الاربعـاء 14 ذو الحجـة 1427 هـ 3 يناير 2007 العدد 10263
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

الفنادق اليوم تمزج الرياضة مع الفخامة

دع اللياقة رفيقتك في السفر

نيويورك: مايكل هيغينز*
تتباين الاهتمامات والنشاطات خلال السفر والعطلات باختلاف المسافرين. فهناك بعض الفنادق التي توفر لنزلائها صالات لأداء التمرينات الرياضية. وحتى اذا نسيَّ المسافر ملابس الرياضة، فإن هناك فنادق، مثل «دبليو هوتليز» تبيع لنزلائها ملابس رياضية صممتها بالتعاون مع شركة «بوما» المعروفة والمتخصصة في هذا المجال. وحتى اذا لم يكن لدى النزيل الوقت الكافي لفترة كاملة للتمرينات الرياضية، فإن فنادق مثل «لي باركر ميريديان» في نيويورك خصصت فترات للتمرينات الرياضية مدة كل منها 27 دقيقة. وحتى اذا لم يرغب النزيل في رؤية الآخرين له وهو يتعرق، فإن لفندق «ويستين» معدات للتمرينات الرياضية في غرف خاصة. يضاف إلى ذلك أن التأخير لم يعد عذرا للممارسة التمرينات الرياضية، إذ ان الأماكن المخصصة لهذه التمرينات باتت مفتوحة للنزلاء على مدار الـ24 ساعة في Hyatt Hotels and Resorts. صالات التمرينات الرياضية بصورتها الحالية في بعض الفنادق لم تكن في السابق ضمن قائمة الأولويات، وكانت في الغالب تقتصر على ماكينة للركض والكرات الحديدية لتمرين العضلات في واحدة من الغرف المخصصة لذلك. إلا أن السنوات الأخيرة شهدت اهتماما من جانب الفنادق في إقامة صالات للتمرينات الرياضية لنزلائها. فسلسلة فنادق هيلتون بدأت العمل مع شركة «بريكور» المتخصصة في صناعة معدات التمرينات اللياقة البدنية مطلع العام الجاري بغرض تزويد صالات تمرينات اللياقة البدنية التابعة لهليتون و«دابلتري» و«ايمباسي» في أميركا الشمالية بمعدات جديدة وأرضيات مطاطية مقاومة للانزلاق وشاشات تلفزيون بلازما وأيضا شاشات للمشاهدة الفردية.

ومن المتوقع أن ينتهي العمل من إعداد صالات تمرينات اللياقة البدنية في27 فندقا تابعا لسلسلة فنادق هيلتون العالمية بنهاية العام الجاري. وكانت شركة Hyatt قد انفقت خلال العام الحالي 8 ملايين دولار في تحسين معدات تمرينات اللياقة البدنية للنزلاء، وجاءت هذه الخطوة جزءا من مبادرة واسعة اطلق عليها Stay Fit at Hyatt تتضمن مفارش لتمارين اليوغا داخل الغرف وأشرطة فيديو. كما يوجد مدرب متخصص يقدم النصائح للنزلاء حول بعض الجوانب مثل الأماكن التي تصلح للركض أو تزويد الشخص بأي معدات واحتياجات أخرى للتمرينات. وتعتزم شركة Hyatt إنفاق 12.5 ملايين دولار بنهاية نصف العام المقبل في الخدمات ذات الصلة بتمرينات اللياقة البدنية للنزلاء. وبدأت «دبليو هوتيلز» بيع ملابس رياضية ماركة «بوما» منذ مايو (آيار) الماضي وايضا تقديمها دراجات هوائية تحمل العلامة التجارية لبوما، فضلا عن خرائط للطرق وأجهزة آيبود مسجلة عليها ارشادات تتعلق بالركض. كما أن هناك فنادق اخرى زودت صالات تمرينات اللياقة البدنية التابعة لها بمدربين متخصصين. جاءت هذه الخدمات من ناحية كرد فعل على الطلب المتزايد للنزلاء الذين يريدون ان تتوفر لهم امكانية أداء تمرينات اللياقة خلال العطلة بنفس الطريقة المتوفرة لهم في الأيام العادية. إلا أن الكثير من الفنادق تنظر إلى توسع مراكز تمرينات اللياقة البدنية كوسيلة لجني عائدات من خدمات كانت محدودة ولا تدر دخلا للفنادق. فندق Hyatt يقدم شريط فيديو لليوغا مقابل 6.99 دولار اميركي، كما ان «دبليو هوتيلز» نجح في تنشيط محلات الأزياء داخل الفنادق وعبر شبكة الانترنت من خلال بيع سترات رياضية ماركة بوما مقابل 135 دولارا وفانلات مقابل 55 دولارا للفانلة وشورتات مقابل 50 للشورت و50 دولارا للحذاء الرياضي. أما فندق «جيمس» في شيكاغو، فد بدأ في الآونة الاخيرة بتقديم دورات تدريبية في اللياقة البدنية بإشراف خبير اللياقة جيم كاراس. وتتراوح التكلفة بين 60 دولارا لفترة تدريبية لمدة نصف ساعة للياقة البدنية بصورة عامة او 140 دولارا لتدريب لمدة ساعة كاملة حسب متطلبات الشخص. وتصر غالبية الفنادق على أن هذه العروض مخصصة لتوفير المزيد من الخيارات أمام النزلاء. وتوضح الفنادق للنزلاء ايضا أن استخدام صالة تمارين اللياقة البدنية جزء من سعر الإقامة، فيما يفرض بعضها رسوما طفيفة لاستخدام صالات التمارين. إلا أن إحصاءات خاصة بعائدات هذه الفنادق تشير إلى أن الخدمات الصحية، التي تضم المنتجعات الصحية، اصبحت من مصادر الداخل المتزايدة باستمرار للفنادق.

وتشير هذه الإحصاءات الى أن عائدات الفنادق من خدمات المنتجعات الصحية زادت بنسبة 4.07 خلال الفترة من عام 1999 حتى عام 2005، فيما زادت عائدات الغرف بنسبة 1.42 في المائة وتراجعت عائدات الغولف بنسبة 1.27 في المائة. خدمات تمرينات اللياقة البدنية في الصالات المزودة بأجهزة حديثة ربما تكون مرتفعة التكلفة، خصوصا تلك التي تقدم خدمات المنتجعات الصحية. كما أن بعض الفنادق تسمح لمن يسكنون في المنطقة بالاشتراك في صالات تمارين اللياقة البدنية. إلا أن بعض الفنادق تقصر الاشتراك في صالات الرياضة على النزلاء فقط تجنبا لأي ازدحام من المحتمل أن يتسبب في عدم ارتياح النزلاء إزاء هذه الخدمة. ويكمن جزء من التحدي في هذا الجانب في محافظة الفنادق على تقديم خدمات تمارين اللياقة البدنية للنزلاء بمستوى واحد في مختلف الفنادق على اختلاف أشكالها وأحجامها، إذ انفقت فنادق ومنتجعات «ويستين» منذ نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2003 ما يزيد على 10 ملايين دولار في إعادة تصميم مراكز وصالات التمارين لنزلائها بالتعاون مع شركة «ريبوك» في تطوير عروضها الجديدة التي تتضمن مراكز وصالات مجهزة للتمارين وغرف مجهزة بماكينات الركض وأقراص «دي في دي» لشرح التمارين ومفارش لليوغا. ويدفع نزلاء الغرف المجهزة بأي من هذه الخدمات حوالي 20 دولارا بالإضافة إلى سعر الإقامة.

*خدمة «نيويورك تايمز»

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام