الخميـس 12 شعبـان 1426 هـ 15 سبتمبر 2005 العدد 9788
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

مرض الهربس ينتقل بواسطة القبل أو الملامسة الجلدية

تشخيصه بسيط وليس له علاج نهائي وأهم مضاعفاته الآثار النفسية على المصاب

جدة: د. عبد الحفيظ خوجة
مرض الهربس هو مرض فيروسي يصيب الجلد والأغشية المخاطية. ويتصف بظهور حويصلات مائية متجمعة على سطح احمر من الجلد المصاب أو الغشاء المخاطي المصاب، تتحول فيما بعد إلى طفح مائي صديدي، وبعد عدة أيام تتقرح مسببة قروحاً مؤلمة تستمر لمدة أسبوع ثم تشفى مع عدم ترك آثار ندبية على سطح الجلد.

يشعر الإنسان المصاب قبل ظهور المرض بمقدمات معينة عبارة عن حكة في موضع الإصابة أو حرقان أو احمرار في الجلد قبل 24 ساعة من ظهور الطفح في غالبية المرضى.

نوعان من الهربس

* وفي حديث مع «الشرق الأوسط» يوضح الدكتور طارق إبراهيم مهنا، استشاري ورئيس قسم الأمراض الجلدية والتناسلية بمستشفى الملك فهد بجدة أن لمرض الهربس نوعين هما:

ـ الهربس الذي يصيب الجزء العلوي من الجسم وفي الغالب منطقة الشفتين والفم ويسببه فيروس الهربس رقم 1.

ـ الهربس الذي يصيب الجزء السفلي من الجسم وفي الغالب المنطقة التناسلية أو الشرج، وهذا يحدث بسبب فيروس الهربس رقم 2.

وتحدث العدوى بمرض الهربس نتيجة التلامس بين شخص سليم وآخر مصاب بالمرض سواء كان عن طريق القبل أو الجماع أو تلامس الجلد مثل إصابة الطفل أثناء مداعبته عن طريق الأم أو الأب.

وعند حصول العدوى ينتقل الفيروس عن طريق الجلد إلى الأعصاب تم يسكن الفيروس في العقدة العصبية التي تغذي منطقة الجلد المصاب. وعند حصول عوامل معينة يخرج من العقدة العصبية إلى الجلد مسبباً ظهور المرض.

وابرز العوامل التي تؤدي إلى ظهور المرض، الاحتكاك الشديد للجلد، الجماع، الدورة الشهرية، الانفعالات العاطفية، الأمراض الحرارية مثل الأنفلونزا أو التهاب الرئة.

تأثيرات ومضاعفات

* وأحد أهم تأثيرات المرض، الأثر النفسي، بسبب شعور الإنسان أن هناك مرضاً كامناً داخل جسمه ويمكن أن يظهر في أي وقت مؤثراً على حياته الجنسية لمدة أسبوع. وقد يظهر في فترة سعيدة من حياة الإنسان مثل الإنجازات أو المناسبات الجميلة. ومما يزيد الأثر النفسي سوءاً شعور الإنسان أن ليس هناك علاج حاسم ونهائي للمرض.

والتأثير الثاني إمكانية انتقال المرض للزوج أو الزوجة وما يسببه هذا من شعور بالإثم وتأنيب الضمير. ثم إمكانية انتقال المرض للجنين من الأم المصابة أثناء الحمل أو الولادة أو بعد الولادة وتأثير ذلك على صحة الطفل مستقبلاً بما فيها التشوهات التي من الممكن حدوثها أحيانا.

مضاعفات المرض

* ـ مرض الطفح الأحمر وهو متعدد الأوجه ومتكرر.

ـ أكزيما الهربس المنتشرة والتي تحصل لدى المرضى المصابين بالاكزيما الوراثية أو الاكزيما الدهنية أو بعض الأمراض الجلدية الأخرى.

ـ إصابة العين بفيروس الهربس.

ـ انتشار مرض الهربس لدى المرضى المصابين بنقص المناعة نتيجة مرض الإيدز أو السرطانات.

تشخيص وعلاج

* ينبغي مراجعة طبيب الجلدية الذي يستطيع تشخيص المرض بالفحص السريري أو بعمل الفحص المخبري اللازم. أما عن العلاج فليس هناك علاج نهائي لهذا المرض. ولكن توجد بعض الأدوية التي تخفف من هذه الإصابة وتقلل من أيام الإصابة وكذلك تزيد من المدة بين الإصابة والإصابة الأخرى، بحيث يبقى المريض خالياً من المرض لفترة طويلة. ومن الأدوية المستخدمة في علاج مرض الهربس أدوية على شكل كريم مضاد للفيروس وأخرى على شكل حبوب تؤخذ عن طريق الفم وهناك ابر تعطى عن طريق الوريد في الحالات الشديدة أو عند ظهور المضاعفات، ومنها: دواء زوفيراكس Zovirax ، دواء فالتركس Valtrex ، دواء فامفير Famvir .

وطالما ليس هناك علاج نهائي لهذا المرض فالوقاية هي الحل الوحيد وتتم عن طريق: العفة، وهي عدم ممارسة الجنس إلا مع الزوجة. ثم التسامي، بربط الجنس بالزواج، مما يشجع الشاب على الصبر حتى يتزوج. وكذلك التقليل من المؤثرات، مثل عدم النظر للصور المهيجة للجنس سواء في المجلات أو القنوات أو الأسواق، والزواج المبكر.

وأخيراً، فإن مرض الهربس هو واحد من الأمراض التي تنتقل عن طريق الجنس وليس هو أخطرها ولذلك ننصح بالوقاية من هذا المرض وبقية الأمراض الأخرى لسلامة وسعادة الشخص وأسرته.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام