الثلاثـاء 29 محـرم 1432 هـ 4 يناير 2011 العدد 11725
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

مواقع جهادية تكشف تهديدات تنظيم القاعدة باستهداف الكنائس المصرية

خبراء: المؤشرات ترجح صدق البيانات.. والهجوم يحمل بصماته

القاهرة: محمد عبده حسنين
كشف عدد من المنتديات الجهادية الأصولية على شبكة الإنترنت عن تهديدات خطيرة سابقة، أطلقها تنظيم القاعدة في العراق، يدعو فيها للقيام بعمليات انتحارية ضد الكنائس المصرية خلال أعياد رأس السنة، وبررت هذه الجماعة، التابعة لتنظيم القاعدة، استهداف الكنائس، بعدم إطلاق سراح كاميليا شحاتة ووفاء قسطنطين، وهما سيدتان مصريتان، تعتقد الجماعة أن الكنيسة تحتجزهما بعد اعتناقهما الإسلام، وهو ما تنفيه السلطات والكنيسة المصرية.

وقال خبراء في الحركات الإسلامية، إن المؤشرات الأولية لعملية الإسكندرية الإرهابية، ترجح مصداقية هذه التهديدات وتبعث على تصديقها، خاصة أن الهجوم يحمل بصمات تنظيم القاعدة، من حيث التكتيكات والآلات المستخدمة فيه وعدد الضحايا، والتطور النوعي للهجمات الإرهابية في مصر، كما شددوا على ضرورة التعامل مع ما ينشر على هذه المنتديات الإرهابية بحذر وعدم الاستهانة به، ومتابعته بشكل دائم.

ونشر منتدى أصولي يسمى «شبكة شموخ الإسلام»، بيانا لتنظيم «دولة العراق الإسلامية»، يدعو لاستهداف عدد من الكنائس القبطية في مصر وأوروبا خلال أعياد رأس السنة، ويوضح البيان المنشور بالموقع أسماء بعض الكنائس المستهدفة، وبينها كنيسة القديسين بالإسكندرية، التي استهدفها التفجير الأخير، حيث توجد بالتفصيل أسماء وعناوين هذه الكنائس في مصر.

كما نشر المنتدى عددا من الرسائل لمستخدميه تدعو لتنفيذ التهديد باستهداف الكنائس، إحداها تقول «قم ودع عنك الرقاد.. مهم بخصوص تفجير الكنائس أثناء الاحتفال بعيد الكريسماس». وأخرى: «السلام على من اتبع الهدى، أما بعد فإننا لم ننس فعلكم الشنيع في الكنانة مصر وخطفكم للمسلمات اللاتي أبين إلا أن يتخلصن من وهم ما تسمونه نصرانية، وعليه أتوجه بندائي هذا إلى نفسي وإلى كل مسلم غيور على عرض أخواته بتفجير دور الكنائس أثناء الاحتفال بعيد الكريسماس، أي في الوقت الذي تكون فيه الكنائس مكتظة».

وقال د. عمرو الشوبكي، الخبير المصري في الجماعات الإسلامية، إن هذه المؤشرات والتهديدات تكشف حتمية متابعة هذه المواقع والارتياب من المعلومات المنشورة عليها، لكن بالطبع لا يؤخذ كلامها على أنه مسلم به. موضحا، أن أصابع الاتهام في هذه العملية تشير إلى تنظيم القاعدة، خاصة أن التنظيم أطلق منذ شهرين تحذيرات بالقيام بمثل هذه التفجيرات ضد الكنائس في مصر.

وأشار الشبكي إلى أن مصر شهدت في السنوات الأخيرة الكثير من العمليات الإرهابية، لكنها لم تكن بمثل هذه الحرفية والدقة، ومعظمها كانت عمليات بدائية بسيطة ومحدودة، في حين أن هذه العملية فيها من تعقيدات وحرفية وعدد كبير من الضحايا.

ونشر موقع «شبكة شموخ الإسلام»، نماذج لعبوات ناسفة وكيفية تصنيعها، حيث عرض الموقع صورا لعبوات يدوية مختلفة، منها ما هو على شكل قنينة، ومنها على شكل علب بيبسي كولا يتم إدخال المواد المتفجرة داخلها.

من جهة أخرى، نفت «شبكة المجاهدين الإلكترونية»، وهي منتدى جهادي آخر، علاقتها بتفجيرات كنيسة القديسين، على الرغم من أن الشبكة نفسها نشرت قبل الحادث قائمة بمواقع وعناوين الكنائس المصرية المستهدفة في احتفالات رأس السنة «الكريسماس». لكن القائمين على الشبكة حذفوا جميع المواضيع والبيانات التي تدينهم، والمتضمنة إشادة وتأييدا للعملية الإرهابية ضد كنيسة القديسين، بالإضافة إلى بيانات أخرى تتضمن تهديدات بشن هجمات إرهابية جديدة ضد الكنائس المصرية، بالإضافة إلى مواضيع تشرح بالصور طريقة تصنيع القنابل والمتفجرات.

وكانت الشبكة نفسها قبل يومين قد هددت بشن هجمات جديدة ضد الكنائس المصرية، وقالت الشبكة في بيان على موقعها: «وصلتكم رسالة المجاهدين واضحة صريحة وخطت تلك الرسالة بالدماء، ولكن لحماقتكم لم تفهموا ولم تستوعبوا الدرس حتى الآن».

وتوعدت الشبكة قائلة: «والذي لا معبود بحق سواه، لنجرين نهر النيل بدمائكم، ولنجعلن حياتكم جحيما في الدنيا قبل الآخرة، ولنرهبنكم كما أرهبنا أسيادكم في أميركا ودول أوروبا، ولنجعلنكم عبرة لكل معتبر، فقد سللنا عليكم سيوفنا الحداد، ولن تعود السيوف إلى أغمادها حتى نرى أخواتنا أو نهلك دون ذلك».

وعلقت الشبكة على حادث كنيسة القديسين وقالت: «إنما هذا أول الغيث، فسلم أسرانا وأسلم تسلم وإلا فالسيف بيننا».

وعلق ضياء رشوان، نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، والخبير في الحركات الإسلامية، على ذلك بالقول، إن تنظيم القاعدة ليست له مواقع على الإنترنت منذ عام 2006، بعد أن تم تدميرها كلها، وإنما توجد له منتديات، بعض هذه المنتديات يتم تركها عمدا من جانب الجهات الأمنية، من أجل متابعة هذه التنظيمات الجهادية واختراقها، ومعرفة أفرادها وتعقبهم. وفي ما يتعلق بمصداقية ما ينشر على هذه المنتديات، أكد رشوان أن هناك عدة معايير فنية للتأكد من ذلك، يعرفها خبراء مكافحة الإرهاب على الإنترنت. مشيرا إلى أن أسلوب العملية يحمل بصمات وتفكير تنظيم القاعدة، كذلك كثرة المواد المستخدمة، بهدف وقوع أكبر عدد من الضحايا، إلى جانب اختيار المناسبات. وهناك احتمالية أن يكون مرتكب الحادث مصريا، إلا أنه ربما يكون على اتصال مع «القاعدة» عن طريق الإنترنت، وربما بمثل هذه المواقع. إلا أنه أوضح أن المسؤولية النهائية عن الحادث لا يمكن الجزم بتنظيم القاعدة قبل أن يرسل بيانا واضحا وصريحا يحدد فيه مسؤوليته عن العملية، ومن القائم بها، مثل إعلانات بن لادن، وبالتالي تبقى كل هذه توقعات واجتهادات تنتظر الحقائق المجردة.

يشار إلى أن شبكة شموخ الإسلام هي شبكة «جهادية إسلامية» تدعو للقيام بأعمال إرهابية ضد من سموهم أعداء الإسلام، وهي تقول إنها صفحة تابعة لـ«الدولة الإسلامية»، التي تم إعلانها منذ أكثر من عامين. كما تعرف نفسها بأنها «شبكة مستقلة غير تابعة لأي تنظيم أو حزب أو مؤسسة من حيث الانتماء التنظيمي»، وتؤكد أن انتماءها وولاءها التام والمطلق هو لـ«إخواننا الموحدين شرقا وغربا ممن انتهجوا نهج الطائفة المنصورة علما وعملا وخلقا».

وتدعو الشبكة متابعيها إلى الأخذ بالأسباب في كل ما يخص أمنهم واتصالهم وتواصلهم عبر الإنترنت، وتحذرهم مما تسميه «الشبكات المشبوهة» التي أعدها «أعداء لاستقطاب مناصري الجهاد».

التعليــقــــات
يحي الحربي، «المملكة العربية السعودية»، 04/01/2011
وهذه من اقوى الادلى على ان القاعدة ذراع امريكية
صالح إمام ـ مكة المكرمة، «فرنسا ميتروبولتان»، 04/01/2011
من الذي يستطيع يثبت أن هنالك وجود لهذه الفزاعة التي يسمونها (القاعدة) او ان لديهم موقع حقيقي على الانترنت أو أن
معلوماتهم حقيقية في ظل الهيمنة الأمريكية على خوادم الانترنت عالميا أو أن تلك المعلومات التي تبث باسم الإسلام تهديدا
وتخويفا وتشويها ليست من فعل أيادي غربية أو إسرائيلية تسعى لزعزعة الفتن في البلاد الإسلامية وهتك النسيج
الاجتماعي في البلد الواحد ..؟؟ القضية محل نظر والمؤمرات مكن أن تتم بتوظيف بعض الأيادي العربية أو الإسلامية ثم
تضخ من خلال آلة الاعلام العربي لتأخذ القضية مسارها في تكملة الحبكة المحزنة ..!!
عادل محمد، «ايرلندا»، 04/01/2011
لم يوصِ الإسلام بقتل من لم يقاتلك التزاما بما جاء في القرآن الكريم. قال تعالى: (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في
الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين). وقد أفتى العديد من الفقهاء مثل الداعية
الإسلامي الشيخ محمد حسّان بعدم الإساءة إلى الذميين أو إلى الكنائس التي يصلّون فيها، فالإسلام انتشر بالحسنى وليس
بالسيف.
تقي الدين، «الولايات المتحدة الامريكية»، 04/01/2011
المرحلة القادمة هو صراع المسلمين مع النصاري بتخطيط اليهود
خالد محمد حكيم، «المملكة المتحدة»، 05/01/2011
إنها ليست مواقع جهادية - فالجهاد الحق ماض إلى يوم القيامة - والتسمية الأصح هي: المواقع التكفيرية - فالجهاد في
الإسلام له أصوله ومعانيه السامية - وهو ذلك الجهاد الذي يجلب على ديننا المنافع؛ والجهاد السليم يجتذب إلى الإسلام
الكثيرين الذين يتدفقون للدخول في دين الإسلام عن قناعة ورضى. أما تلك المواقع فهي وسيلة التكفيريين لترويج فكرهم
المسموم، ألا وهو فكر ومنهج الخوارج.. لذلك صدق الشيخ القادري (باكستان) في قوله أنهم خوارج العصر والخوارج
هم من قال عنهم الرسول صلى الله عليه وسلم: يقرأون القرآن لا يتجاوز حناجرهم ..
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام