الاحـد 23 ربيـع الثانـى 1427 هـ 21 مايو 2006 العدد 10036
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

رحيل الكوميدية سناء يونس بعد صراع مع مرض السرطان

اشتهرت بأدوار المرأة الثرثارة والطيبة المغلوبة على أمرها

القاهرة: «الشرق الأوسط»
غيب الموت أمس في مستشفى كليوباترا بالقاهرة، الفنانة الكوميدية سناء يونس، عن عمر يناهز 64 عاماً، بعد صراع مع مرض السرطان الذي داهمها في الآونة الأخيرة. وصرح الدكتور محمد عوض تاج الدين، أستاذ الأمراض الصدرية بكلية الطب جامعة عين شمس ووزير الصحة السابق، الذي كان قد أشرف على علاجها في الفترة الأخيرة، بأن الفنانة كانت قد أصيبت بسرطان متقدم في الرئة، أدى إلى ظهور ثنائيات في أماكن كثيرة من الجسد، وفي مقدمتها الكبد، مما أدى إلى إصابتها بفشل كبدي.

تركت سناء يونس بصمة مميزة في واقع الحياة الفنية في مصر، سواء في أدوارها في السينما أو على خشبة المسرح أو الدراما التلفزيونية، وكانت نقطة انطلاقها فنياً على يد المخرج الشهير يوسف شاهين، الذي اختارها في بطولة فيلمه «اليوم السادس» بعد إعجابه بأدائها في مسرحية «الغول»، ثم عملت معه بعد ذلك في أفلام «المصير» و«11 سبتمبر» و«الغضب».

وكان نجم سناء يونس قد لمع في فضاء المسرح المصري في الستينات مع الفنان القدير فؤاد المهندس، حيث شاركت معه بطولة أكثر من مسرحية من أبرزها «سك على بناتك»، التي انطلقت منها إلى عالم النجومية، كما أدت مع فؤاد المهندس أيضا مسرحية «هالة حبيبتي»، إلى جانب دورها في مسرحية «الغول»، التي أخرجها الفنان يوسف شاهين، وكذلك أدوارها في مسرحيتي «الأرنب الأسود» و«عديلة». وأدت الراحلة أدوارا سينمائية وتلفزيونية مميزة، رغم عدم حصولها على دور البطولة المطلقة إلا في المسرح. ومن أبرز أدوارها السينمائية الكوميدية في فيلم «ريا وسكينة» مع الفنان يونس شلبي والفنانة شريهان، وفيلم «حرب الفراولة» مع يسرا ومحمود حميدة، وفيلم «المزاج» مع أحمد بدير وفيفي عبده، وفيلم «جيل آخر زمن» مع هاني رمزي وعايدة رياض، و«ناس تجنن» مع حسين الشربيني وحنان ترك، وفيلم «وفية» مع محمد رياض وأحمد راتب، وفيلم «عنبر 4» مع أحمد راتب وحسن حسني، وفيلم «اوعى وشك» مع احمد رزق ومنة شلبي، وفيلم «حرب إيطاليا» أمام أحمد السقا. كما قامت الفنانة الراحلة بأداء العديد من الأدوار التلفزيونية، منها السهرة التلفزيونية «الوهم الجميل»، ومسلسل «الزوجه آخر من يعلم»، ومسلسل «الحور العين»، الذي عرض في شهر رمضان الماضي، ومسلسل «العميل 1001»، الذي أدت فيه دور سيدة يهودية تتمسك بالإقامة في مصر. وحصلت الفنانة الراحلة على جائزة افضل فنان في دور ثان من مهرجان الإسكندرية عام 1992 عن فيلم «الفضيحة».

اشتهرت سناء يونس بأدوار المرأة الثرثارة والنكدية والعانس والطيبة المغلوبة على أمرها، كما لعبت دور الأم بمهارة وحنو بالغي العذوبة والجمال، وكانت لا تتردد في قبول أي دور له قيمة، ويضيف لحياتها الفنية ولو لمسة من الجمال. ولدت الفنانة الراحلة سناء يونس بمدينة الإسكندرية عام 1942 وتخرجت في كلية الآداب قسم الاجتماع، وانتقلت الى القاهرة عام 1967 وظلت طيلة مشوارها الفني تتمتع بحضور خاص وأداء مميز، وعاشت حياتها ببساطة وعمق وحكمة وأحبها الجمهور من كل الأعمار لتلقائيتها.

التعليــقــــات
مهندس أشرف علي، «المملكة العربية السعودية»، 21/05/2006
رحم الله الفنانة القديرة وأسكنها فسيح جناته, وجعل مرضها في ميزان حسناتها.
جيولوجي /محمد شاكر محمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 21/05/2006
ندعو الله أن يرحم الفنانة سناء يونس فقد كانت تلقائية وبسيطة في تمثيلها.
عبدالله عثمان عبدالله، «السودان»، 21/05/2006
نسال الله لها الرحمة والمغفرة ويتقبلها قبولا حسنا.
الدكتور أنس نعنوع، «سوريا»، 21/05/2006
رحمك الله يا سيدة الشاشة العربية، وأسكنك فسيح جناته، ولا يسعني القول هنا إلا أن أذكر مقولة عن أحد الفنانين الشباب الذي رحل منذ سنتين عندما قال لزميلته وهو كان يعاني من أمراض كثيرة بسبب السمنة, بما معناه إن إدخال السرور على الأخ المسلم صدقة وأن عمله الكوميدي يندرج تحت هذا الفكر والقول. وأنه يحتسب أجره عند الله في ذلك. رحمك الله.
جالا حسين، «قبرص»، 21/05/2006
رحم الله الفنانة سناء يونس وأسكنها فسيح جناته, بما أضفته على الإنسانية من لمسات جمال ملؤها الضحك والخير والجمال والتضحيات وأطال الله بعمر الفنانين من جيلها الخيّر, و أنوّه بالذكر فؤاد المهندس وشريهان وأحمد راتب والآخرين الذين لا أذكر أسماءهم نجوم مسرحية سك على بناتك فخر أمتنا وجل ما صنعت من فن شريف يمتّع العائلات العربية.
باسل الحماد، «المملكة العربية السعودية»، 21/05/2006
أريد أن اقول لسناء يونس وهي ترحل بعيدا عنا إلى حيث الهدوء والأمن والأمان، كنت ضيفة طيبة خفيفة على قلوبنا. أحببناك وما زلنا نحبك. رحمك الله يا سناء يونس للأهل العزاء ولنا الصبر والسلوان.
عمر عثمان الماحي، «السودان»، 21/05/2006
رحلت ويبقى فنها وما قدّمت. الله نسأل لها الرحمة والمغفرة.
محمود البياتي، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/05/2006
كنت يا ست سناء تضحكيننا ببساطتك وعدم التكلف....الله يرحمك و يسكنك فسيح جناته.
علي مهدي ابو عياس، «المملكة العربية السعودية»، 21/05/2006
رحم الله الفنانة العملاقة القديرة سناء يونس. نعم لقد حازت على إعجاب المشاهد العربي ببساطة الأداء وبروعة التمثيل وبصدق المضمون. لم يكن لها الجمال الصارخ الفاتن ولكن خفة الدم والروح وحسن الخلق مع الفريق التمثيلي واحترام مشاعر الجمهور أعطاها كلمة السر للعبور الى قلوب المشاهدين الذين اعطوها شهادة التفوق والابداع والتميز. بجانب ادوارها في السينما والمسرح والاذاعة في الوطن الام مصر العروبة كان لهذه الفنانة المحترمة المرحومة اطلالة على الحركة الفنية في الخليج، فقد لعبت ادوارا تمثيلية كبيرة عظيمة مع كبار ممثلي الخليج خاصة مع الفنانة الكبيرة حياة الفهد ومحمد المنصور وعبدالرحمن العقل. رحمك الله ايتها الفنانة التي لن ينساك جمهورك، وسوف يظل دائما يتذكر تلك الادوار الرائعة الساحرة التي شاركت في ادائها.
عزيز باكوش، «المملكة المغربية»، 21/05/2006
رحم الله الفنانة سناء يونس وألهم ذويها الصبر والسلوان.
كمال مخيمر، «مصر»، 21/05/2006
رحم الله الفنانه القديرة سناء يونس فقد فقدت مصر بنت من بناتها الطيبات وانتصر عليها المرض أخيرا ولكن ستبقى ذكراها معنا دائما أدعوا لها بالرحمة و المغفرة.
هيوا توفيق رواندوزي(كردي) استراليا، «استراليا»، 21/05/2006
رحم الله الفنانة القديرة سناء يونس, لقد كانت رحمة الله عليها من فنانات العرب القلائل الائي أجدن فن الفكاهة.
طالب المياحي، «المملكة المتحدة»، 21/05/2006
الله يرحمها ويدخلها فسيح جناته.
mohammed ali، «الكويت»، 21/05/2006
الله يرحمها ويتقبلها مع الصالحين والشهداء والصديقين اللهم آمين.
بن طاهر نورالدين شرشال الجزائر، «الجزائر»، 21/05/2006
رحم الله الفنانة وأسكنها فسيح جناته وألهم أهلها الصبر والسلوان.
طارق ضناوي، «المملكة العربية السعودية»، 21/05/2006
هذه هي الحياة رحيل وفراق ألم ووداع وهذا هو السرطان القاتل الذي لايرحم رحم الله الراحلة وأسكنها فسيح جناته.
الروائى أحمد الزلوعى، «مصر»، 21/05/2006
صناعة مصرية خالصة. خفة الدم فطرة مصرية أثيرة والفكاهة صناعة مصر الوطنية وإذا كانت الفنانات اللائي أجدن أدوار الكوميديا قليلات فإن سناء يونس تعد في طليعتهن الأولى. هي امرأة مصرية بحتة, تحمل على وجهها آثار حزن موروث منذ القدم كما تحمل الابتسامة التي تغرق كل الأشياء بنور الفرح.
وحين تطغى مصاعب الحياة ويغلب الجسم التلف تنطلق الروح إلى هناك مصغية إلى الصوت السماوي.(فادخلي في عبادي وادخلي جنتي). رحمك الله يا سناء.
سمير فهد، «المملكة العربية السعودية»، 21/05/2006
رحم الله الفنانة العملاقة سناء يونس .
سميرة عزوزي، «المملكة المغربية»، 21/05/2006
إن لله وإنا إليه راجعون وأرجو لعائلتها الصبر والسلوان لأنها ليست فقيدة مصر وحدها بل العالم العربي ككل، رحم الله الجميع.
Amr Hasan، «المملكة العربية السعودية»، 24/05/2006
ندعو لها ولجميع موتانا بالرحمة والمغفرة اللهم آمين.
غادة حسن، «مصر»، 26/05/2006
أسأل الله أن يرحمها هي وجميع أموات المسلمين فهي فنانة كانت محبوبة لدى الجميع بخفة دمها وبساطتها وأدوارها الجميلة ستظل تمتعنا رغم رحيلها.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام