الخميـس 27 ذو القعـدة 1428 هـ 6 ديسمبر 2007 العدد 10600
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

نيجيرفان بارزاني: رئيس الإقليم يجري فحوصات للأسنان وصحته جيدة.. وسيعود قريبا

أكد لـ«الشرق الأوسط»: لا محاولة اغتيال.. وآمل أن يقطع تصريحي هذا دابر الإشاعات المغرضة

نيجيرفان بارزاني
أربيل: علي مندلاوي
نفى نيجيرفان بارزاني، رئيس حكومة إقليم كردستان، بشدة ما تردد عن تعرض مسعود بارزاني رئيس الإقليم الى محاولة اغتيال، مؤكدا ان هذه التقارير عارية من الصحة وان رئيس الإقليم بصحة جيدة وسيعود من الخرارج قريبا.

وبسؤاله حول ما ذكرته العديد من وسائل الإعلام العالمية عن تعرض رئيس الإقليم الى محاولة اغتيال، قال رئيس حكومة الإقليم لـ«الشرق الأوسط»: «نحن ايضا سمعنا بهذا الخبر، فمنذ مدة تداولت صحف ومواقع على الانترنت هذا الخبر، وما اود قوله بهذا الصدد، هو ان هذا الخبر عار من الصحة تماما، وان سيادة الرئيس بكل خير، وليس هناك اية محاولة اغتيال بالشكل الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام، ولا بأي شكل آخر».

وأضاف نيجيرفان بارزاني «السيد الرئيس غادر الإقليم لغرض العلاج، وتحديدا لإجراء فحوصات تتعلق بالأسنان، وهي المرة الأولى التي يسافر فيها الى خارج البلاد لأمر يتعلق به شخصيا، وهو الآن في صحة جيدة والحمد لله، وسيعود قريبا الى كردستان، ونحن على اتصال يومي بسيادته عبر الهاتف».

وقال رئيس حكومة الاقليم «أعيد بأن هذه الأنباء لا أساس لها، وهي مجرد دعايات مغرضة يبثها اعداء الشعب الكردي، ولا شك في أن السيد رئيس الإقليم شخصية غير عادية، ومحاولة من هذا النوع إن جرت فعلا لا يمكن اخفاؤها، ولكنا سارعنا الى إعلانها بأنفسنا، والذي ارجوه هو ان يقطع تصريحي هذا دابر كل هذه الاشاعات المغرضة».

«الشرق الأوسط» سألت ايضا رئيس حكومة اقليم كردستان عن التقارير التي افادت الاسبوع الماضي باختراق قوات تركية الحدود وقيامها بعمليات ضد قواعد حزب العمال الكردستاني، فأجاب قائلا «هناك عمليات عسكرية جرت في المرحلة الماضية، وهذه العمليات جرت في مناطق جبلية نائية ووعرة جدا من الحدود العراقية، ولأنها كذلك فلا معلومات دقيقة لدينا حول طبيعة هذه العمليات وكيف جرت». وعن موقف حكومة الإقليم فيما لو طلبت تركيا فتح قنصلية لها في اربيل، عاصمة اقليم كردستان، كما فعلت ايران وروسيا وغيرها من الدول، قال نيجيرفان بارزاني «نحن في حكومة اقليم كردستان نرحب بأي خطوة في هذا المجال، فنحن نؤمن بعلاقات جيدة مع جيراننا، وتركيا بلد مهم بالنسبة لنا، ونأمل ان تخطو تركيا بهذا الاتجاه، وستكون موضع ترحيب من جانبنا». وحول الموقف من الحكومة المركزية في بغداد وطبيعة العلاقة معها، قال رئيس حكومة إقليم كردستان «من الواضح انه كان لنا دور أساسي وفي كل المراحل في بناء العراق الجديد وتثبيت أركانه، ونحن شريك رئيسي في الحكم، ولكننا في حكومة الإقليم نسأل أنفسنا هل نحن فعلا شركاء في الحكومة، أم نحن مجرد متسولين فيها؟». وأضاف «نحن في حكومة الإقليم نناقش حاليا، وعلى أعلى المستويات هذا الموضوع، ونراجع تصرفات الحكومة تجاهنا في كل المجالات بكل جدية، لنرى هل اننا فعلا شركاء حقيقيون في الحكومة؟ وقد سبق لنا أن ناقشنا هذا الموضوع مع بغداد، وسنناقشه مجددا، ولن نقف مكتوفي الأيدي بكل تأكيد».

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام