الاربعـاء 18 جمـادى الثانى 1433 هـ 9 مايو 2012 العدد 12216
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

كتيبة «المعتصم بالله» تعلن عن أسر ضابط وعدد من الجنود النظاميين في درعا

مصادر «الجيش الحر» لـ«الشرق الأوسط»: قمنا بهذه العملية ردا على حملة الاعتقالات في اليومين الأخيرين

بيروت: ليال أبو رحال
أعلنت «كتيبة المعتصم بالله»، التابعة لـ«الجيش السوري الحر» في مدينة درعا، أمس، عن قيامها بأسر ضابط وستة جنود نظاميين، وذلك بعد «اقتحامها بإشراف وتنظيم المقدم الركن ياسر العبود، قائد العمليات في القطاع الجنوبي، مقر اللواء 132 ميكا التابع للفرقة الخامسة». وأشارت، في شريط فيديو تم تحميله على موقع «يوتيوب»، إلى أنه «تم حرق 7 عربات (بي إم بي) وقتل وجرح عدد من جنود الأسد»، موضحة أن «عناصر الكتيبة انسحبوا وعادوا جميعهم وتم الاستيلاء على بعض القطع العسكرية».

وأظهر شريط الفيديو المصور ليلا عددا من الآليات وهي تحترق، على وقع تكبير عناصر الكتيبة الذين وصفوا ما قاموا به بأنه «عملية نوعية». وأكدت مصادر قيادية في «الجيش السوري الحر» لـ«الشرق الأوسط» صحة العملية، مشيرة إلى أن «أكثر من ضابط تم أسرهم، إضافة إلى عدد من الجنود». وقالت إن «تنفيذ هذه العملية جاء ردا على حملة الاعتقالات التي طالت في اليومين الأخيرين مدنيين في درعا، مما اضطرنا للرد بهذه العملية، ولإثبات أننا قادرون على تنفيذ عمليات مماثلة في درعا».

التعليــقــــات
ناصر الماضي - فلسطيني في قبرص، «الولايات المتحدة الامريكية»، 09/05/2012
ها ها وين تروح يا المطلوب النا الله محيي رجالنا يا ابطال امتنا والله قول وفعل عليهم اخوتنا النشاما عليهم
ترى هذول الجبناء دخل قلوبهم الرعب من يوم كبرتم الله اكبر، والعبثان في الميدان كالفئران واكبر دليل
هروبهم من الجولان، ومن حوران مهد الشجعان انطلقت شرارة الثورة لتطهير كل بلاد الشام من نظام العبث
الجبان. يا شار يا خوار خنت العهد ونقضت الوعد واصبحت للنصيريين عبد وسرقت المال واسرفت وبددت
وقولك عكس فعلك اخرجت اللي ببطنك على فمك بكذبة الانتخابات غرضك تطفي ثورة الثورات لكن هيهات
ثم هيهات والجايات عليك اصعب من الفايتات، والشعب السوري المغوار كله ثار حتى ياخذ الثار من نظام
العبث الفار الغدار.
معاوية الاموي، «فرنسا ميتروبولتان»، 09/05/2012
نسمع بين الحين والآخر مثل هذه الاخبار وقد تسرنا وربما تحزننا ولكن الخواطر التي في بالي والتي اتمنى
من كل قلبي ان تصل الى كل عناصر الجيش الحر سواء كانوا من عسكريين رفضوا اطلاق النار على
اخوتهم أو مدنيين تطوعوا لمساندتهم في حرب النظام، الرجاء هو من اخوتنا ان لا يتقمصوا الدور الوحشي
الذي يمارسه جيش الاسد ولا يكونوا مثله فليعاملوا هؤلاء معاملة حسنة ويكرموهم ولا يسيؤوا لهم حتى ولو
اشتركوا سابقا في حربهم او اعتقل بعضهم اهلنا واصدقاؤنا فالاساءة يا شباب لا تولد إلا الاساءة و الكلمة
الحسنة لها المردود الجميل في الأذن اكثر كثيرا من الاساءة او الاهانة فهؤلاء ان شئتم ان تحاكموهم يجب ان
يكون لهم محاكمات او تبادلونهم بمن لدى كتائب الاسد من مخطوفين لتحرروا اخوتكم من السجون أما ان لا
سمح الله تسيؤوا لهم و تعذبوهم فتصبحون مثل كتائب الاسد وقتها ولن تختلفوا عنهم بشيء إلا بالاسم و نحن
نريدكم ان تكونوا حماة لدولة الحق و القانون و الحرية و الكرامة فلتتصرفوا على هذا الاساس و تحفظوا
كرامة كل من تأسرونه أو حتى تتعاملون معه و لا تأخذوا احدا بجريرة أحد ، حماكم الله و نصركم .
سيف، «المانيا»، 09/05/2012
اخي الاموي ...مشكلتنا اننا نخطئ في توقيت استخدام الاحسان كما نخطئ في توقيت استخدام العنف مع
الاعداء!!! عزيزي في اوقات الحرب وفي ها الوقت يكون التعامل بالمثل حتى لايشعر العدو باننا ضعفاء او
حتى لايتم الافراج عن الاسرى من باب اظهار حسن النوايا فهذا توقيت خاطئ،،، اما حين تاتي رياح النصر
ويندحر الظالم ويولي الدبر فعندها نقدر ان نقول اذهبوا فانتم الطلقاء ،، مع ايقاع العقوبة على كل من شارك
بالقتل والتعذيب والاهانة لاخواننا بسوريا
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام