الثلاثـاء 18 ذو الحجـة 1434 هـ 22 اكتوبر 2013 العدد 12747
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

هجوم انتحاري على مديرية شرطة الفلوجة في العراق

السلطات تفرض حظر تجول شامل في المدينة

بغداد: حمزة مصطفى
قتل اثنان من عناصر الشرطة العراقية أحدهما برتبة رائد وأصيب أربعة بجروح في هجوم انتحاري مزدوج أعقبه هجوم مسلح استهدف مديرية شرطة الفلوجة، غرب بغداد، واحتجزوا عددا من الرهائن، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وأعادت قيادة عمليات الأنبار فرض حظر التجول الذي كان مفروضا طوال الأيام الماضية على مدينة الفلوجة (50 كم غرب بغداد) على خلفية مخاوف من هجمات يشنها تنظيم القاعدة بسيارات مفخخة أو أحزمة ناسفة.

وقال الرائد حميد محمد من شرطة الفلوجة لوكالة الصحافة الفرنسية إن «ضابطا برتبة رائد وشرطيا قتلا وأصيب أربعة من عناصر الشرطة بجروح في هجوم انتحاري أعقبته اشتباكات مسلحة استهدفت مديرية شرطة الفلوجة» (60 كلم غرب بغداد). وأوضح أن «انتحاريا فجر نفسه عند مدخل مديرية الشرطة، ثم فجر آخر نفسه عند مديرية دائرة الكهرباء المحاذية لمقر الشرطة، في غضون ذلك هاجم مسلحون من ثلاثة محاور مقر الشرطة بأسلحة مختلفة بينها قذائف هاون و«أر بي جي»، وأضاف المصدر: «اشتبكت قوات الشرطة معهم مما دفع بالمسلحين إلى الفرار نحو مبنى دائرة الكهرباء، بعدها حاصرت الشرطة المكان واستمرت في الاشتباك مع المسلحين». وأكد النقيب أنس العيفان من شرطة الفلوجة حصيلة الضحايا وتفاصيل الهجوم.

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن لوكالة الصحافة الفرنسية إن قوات الشرطة تمكنت من قتل خمسة انتحاريين بينهم اثنان من القناصة. ويأتي الهجوم بعد يوم من موجة تفجيرات جديدة نفذ معظمها انتحاريون، وقتل فيها أكثر من 50 شخصا وأصيب العشرات بجروح. وبعد أن تم رفع الحظر مؤقتا أول من أمس أعادت قيادة عمليات الأنبار فرض حظر شامل في مدينة الفلوجة، على سير المركبات والدراجات النارية والهوائية والمواطنين، على خلفية مهاجمة مديرية الشرطة وسيطرة المسلحين على مبنى دائرة الكهرباء في المدينة.

وقال مصدر أمني في تصريح صحافي إن «القوات الأمنية أغلقت كافة مداخل ومخارج مدينة الفلوجة، نتيجة للوضع الأمني المربك فيها». وكانت قوات مشتركة من الجيش والشرطة نجحت في تحرير أربع رهائن في مديرية كهرباء الفلوجة، وإنهاء سيطرة المسلحين على المبنى ذاته بعد أن ألقت القبض على ثلاث منهم. وتجئ عملية الفلوجة بعد يوم واحد من عملية مماثلة في قضاء راوة (غرب العراق) أسفرت عن قتل وجرح العشرات، وذلك بقيام ثمانية مسلحين مجهولين يرتدون أحزمة ناسفة يعتقد أنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة الذي لم يعلن مسؤوليته بعد عن الحادثتين في اقتحام مبنى المجلس المحلي في القضاء بهدف السيطرة عليه.

وترأس رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي أمس اجتماعا لخلية الأزمة لبحث تداعيات ما بعد هجمات القاعدة المنسقة في عدد من المحافظات الغربية من البلاد. وفي هذا السياق عزت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي التدهور الأمني المتسارع في العراق إلى عدم وجود خطط أمنية صحيحة فضلا عن فشل الطبقة السياسية في بناء دولة المؤسسات.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام