الاثنيـن 01 صفـر 1433 هـ 26 ديسمبر 2011 العدد 12081
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

غليون لـ«الشرق الأوسط»: النظام يضع العرب أمام خيارين.. إما البقاء في الحكم وإما الإرهاب

حث جامعة الدول العربية على الدفع باتجاه تدخل الأمم المتحدة لحقن الدماء

برهان غليون
بيروت: يوسف دياب
وصف رئيس المجلس الوطني السوري المعارض، برهان غليون، المرحلة التي تمر بها سوريا اليوم بـ«الصعبة جدا والمغموسة بالدماء، لأن النظام السوري ومن خلال التفجيرات يضع الشعب السوري والدول العربية أمام خيارين، إما بقاؤه في الحكم وإما مواجهتهم بالقتل والإرهاب»، مؤكدا أن «التفجيرات التي وقعت في دمشق تحمل توقيع أجهزة المخابرات السورية، لكن هذه العمليات الإرهابية لن تثني الشعب عن المضي في ثورته حتى إسقاط هذا النظام مهما غلت التضحيات، لأنه لم يعد مقبولا ابتزازنا بالإرهاب».

وكانت دمشق قد شهدت هجومين انتحاريين الجمعة الماضية استهدفا مقرين أمنيين، مما أسفر عن وقوع 44 قتيلا وأكثر من 100 جريح.

وشدد غليون على أن المعارضة السورية موحدة ومجمعة على مبدأين: الأول رفض أي حوار قبل إسقاط (الرئيس السوري) بشار الأسد ورحيله، والثاني أن تكون سوريا ما بعد الأسد دولة ديمقراطية تعددية. وإذ نفى أن يكون تحدث عن «قطع العلاقات مع إيران وحركات المقاومة في المنطقة»، أكد أن «العلاقة مع إيران وحزب الله في مرحلة ما بعد سقوط الأسد، ستكون عادية وليست استراتيجية كما هي الآن، إذ لا يمكن لأي دولة أو جهة أن تطلب علاقات مميزة ما لم تتخذ موقفا إيجابيا من حرية الشعب السوري».

وأبدى غليون في حديث لـ«الشرق الأوسط»، اعتقاده أن «السلطة السورية قررت أن تدوخ المراقبين العرب، بحيث لا يعرف هؤلاء أنفسهم وأين هم موجودون». وقال: «إن نظام الأسد الذي قبل بالمبادرة العربية على مضض خوفا من إحالتها إلى مجلس الأمن، انتقل الآن إلى مرحلة تمييع هذه المبادرة، ووضع المراقبين العرب المكلفين بتنفيذها تارة أمام مخاطر التفجيرات المتنقلة، كما فعل في دمشق قبل يومين، وتارة أخرى عبر الحديث عن خطر مجموعات إرهابية لمنع أعضاء البعثة من الدخول إلى الأماكن التي ترغب في زيارتها، وطورا عبر وضعهم أمام تحديات غير ممكن التنبؤ بتبعاتها».

وشدد على أن «العمليات الإرهابية والتفجيرات تحمل توقيع أجهزة المخابرات السورية لإرهاب السوريين والعرب، ولذلك نحن أمام مرحلة صعبة للغاية تقوم على محاولة إحباط المبادرة العربية وإجهاضها، وهذه المرحلة ستكون مغموسة بالدم، ليقولوا من خلالها للشعب السوري وللدول العربية ليس أمامكم إلا القبول بهذا النظام أو القتل والإرهاب، ولذلك على الدول العربية أن تدرك أن هذا النظام لا يرغب في تطبيق مبادرتها».

ولفت غليون في المقابل إلى أن «الشعب السوري مصمم على إسقاط هذا النظام وعدم السماح له بالاستمرار مهما غلت التضحيات». وقال: «لم يعد مقبولا ابتزازنا بالإرهاب الذي دأب عليه نظام آل الأسد منذ أكثر من 40 سنة، يجب إحباط هذا الابتزاز لمرة واحدة وأخيرة، ويجب على الجامعة أن تحضر نفسها لإرسال مبادرتها إلى مجلس الأمن الدولي، لكي يضع المجلس آلية سريعة لتطبيقها، وأن يكون العرب على قدر الوحدة والمسؤولية، لا أن يقعوا في أفخاخ الإرهاب التي بدأت تنصبها وتنفذها السلطة في دمشق». وردا على سؤال عن سبب تدفق المبادرات، بدءا من المبادرة العربية، فالمبادرة الروسية، ثم العراقية، أوضح غليون أن «كل ما يحكى عن مبادرات هدفها قطع الطريق على المبادرة العربية وتمييع الوضع لصالح النظام السوري، ونحن من جهتنا نرفض كل ما عدا المبادرة العربية، ونشدد على تقديمها إلى مجلس الأمن لإعطائها أكبر فرصة للنجاح والتنفيذ»، مشيرا إلى أن «ما يسمى بمشروع القرار الروسي المقدم إلى مجلس الأمن هو مشروع ظالم؛ لأنه يساوي بين الضحية والجلاد، ونحن غير موافقين عليه، أما ما يحكى عن مبادرة عراقية، فهذا الأمر غير صحيح، أنا شخصيا اتصلت بعدد من المسؤولين العراقيين الذين أبلغوني أنه ليس لديهم أي مبادرة منفصلة عن مبادرة الجامعة العربية التي يدعمونها».

وعن أسباب عدم وجود رؤية موحدة بين قيادة المعارضة، وهو ما يولد نقمة لدى الثوار، تحدث غليون عن «مناقشات مستفيضة من أجل توحيد موقف المعارضة، واجتماعات متواصلة، وباشرنا وضع مبادئ اتفق عليها الجميع، جوهر هذه المبادئ، أولا: التأكيد على رفض أي حوار مع النظام السوري، وضرورة إسقاط بشار الأسد، وضرورة رحيله كأساس لأية مفاوضات جديدة، ثانيا: أن تكون سوريا في مرحلة ما بعد بشار الأسد دولة ديمقراطية تعددية، يقرر فيها الشعب السوري السياسات الداخلية والخارجية». واعتبر رئيس المعارضة السورية أن «الخلافات التي كانت قائمة بين أعضاء في المجلس الوطني هي خلافات بسيطة، سنتجاوزها بمؤتمر لتوحيد الخيارات ووضع الإطار الجديد الذي يجمع هذه المعارضة».

وردا على سؤال عما إذا كان يتمسك بموقفه الذي أطلقه سابقا، والذي أعلن فيه أن سوريا ما بعد بشار الأسد ستقطع علاقاتها مع إيران وحزب الله وحركة حماس، أي مع كل قوى المقاومة في المنطقة، أجاب غليون: «هناك تزوير فاضح لكلامي الذي ورد في تصريح سابق لي، وانطوت ترجمته على أخطاء، فسياسية سوريا في المستقبل سيحددها الشعب السوري، وليس لأحد أن يقرر عن الشعب أي سياسة سيختار مع دول الجوار، ولكن برأيي لا يمكن لدولة أن تطالب بإقامة علاقة مميزة مع سوريا إذا لم تقف إلى جانب الشعب السوري اليوم، ولا أخفي أن العلاقة مع إيران لن تكون مميزة كما هي اليوم، ولن يكون هناك تحالف استراتيجي مع أي دولة أو جهة ما لم تتميز بموقف إيجابي مع حرية الشعب السوري في تقرير مصيره». ورأى أن «ما ينطبق على إيران ينسحب أيضا على حزب الله في لبنان، فعندما يتغير النظام السوري سيكون لنا علاقات من نوع آخر معه، وسنبني العلاقة على أسس جديدة ووفق المبادئ التي ترعى مصالح الشعب السوري قبل أي شيء آخر، أما بالنسبة إلى حركة حماس، فإنني لم أتعرض لها على الإطلاق، لأن حماس تسعى إلى التوحد مع كل التنظيمات الفلسطينية الأخرى، ونحن سنتعامل مع الفلسطينيين ككل وليس جزئيا».

وكان غليون قد وجه كلمة متلفزة أمس بمناسبة أعياد الميلاد، حث من خلالها جامعة الدول العربية على للدفع باتجاه تدخل الأمم المتحدة لحقن الدماء في سوريا.

التعليــقــــات
عاشقة بلاد الشام، «فرنسا ميتروبولتان»، 26/12/2011
والله الذي سيجلب الارهاب هو نفس هذا الغليون الشعب السوري بتاريخه كله يسوده نغمة تعايش سلمي بين جميع الطوائف والمذاهب لكن هو ومعارضته هددوا هذا التعايش لان تحركهم جاء على اساس مذهبي وهو جاء على اساس تنفيذ اوراق التزام قطعها لامريكا والعربان بأن يقطع التحالف بين قوى المقاومة
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام