الخميـس 23 رجـب 1427 هـ 17 اغسطس 2006 العدد 10124
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

حشرات بق الفراش.. تسبب الكثير من الإزعاج

تنتشر بسبب كثرة الأسفار وتنتقل عبر الأمتعة .. ونظافة المنزل أساس الوقاية منها

الرياض: د. عبير مبارك
أعلنت الرابطة القومية للتحكم في الحشرات المنزلية بالولايات المتحدة في التاسع من هذا الشهر، ان الإصابات بحوادث قرص البق السريري ارتفعت بنسبة 60% خلال السنوات الأربع الماضية في الولايات المتحدة. وعلى حد قول الخبراء فيها فإن جهود دحر حشرات البق والتخلص منها قد نجحت في ذلك خلال الخمسينات من القرن الماضي، إلا أنها عادت اليوم وبقوة.

ويعلل بيل كانور من الإدارة الصحية للتحكم في نواقل الأمراض هذا الانتشار الجديد بسبب الاستخدام لأنواع حديثة من المبيدات الحشرية وايضا بسبب كثرة السفر الى مناطق خارج الولايات المتحدة.

* حشرات «ذكية»

* والحقيقة ان تلك الحشرة ذات الست أرجل مزعجة ومؤذية، وهي تختبئ في المنزل وأثاثه أثناء النهار، ثم تسرح وتمرح أثناء الليل في الأسرة وفرشها لتتغذى على دم من ينام عليها. والحشرة البنية اللون التي لا يتجاوز طولها أربعة مليمترات ذكية جداً في محاولتها انجاز مهمتها والتهام وجبتها المفضلة من الدم، فهي تعمل على إفراز مادة تمنع الدم من التجلط أثناء قرصها للجلد كي يسهل عليها امتصاص الدم بشكل متواصل، كما تفرز أيضاً مادة مخدرة تعمل بشكل موضعي على الجلد لكي لا يتنبه المرء إليها حينما تتغذى على دمه!.

وبالرغم أنه من غير الثابت علمياً أن حشرات بق الفراش تُسهم في نشر أي من الأمراض المعدية، إلا أنها تسبب الكثير من الإزعاج الموضعي في الجلد، الذي يمتد تأثيره طوال النهار كالحكة والألم وربما التهاب المنطقة تلك بالبكتريا لاحقاً.

والمنازل النظيفة عادة تخلو منها، لكن المشكلة تصيب البعض عند تنقلهم وإقامتهم في الفنادق أو المساكن أو «الشاليهات»، سواء في المناطق الحارة الرطبة على شواطئ البحر أو الأماكن الباردة والمرتفعة في المنتجعات الجبلية. وأسهم في انتشار هذا النوع من الحشرات في السنوات الأخيرة عدم استخدام أنواع قوية من المبيدات الحشرية نظراً لتأثيراتها السامة على الإنسان مثل مادة دي دي تي، واللجوء بدل من ذلك الى استخدام مبيدات متخصصة في الأنواع الشائعة من الحشرات كالصراصر أو غيرها مما لا تقضي عادة على حشرات البق. كما أن التنقل السهل اليوم بين الدول، عمل على نقل البعض للحشرات أثناء الرحلات في ثنايا الملابس أو الحقائب دون شعور منهم بذلك.

آثار القرص وعادة ما تظهر آثار قرص البق على الطبقة الخارجية للجلد كنقاط صغيرة حمراء مثيرة للرغبة في الحك. لكن البعض قد يزيد التفاعل لديهم مع القرصة والمواد التي تفرزها الحشرة آنذاك، لتصل مساحة الاحمرار والانتفاخ فيها الى بضعة سنتيمترات، ومؤلمة في نفس الوقت. وقد تصيبها عدوى بكتيرية نتيجة لتهتك طبقة الجلد بالحك المتواصل أو العنيف، وبالتالي يتكون صديد ضمن أكياس جلدية صغيرة. وحينها من الضروري مراجعة الطبيب لتلقي علاجاً يخفف من هذه الآثار الجلدية المؤذية والمزعجة.

ويحتاج تشخيص الإصابة بقرص البق الى فحص الطبيب وطرحه عدة استفسارات للتفريق بينها وبين الأنواع الأخرى التي تتسبب بها حشرات القمل أو القراد أو حتى البعوض، أو أي اضطرابات جلدية مرضية أخرى لا علاقة لها بالحشرات أو قرصها.

وتتمثل معالجة أماكن القرص في محاولة تخفيف الأثر المؤلم أو المزعج، والذي لو ترك دون علاج لأخذ الى حد أسبوع حتى يزول ويتلاشى. والأفضل هو وضع دهان من كريم جلدي يحتوي على مادة الكورتيزون لتخفيف تفاعل الجسم مع المواد المتبقية من عملية قرص الحشرة وامتصاصها للدم، وبالتالي تخفيف الشعور بالحكة. كما أن استخدام كريمات مطهرة أو محتوية على مضاد حيوي موضعي ربما يفيد في منع التهاب مكان القرصة بالبكتيريا. وربما يرى الطبيب فائدة تناول حبوب عقار مضاد لمادة هيستامين، لكي يخف الشعور العام في الجسم بالحكة والانزعاج. ويُترك له قرار الحاجة الى أي نوع آخر من المعالجات.

والأهم في المعالجة هو قطع السبب والتخلص من الحشرات. وهناك جملة من العوامل ترفع من احتمالات التعرض لقرصات حشرات البق، فالمناطق ذات المناخ الحار والرطب مناسبة جداً لنمو الحشرات وتكاثرها وارتفاع شراهتها للتغذية على الدم عموماً، سواء من الإنسان أو الحيوانات الأخرى. هذا بالرغم من تواجد الحشرة هذه حتى في المناطق ذات المناخ البارد والجاف. كما أن وجود حيوانات أليفة منزلية كالقطط أو الكلاب يرفع من احتمالات وجود الحشرات هذه في المنزل. وتكثر الحشرات في المنازل أو الغرف أو المساكن التي يتعدد ويتعاقب ساكنوها كالفنادق أو الشقق المفروشة وغيرها بخلاف المنازل التي تقطنها عائلة واحدة ولمدة طويلة.

ولأن الحشرات لا تنشط إلا في الليل، فإن من الصعب تبين وجودها عند فحص المنزل أو أثاثه أثناء النهار. ما يتطلب القيام بذلك وبعناية أثناء الليل. وعلى وجه الخصوص محاولة تبين وجود لطخات صغيرة من الدم على أغطية الأسرة أو مراتبها، أو في المناطق المحتملة لاختبائها أثناء النهار كخلف ظهر السرير أو خلف تهتكات أوراق الحائط وغيرها من الشقوق أو في ثنايا الكنب وغيرها من الأماكن.

* نصائح من مايو كلينك للوقاية من حشرات البق السريري > إذا كان في منزلك حشرات البق، فإنه يُمكنك تقليل تعرضك للقرصات عبر ارتداء ملابس نوم سابغة لتغطية أكبر قدر ممكن من مساحة الجلد. وفي سبيل وقاية منزلك من أن تستوطنه حشرات البق السريري، عليك باتباع النقاط الآتية:

ـ تفحص جيداً قطع المأثورات «الأنتيك» وقطع الأثاث المستعملة عند اقتنائها، خصوصاً قبل إدخالها الى منزلك.

ـ احرص على خدمات فحص الأثاث المنزلي وأجزاء البيت من قبل المتخصصين في محاربة الحشرات المنزلية، وذلك بصفة دورية ومستمرة.

ـ استخدم الناموسية المزودة بالمواد الطاردة للحشرات عند الإقامة في المناطق الاستوائية الحارة.

ـ تفحص جيداً أية غرفة ستقطنها أثناء رحلاتك أو إجازاتك، حتى في أرقى الفنادق أو الشقق المفروشة.

ـ بعد عودتك من الإجازة أو الرحلة، تفحص جيداً قطع أمتعتك وما فيها من ملابس أو غيرها. وذلك لوجود أي من الحشرات أو بيضها الصغير.

ـ تغيير الشراشف وغيرها من أغطية الوسائد أو الأسرة مرة كل أسبوع على أقل تقدير، مع الحرص على غسلها بالماء الساخن.

ـ تنظيف المنزل بشكل سليم مرة أسبوعياً، من خلال شفط المكنسة الكهربائية خاصة للمناطق المحيطة بالأسرة وغيرها من الأماكن العميقة في قطع الأثاث.

ـ سد وإصلاح أي ثقوب في الأثاث أو الجدران.

ـ رش المبيدات الحشرية المنزلية على قطع الأثاث القديمة وخلفيات ظهر السرير وحتى المراتب القديمة.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام