشان» أي «الفينيقي»، وفيه يمكنك ركوب الغوندولا تماما كما ولو كنت في البندقية، وستبحر برفقة سائق ماهر وإذا حالفك الحظ يكون إيطاليا لتتمتع بالأنغام الإيطالية المنبثقة من حنجرته، وهو يغني لك أمام أعين السياح والمصورين. ويجب أن تسأل في الفندق الذي تسكن فيه عن مواعيد انطلاق النافورة الراقصة خارج فندق «بيلاجيو» التي تتراقص على أنغام الموسيقى، فالمشهد رائع جدا والعرض يعاد أكثر من مرة في مساء كل يوم، ومن العروض المجانية أيضا في الهواء الطلق عرض القراصنة خارج فندق «فينيشان» وينطلق هو الآخر 4 مرات كل ليلة ويشارك فيه عدد من المحترفين تختبر خلال العرض مؤثرات صوتية وصورية رائعة يتخللها أصوات انفجارات ونار حية. وإذا أردت الخروج من وسط فيغاس يمكنك حجز رحلة على متن طائرات مروحية تتسع لنحو 4 أشخاص لتقوم برحلة فوق جبال الـ«غراند كانيون» ورؤية الجبال الحمراء، ويمكن القيام بنفس الرحلة لاكتشاف معالم وسط فيغاس ورؤية فنادقها ومعالمها من فوق أو التوجه إلى حلبات مخصصة لقيادة السيارات السريعة في «ميدان ريتشارد بيتي للسباقات». الخيارات في فيغاس كثيرة، خاصة فترة المساء، فالمعروف عن تلك المدينة الخرافية أنها تزخر بالمسارح والملاهي الليلية.

* نبذة تاريخية

* في بادئ الأمر كانت لاس فيغاس صحراء خالية، وبعد أن جاء إليها المكسيكي رافايل ريفيرا اكتشف فيها ينابيع المياه فاستعملها وهو في طريقه باتجاه الشمال، وبعد 14 يوما على اكتشاف ريفيرا للمياه في وادي لاس فيغاس الذي استقى تسميته من ينابيع المياه نسبة لخضرته، جاء جون فريمان وأقام مخيما بالقرب من ينابيع لاس فيغاس في عام 1844 وبدأ لعب القمار في المدينة بعد أن كان يقوم الرجال في المخيم بتمضية الوقت فيما بينهم، لتصبح نيفادا بعدها أول ولاية أميركية تشرع لعب القمار في المدينة وآخر ولاية غربية تمنع القمار في بداية القرن العشرين، ولكن سرعان ما إن عدل القانون بعد أن راح الناس يقامرون في أماكن سرية تحت الأرض وبعدها عدل القانون مجددا، وأصبح لعب القمار قانونيا من جديد في عام 1931. ويساهم القمار في نيفادا في دعم المدارس والقطاع التعليمي، 43 في المائة من الدخل العام تأتي من الضرائب المفروضة على القمار، و34 في المائة من الدخل العام يصب في القطاع الثقافي. وشهدت لاس فيغاس ثورة عمرانية في نهاية 1940 بعد أن كانت تضم فندقا صغيرا «إل رانتشو فيغاس» وبعده «لاس فرونتيير» و«اروبو» و«بينغو»، ومن أقدم الفنادق وأشهرها فندق «فلامينغو».

العرب في لاس فيغاس

* أسهم المهاجرون الجدد من العرب في وضع لمساتهم على المطبخ والفن والهندسة في نيفادا بشكل عام، ولاس فيغاس بشكل خاص، وأسهموا أيضا في إنعاش الامتزاج الثقافي في القسم الجنوبي من نيفادا.. والمهاجرون العرب الجدد إلى نيفادا هم من لبنان والسعودية وفلسطين واليمن الأردن والعراق.

* الحياة الليلية

* والحياة الليلية العارمة والفيض في البرامج الموسيقية والعروض الفنية الضخمة كانت نتيجة الثورة العمرانية التي تحدثنا عنها، فبعد أن كثرت الفنادق وزاد عدد الزوار كان لا بد من خلق بدعة تجعلهم مشدودين ومهتمين بالعودة إلى المدينة فتم استدعاء أسماء كبرى في عالم الفن والكوميديا والرقص، فعرض الليدو استمر على مدى 31 عاما في فندق «ستار داست»، واليوم ستقف عاجزا أمام الكم الهائل للعروض الفنية المتوفرة في لاس فيغاس من عرض «فانتوم أوف ذا أوبيرا» إلى حفلات غنائية حية للمغني البريطاني «التون جون» والمغنية الكندية سيلين ديون وعرض للساحر العالمي ديفيد كوبرفيلد وغيرهم أسماء أخرى كثيرة لا يمكن أن تجتمع كلها إلا في لاس فيغاس.

* أين تأكل؟

* وإضافة إلى كل ما ذكرناه، تشتهر لاس فيغاس أيضا كونها مدينة الطعام فهي تضم عددا لا يحصى من المطاعم الحاصلة على نجوم ميشلين من بينها مطاعم «الشيف وولفغانغ باك» مثل مطعم «بيتزيريا أند كوتشينا» الإيطالي ومطعم «كات» المخصص للستيك في فندق بالاتزو ومن أهم المطاعم أيضا مطعم أليكس في فندق «وين» وجويل روبوشون في «إم جي إم غراند» ولاتولييه دو جويل روبوشون وبارماسا في فندق «أريا» و«تويست» لصاحبه الشيف بيير غانيير الفرنسي الشهير، ولمحبي الأسماك مطعم «آر إم ابستيرز» في فندق ماندالي بيه و«غي سافوي» في سيزورز بالاس و«سينسي» في بيلاجيو.

* أين تتسوق؟

* إذا كنت من محبي التسوق فلاس فيغاس هي المكان الأفضل لك، فالمحلات التجارية متوفرة أينما حللت، فالمراكز التجارية هي جزء لا يتجزأ من الفنادق، فهي موجودة داخلها وأهمها في فندق بيلاجيو وسيزورز بالاس واريا، ومن أهم المراكز التجارية المستقلة «فاشن شو مول» و«ميراكال مايل شوبس» و«كريستالز» و«فدارا» و«فوروم» و«وين إيسبلاناد» و«أونكور إيسبلاناد» و«غراند كانال» و«شوبس آت ذا بالاتزو» و«تريزور آيلند» و«مانداليه بالاس» و«ذا ديستريكت» و«علاء الدين».

* أين تتسوق بميزانية محدودة؟

* إذا كنت تبحث عن الماركات العالمية ولكن بأسعار مخفضة يمكنك ذلك من خلال زيارة مجمع «بريميوم ويست» أو «بريميوم إيست» وكلاهما يضم أهم الأسماء في عالم الأزياء والموضة، لا سيما من المصممين الأميركيين مثل كينيث كول وستيف مادن وجوسي كوتير وغيرهم.

www.vegas.com

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام