الجمعـة 24 شعبـان 1433 هـ 13 يوليو 2012 العدد 12281
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

رجل الأعمال فراس طلاس: 45 ضابطا من عائلتي انشقوا عن النظام.. ووالدي «حزين وصامت»

نجل العماد مصطفى طلاس لـ«الشرق الأوسط»: أدعم كتيبة الفاروق إغاثيا.. وتربطنا قرابة بقائدها

فراس
دبي: محمد نصار
كشف الابن الأكبر لوزير الدفاع السوري الأسبق العماد مصطفى طلاس أنه على علاقة وتواصل دائم مع قائد كتيبة الفاروق في الجيش السوري الحر عبد الرزاق طلاس، مؤكدا أن صلة قربى تربطه بالعائلة وأن صحة عبد الرزاق بخير ولا صحة للشائعات التي تتحدث عن استشهاده، لافتا إلى أنه يقدم مساعدات إغاثية إنسانية للكتيبة ولا علاقة لها بالسلاح، رافضا الحديث عن أي تفاصيل تتعلق بانشقاق أخيه العميد مناف طلاس، مكتفيا بالقول: «أنتظر أن ينقشع الغبار خلال أيام، والأيام لا تعني يوما أو يومين».

وقال رجل الأعمال السوري المعروف فراس طلاس لـ«الشرق الأوسط» إنه يدعم الحراك الثوري في سوريا ويعتبره حقا مشروعا، مشيرا إلى أنه «مع الناس ولست مع الفوضى، وأتمنى الوصول إلى بر الأمان، فنحن نعيش الآن حالة من الفوضى سواء من النظام أو من المعارضة، ونحتاج إلى تيار قوي لوضع سوريا على السكة الصحيحة ونقلها إلى بر الأمان».

ولفت طلاس في حديث عبر الهاتف من باريس إلى أن الحراك الثوري على الأرض لديه حلول، ويمكن أن يبرمج حلولا أكثر ممن يظهرون على الفضائيات، وأضاف: «أنا أعول على هؤلاء».

إلى ذلك كشف طلاس الذي يمتلك مجموعة «ماس» الاقتصادية في سوريا أنه على تواصل مع عبد الرزاق طلاس قائد كتيبة الفاروق، قائلا: «أنا على تواصل مع عبد الرزاق منذ شهر ونصف، وأنا أحبه، فهو ابن عمتي»، لافتا إلى أنه يدعم بعض كتائب الجيش الحر بالإغاثة ولا يقدم الدعم بالسلاح»، معتبرا أن دعم كتائب الثورة بالسلاح يحتاج إلى دول وترتيبات كثيرة، «وأنا لست قادرا على ذلك».

ومن المعروف أن فراس طلاس هو الابن البكر لوزير الدفاع السوري الأسبق العماد مصطفى طلاس، وهو رجل أعمال معروف في سوريا ويمتلك عدة نشاطات اقتصادية وعلى رأسها مجموعة «ماس» الاقتصادية.

ويميل طلاس إلى ضرورة الوصول إلى عصيان مدني تشارك فيه كل سوريا، لافتا إلى أن الوضع الإقليمي شديد التعقيد والتداخل في ما يتعلق بسوريا، لافتا إلى أن المعادلة الموجودة على الأرض في سوريا لا تأتي بحكم قوة النظام ولكن بحكم «الصراع الإقليمي التي تدخل فيه دول كثيرة بحثا عن مناطق النفوذ والتأثير في سوريا، إنها لعبة شطرنج.. المجتمع الدولي يريد سوريا دولة فاشلة».

إلى ذلك، أكد طلاس أنه على اطلاع على طبيعة الدعم الذي يصل إلى ثوار سوريا، وتحديدا الجيش الحر، لافتا إلى أن كل الدعم الذي يصل الكتائب هو «دعم مشروط»، معتبرا أن الخوف من هذا الدعم المشروط لن يظهر الآن وإنما يظهر بعد سقوط النظام، «فكل دعم مشروط سيكون مرتبطا بإملاءات وأجندات سياسية في المستقبل».

وحول ما ينتظر الرئيس السوري بشار الأسد يرى طلاس أن بشار الأسد لا يزال جزءا من الحل على الرغم من أنه الجزء الأكبر من الأزمة، معتبرا أن الحل الأنسب لسوريا هو أن يقوم بشار الأسد بتسليم السلطة لمجلس مشترك، «سلطة ونظام وتكنوقراط يقوم بتسليم السلطة كاملة... وهو ما يمكن أن نسميه خليطا مكونا من الحلين المصري واليمني».

أما الحل الممكن في رأي فراس طلاس فهو «بروز تيار داخلي قوي يجمع جزءا مهما من الفصائل والحراك الثوري ويمتلك برنامجا سياسيا قويا وواضحا لإدارة المرحلة ويفرض نفسه ويمكنه التفاوض مع النظام.. معتبرا أن عبد الرزاق طلاس قائد كتيبة الفاروق كثائر يمكن أن يكون ممثلا عن الثوار».

ويؤكد فراس طلاس أن والده العماد مصطفى طلاس وزير الدفاع الأسبق دائم الصمت والحزن على الوضع الحالي، فهو بلغ من العمر 80 عاما ويقيم في باريس حاليا.

ويكشف فراس أنه لم يصفِّ جميع أعماله في سوريا، لافتا إلى أن النظام لم يستهدف إلا شيئا معينا من نشاطه الاقتصادي بعد أن أحس بموقفه، مؤكدا أن جزءا آخر من أملاكه لم يتعرض لها النظام، أما الأسباب فـ«ليس كل ما يعرف يقال، فأنا من شهر سبتمبر (أيلول) الماضي متابع، ومنذ بداية الشهر الخامس مطلوب للأمن، لكني كنت خارج سوريا».

وكان طلاس قال ليل أول من أمس في حوار مفتوح مع مجموعة «حوار شباب سوريا» على «فيس بوك» أكد خلاله أن رؤيته للمرحلة الانتقالية هي «حكومة من تشكيل معين (قد يكون مناف أحد أعضائها) ولكن السلطة في هذه الحكومة هي لها مجتمعة، أي لا رئيس لها.. والقرارات بالتصويت وتكون مهمتها حراسة المرحلة الانتقالية للوصول إلى جمعية وطنية تأسيسية منتخبة بإشراف دولي».

ويصر فراس طلاس على أنه لن يتحدث باسم أحد ولا يرغب في الإجابة عن أسئلة تتعلق بخطط أخيه مناف: «أنا قلت إني سأتحدث عن نفسي ولا أسوق أحدا، وأيا كان ما يأتي به الصندوق أقبل به، وهذا البلد يستحق الأفضل وليس إعادة إنتاج سلطة»، مضيفا: «إن أتى مناف بالانتخاب بإشراف دولي فهذا حقه، وإن أتى رجل دين أو عسكري سابق أو اقتصادي أو حتى هناك سوري واحد اعتنق البوذية وأتى به الصندوق، أقبل به».

من جهته اعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض أمس أن انشقاق السفير السوري في بغداد نواف الشيخ فارس هو «مؤشر إضافي على يأس» نظام الرئيس بشار الأسد. وقال جاي كارني إن هذا الانشقاق يثبت أن «محيط الأسد بدأ يراجع فرصه في البقاء في السلطة».

من جهة أخرى قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس إن العميد مناف طلاس الصديق والحليف السابق للرئيس السوري بشار الأسد الذي فر من دمشق الأسبوع الماضي يجري اتصالات مع مقاتلي المعارضة السورية.

وقال فابيوس للصحافيين في باريس «أعلم أنه يجري اتصال بين المعارضة وهذا العميد.. جرى اتصال».

وتردد حين فر طلاس من سوريا أنه في طريقه لباريس لينضم إلى أسرته إذ إن والده العماد مصطفى طلاس الذي كان وزيرا للدفاع في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد يعيش في العاصمة الفرنسية وكذلك شقيقته وهي أرملة تاجر سعودي ثري. لكن فابيوس قال إنه لا يمكنه أن يؤكد ما أن كان العميد مناف طلاس في فرنسا.

التعليــقــــات
ayman، «الولايات المتحدة الامريكية»، 13/07/2012
ان كنت تعتقد بأنك مع مناف وابوك ستتبرءون لاربعون عاما من مساعده آل الاسد بفرض سيطرتهم على
رقاب السوريين فأنت واهم مسكين وان كنت تعتقد ان المليارات التي سرقها ابوك واسرتك منسية فأنت
مريض الثورة السورية ليست فقط ضد الاسد بل ضد كل فاسد سكت وقبض وشرب من دماء السوريين
والتواقيع التي كان ابوك (جون ترافولتا) يسطرها اسبوعيا على اوراق الاعدامات بحق الاسلاميين والناشطين
ستحاسبون عليها
سوزان تجريدة، «الولايات المتحدة الامريكية»، 13/07/2012
ماذا يقصد ف طلاس بان الثائر ابن عمته الذي يحبه كثيرا عبد الرزاق طلاس يمكن ان يكون ممثلا عن
الثوار لكي يتفاوض مع النظام،يا للمهزلة تريد ان تنقذ قاتل اطفال بلدتك ومخرب سورية السفاح بشار،
التفاوض يعني بقاء النظام مع بشار، كفانا الاعيب،هذه الانشقاقات المدبرة مكشوفة ومعروفة،وجزء كبير من
الجيش الحر بما فيه كتيبة الفاروق انشأها النظام من اجل قتل الثورة وتشويهها،هناك الكثير من العملاء الذي
هبوا للدفاع عن النظام.يا فراس انت تعلم جيدا بان لولا عائلة الاسد لما امتكلت انت وعائلتك هذه الاموال
الطائلة، واذا كنت صادق فيما تقول مع المنشق السفير نواف،فعليكم كشف هذا النظام وتعريته لما تملكون من
اسرار،وايضا اعادت الاموال المنهوبة للشعب الجريح التي تمت سرقته على مدى عقود من قبلكم،السفير
نواف جمع الملايين من خلال الرشى والمحسوبيات على حساب الشعب الفقير،ابوك يجلس في باريس على
حساب اطفال الرستن.انني واثقة جدا من ان اي ضربة جوية لاركان النظام تاتي من الخارج سوف يتم من
خلالها انشقاق الجيش باكمله دون عناء او غزو خارجي والتي سيعقبها القضاء على نظام بشار وحاشيته
الذين سوف يهربون عبر المجاري.روسيا جبانة ولن تتدخل.
سوزان تجريدة، «الولايات المتحدة الامريكية»، 13/07/2012
لقد شبعنا من الكلام المردد الذي يعبر عن الهروب الى الوراء ، ماذا تعني بانها لعبة شطرنج .. المجتمع
الدولي يريد سورية فاشلة . من دمر العراق وحولها الى دولة فاشلة ، صدام حسين بالطبع عندما غزو غربا
وشرقا دون مبرر، ومن يفعل ما يجري في سورية الان ، بشار قاتل الانسان والحيوان والحرث والرزع ،
هل اميريكا هل اسرائيل هل الغرب هل تركيا هل مصر ، انه نظام بشار الغبي الذي لا يحسن التصرف ، لقد
بدأت المشكلة بين درعا الذين طالبوا فقط بالقصاص لاطفالهم ، ومن ثم تحولت الى ثورة شعبية تطالب
بالحرية ، وبعدها اخذت منحى اسقاط بشار عدو وقاتل حمير المزارعين البريئة بعد ان ادخل عصاباته
الارهابية الى المدن والقرى لقتل الشعب . بشار ساقط لامحال ، لان هذا القرار هو قرار الهي وليس روسي
او اميريكي او حتى اسرائيلي ، ولن يستطيع احد ايقافه ، وعليه يجب ان تبنوا خططكم المستقلبية لاعادة
الاموال المنهوبة والتوبة وبناء سورية جديدة .
فيصل أبوعبيدة، «الولايات المتحدة الامريكية»، 13/07/2012
أنت تبكي وأنا أبكي ولكن لن يفل الحديد الا الحديد ,لابد من تسليح الجيش الحر ودعممه وتقديم سلاح مضاد
للدروع ولتبدء حرب التحرير لانكتفي بعد الشهداء والمجازر , بل لابد من عد عدد المجرمين القتلى من
المستعمر وعصاباته وأفشال مخططات الغرب والشرق ولابد من أن يكتب الشعب السوري أستقلاله بدماء
ودموع أبنائه , فالطريق طويلة ولن يفيدنا بكاء كلينتون أو أسرائيل على معاناتنا , بل المعاناة ضريبة ستدفع
لنتحرر من أستعمار فارسي بغيض يأهلي وياأحبائي سوريا محتلة من أيران منذ تولي المعتوه بشار وأزداد
أستخفاف أيران بكرامة الشعب السوري منذ تولي المتخلف الأخر نجاد وتسلط الفقيه و فلقد جرى تصفية باسل
لأنه فيه شيء من الكرامة والوطنية وأتى هذا البائس لتقوده أيران ال ليكون عبد لأيران فحين أحتلال العراق
أمره الفقيه بفتح الحدود ففتحها وبدون حسيب ولا رقيب فدخل وأستوطن الملايين من الفرس أو من لهم أصول
فارسية وتم أفتتاح العشرات من الأضرحة الوهمية , أما أخوتنا العراقيين الوطنين فتم مضايقتهم لإعادتهم
للعراق ليلقوا حتفهم , هذا الأنسان قاتل وحاقد على السوريين ويهمه المال الحرام وهذا ليس أفتراء
valerie، «فرنسا»، 13/07/2012
لو أنه قال لنا بأي صفة يتحدث. هل بصفته مدير أعمال اكتسبها تربحاً من منصب أبيه أم بصفته ابن أبيه فقط
؟؟
حلبي مغترب ( المانيا )، «فرنسا ميتروبولتان»، 13/07/2012
لقد أخذتم الكثير من هذا البلد وقد حان الوقت لتردوا جزاء يسيرا مما أخذتموه الى بلدكم وشعبكم فلقد شبعنا وطنيات كاذبة
فقد حانت ساعة العمل وليكن ذلك كفارة لعائلتكم والتي كان والدك فيها وزيرا للدفاع في عهد المجرم والقاتل الأكبر حافظ
الأسد فهذا المجرم أحاط نفسه وحكومته بأناس أوفيا جدا ( له ولنظامة ولحزبة ) والتي كان والدك من المقربين جدا له.
ابو مهند، «الولايات المتحدة الامريكية»، 13/07/2012
مجموعة (ماس) الاقتصادية ماخوذة من: (من أجل سوريا) لكن يجب تسميتها مجموعة (ماط) اي (من اجل طلاس) لان
تلك العائلة مثلها مثل عائلة الاسد كانت تنهب خيرات البلد وتكدس المليارات على حساب الشعب السوري الذي يكدح لكي
يكسب العيش اليومي بالكاد ويجب ان تحاسب بعد سقوط النظام على ذلك النهب.
سوسن، «تركيا»، 13/07/2012
الاموال التي تتبرع بها هي ليست ملك ابوك وعائلتك اصلاً بل هي ملك الشعب السوري المنهوب واما بالنسبة للتفاوض مع
النظام فهذا وصمة عار اخرى في تاريخ عائلة طلاس لانه لا تفاوض من طاغية سفاح مادمت تنادي بالتفاوض مع النظام
فان خروجك من دمشق مشبوه واعلانك الانضمام للمعارضة امر مشكوك بامره وان كنت تنادي باعدام بشار الاسد فعشت
وعاشت سوريا حرة ابية.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام