الاربعـاء 19 صفـر 1431 هـ 3 فبراير 2010 العدد 11390
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

محافظ صعدة لـ«الشرق الأوسط»: مبادرة الحوثيين كذب وخداع.. ووجود «القاعدة» طفيف بالمحافظة

قال: لدغنا ست مرات وإذا لدغنا السابعة فنستحق ما نحصد.. وشقيقي مناضل ويتاجر في السلاح بالقانون

حسن محمد مناع (رويترز)
عرفات مدابش
وصف محافظ محافظة صعدة اليمنية، حسن محمد مناع، مبادرة الحوثيين وإعلان قبولهم بشروط الحكومة اليمنية لوقف العمليات العسكرية، بأنها «كذب وخداع»، وقال: إنه لا توجد معلومات أكيدة حول مصير المختطفين الغربيين السبعة، وإن وجود تنظيم القاعدة في المحافظة «طفيف».

ودافع مناع، في حوار خاص مع «الشرق الأوسط» في صنعاء، وبقوة عن شقيقه فارس، الذي اعتقلته السلطات اليمنية قبل عدة أيام، لدوافع غامضة، يعتقد أنها تتعلق بتجارة السلاح التي يديرها والتي يعد أبرز تجارها في اليمن، بحسب قائمة سوداء أصدرتها السلطات اليمنية قبل أشهر، وتصدرها اسمه، ووصف شقيقه بـ«المناضل».

وتطرق محافظ صعدة في الحوار إلى جملة من القضايا المتعلقة بالتمرد وتنظيم القاعدة والأوضاع الإنسانية وغيرها، وإلى نص الحوار:

* كيف حال الوضع الإنساني في مناطق الحرب؟

-الوضع الإنساني داخل محافظة صعدة سيئ، حيث بلغ عدد النازحين 250 ألف نازح في مدينة صعدة، مركز المحافظة، وهناك نحو 100 ألف نازح في مخيم المزرق بمنطقة حرض في محافظة حجة، لكن مع ذلك فالوضع الإنساني جيد، كل الخدمات وكل المواد التموينية والغذائية متوفرة للنازحين، حاليا، وما حصل من عجز أو نقص أو عجز، يعالج في حينه.

* منذ نحو شهرين كانت هناك عملية عسكرية يقودها اللواء محمد القوسي، وكيل أول وزارة الداخلية للقضاء على «خلايا الحوثيين»، بمشاركة نحو 1000 مقاتل من قبائل الحدأ، كيف حال الوضع في مدينة صعدة القديمة؟

- أولا لا يوجد 1000 مقاتل من قبائل الحدأ في مدينة صعدة، هم 150 مقاتلا وكانوا مرافقين لقافلة إغاثة لأبناء المحافظة ولإخوانهم من أبناء القوات المسلحة والأمن، وباسمنا وباسم قيادة المحافظة نشكرهم على مصاحبة هذه القافلة الإغاثية التي وضعت بنظر الأخ اللواء محمد القوسي، وكيل أول وزارة الداخلية، وقد عاد المتطوعون إلى مناطقهم، وهذا هو الموضوع.

* ولكن كيف حال الوضع في المدينة القديمة حاليا؟

- ما زال أفراد القوات المسلحة والأمن يقومون بعملهم في المدينة ويتصدون لهذه العناصر الإرهابية.

* كيف تقرأ كمحافظ لصعدة، مبادرة عبد الملك الحوثي بالالتزام بشروط الحكومة الستة لوقف الحرب؟

- هذه المبادرة كلها كذب وخداع ويقال، بحسب الحديث النبوي: «لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين»، أما نحن فقد لدغنا ست مرات، وإذا لدغنا السابعة فنستاهل ما نحصد.

* هل لديكم إحصائيات لقتلى النسخة السادسة من الحرب مع الحوثيين؟

- لدينا إحصائيات ولكن لا تحضرني الآن، لكن أهم شيء يؤلمني أن إحصائيات المواطنين الأبرياء الذين قاوموا الحوثيين والإرهابيين، أو المتمردين، أنا أرفض كلمة حوثيين وأقول المتمردين، الذين قتلهم المتردون، يفوق الألف والخمسمائة مواطن بريء وأعزل.

* هل لتنظيم القاعدة وجود بأي شكل أو بآخر في محافظة صعدة؟

- وجود طفيف، لا وزن له، وبصفتي رئيسا للجنة الأمنية في المحافظة لدى معلومات أستطيع أن أقولها لك وأخرى لا أستطيع قولها، لكن وجود تنظيم القاعدة في محافظة صعدة هو نسبي مقارنة ببقية المناطق الأخرى في اليمن وهي محدودة، أصلا، ولا نستطيع أن نجزم بوجود جرائم قامت بها القاعدة، بصورة نسبية، في صعدة.

* ماذا بشأن العائلة الألمانية المكونة من زوجين وثلاثة أطفال والمواطن البريطاني الذين اختطفوا في يونيو ( حزيران ) الماضي. هل من معلومات جديدة حول مصيرهم؟

- البحث ما زال جاريا عنهم ونتمنى للأخ اللواء محمد القوسي، وكيل أول وزارة الداخلية ( الموجود في صعدة ) التوفيق والنجاح في أداء مهامه خصوصا وأن قيادة محافظة صعدة تقدم كل التسهيلات والتعاون والمطلوب منها.

* هل يعني ذلك أنه لا توجد لديكم معلومات حول مكان وجود المختطفين بالضبط؟

- حتى الآن، لا.. ولكن هناك احتمال أنهم موجودون في المناطق التي يسيطر عليها أو يوجد فيها الحوثيون، وللحوثيين دور في ذلك، وهذا الشيء الذي أؤكده، أن لهم دورا في فقدان أو ضياع المختطفين الأجانب.

* لدي سؤال أخير حول اعتقال شقيقكم الشيخ فارس مناع، قبل أيام في صنعاء، بتهمة الاتجار بالسلاح، وما أسباب ذلك؟

- طبعا الأخ فارس هو شخصية وطنية كبيرة ومناضلة، وله دوره النضالي الذي لا يستطيع أي شخص أو مسؤول إنكاره في كل المواقف الوطنية، ابتداء من حرب عام 1994، وما قام به من دور نضالي وموقف داعم لأبطال القوات المسلحة والأمن في حربها ضد الانفصال والانفصاليين، وفي كل المواقف الوطنية المعروفة والمشهودة وأيضا في مواجهة الدولة ضد التمرد الحوثي على مدى خمس أو ست حروب، وضحى بما يقرب من 525 شهيدا.

* هل أفهم من ذلك أن اعتقاله لا علاقة له بالتمرد الحوثي أو مد المتمردين بالسلاح؟

- لا توجد لديه علاقة بهذا الشأن، واعتقال الأخ فارس من حيث المبدأ هو خطأ، كشخصية مناضلة ووطنية لها وزنها ورصيدها النضالي المعروف، وذلك من الأخطاء التي نعانيها، ولكن ذلك لا يمس ولا يشكك في وطنيته.

* لكن وقبل عدة أشهر أعلنت «قائمة سوداء» بأسماء نحو 20 تاجر سلاح كان هو على رأس تلك القائمة، وأمر اعتقاله غامض حتى اللحظة، خاصة بعد حادثة استيراد أسلحة بوثائق مزورة باسم وزارة الدفاع اليمنية من الصين؟

- الأخ فارس لا علاقة له بأي تجارة غير مشروعة، إذا تكلمنا وتحدثنا حول النظام والقانون، هناك ما يمكن أن نسميه تبادل الأسلحة بين الدول وهناك قانون دولي ينظم هذا التبادل، ونحن نؤكد أن الأخ فارس لم يخرج عن إطار هذا القانون في عملية التبادل، هو ليس إلا تاجرا يؤدي مهامه وتجارته كيفما كانت، بحسب النظام والقانون المحلي والدولي، ولا يخرج عن هذا الإطار تماما، ولا يوجد أي قانون يدينه بأنه، مثلا، مخالف ومزور أو غير ذلك، هذا موضوع آخر وغير وارد، وصفقات الأسلحة ليست صفقات «طماطيس» أو «بطاطا»، هذا تجارة أو تبادل سلاح، ونجدد التأكيد أن الأخ فارس لم يخرج عن الإطار القانوني، وأي حديث عن تزوير وثائق رسمية، غير وارد، لأن هناك سفارات بلدان تتدخل (في الصفقات) ويلتقي مسؤولو البلدان، والعملية ليست فوضى، وعندما تحمل وثيقة أو غيرها، فإنك لا تحمل كراتين بسكويت.

* هل أفهم من كلامكم أنه تم الإيقاع بشقيقكم الأخ فارس؟

- أيش من إيقاع، ليس له علاقة بما تتكلموا به أنتم.. هي أمور داخلية، وإذا قلنا ندين الأخ فارس فمعنى هذا أن الدولة نفسها متورطة في هذا الكلام.

* الحوثيون يحاولون منذ عدة أشهر الاستيلاء على القصر الجمهوري في مدينة صعدة، بم تفسر ذلك؟

- محاولة دخولهم لمدينة صعدة هو تكتيك وخطة عسكرية معينة ولا يوجد في صعدة قصر جمهوري، بل هو «كامب» خارج المدينة وشاعت تسميته بالقصر الجمهوري، لأن الرئيس وكبار المسؤولين ينزلون فيه عندما يزورون صعدة.

التعليــقــــات
Munther، «روسيا»، 03/02/2010
نعم صحيح، هؤلاء الحوثيين دينهم الكذب كدين أسيادهم وما هذه المبادرة سوى الرهان على الوقت لاسترداد الانفاس بعد ان ارهقتهم ضربات الحكومة اليمنية والسعودية
ابراهيم عسل، «البحرين»، 03/02/2010
من خلال عملي في صعدة في الثمانينات ومعايشتي لأفراد قبيلة مناع في احماء الطلح تتلمذ على يدي كل من فارس وحسن مناع وكليهما أبناء محمد حسن مناع تاجر السلاح المعروف وكانت تجارة السلاح نشطة جدا في سوق الطلح بقرية الطلح التي تبعد 8 كلم عن صعدة لتجارة كل أنواع الأسلحة والزخيرة بما فيها المدافع المضادة للطائرات وهي تجارة غير مشروعة وساعدت بشكل أو بآخر في تفاقم تلك الأزمة حيث كان كل طلاب المدرسة الثانوية الوحيدة التي تشرفت بالعمل بها (محمد محمودالزبيري ) مسلحون بالرشاشات والقنابل فهل يعقل أن يسمح القانون لطلاب الابتدائي والاعدادي والثانوي بحمل السلاح؟؟ كما كان كل أهالي صعدة بلا استثناء مسلحين بكل أنواع الأسلحة ومن هنا كانت الطامة الكبرى اذ أن أي طلقة واحدة كفيلة باشعال كل المنطقة .
ودليل على ذلك أن قوات الحكومة حاولت أكثر من مرة تطويق السوق والطلب عبر مكبرات الصوت من الأهالي تسليم أسلحتهم الا أنها فشلت في كل مرة وتم أسر أعداد كبيرة من تلك القوات .
الأزمة اذن ياتلميذنا حسن أنتم من وضع بذورها عبر تجارتكم الغير مشروعة. هذه شهادة للتاريخ أحاسب عليها أمام الله
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام