الاثنيـن 27 جمـادى الثانى 1424 هـ 25 اغسطس 2003 العدد 9036
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

مجلس بيولوجي لكشف الطحالب السامة وإبعاد الخطر عن آكلي الأصداف

يقوم بالكشف عن الأغذية وفحص المسابح وحماية الصيادين من الأمراض

كولون: «الشرق الأوسط»
تشكل الطحالب السامة، وخصوصا الطحالب الزرقاء، خطرا كبيرا على حياة هواة أكلة الاصداف، إلا أنها تشكل خطرا أقل على صحة السابحين في المسابح وعلى صيادي الأسماك.

ويأتي الخطر الداهم من الطحالب على حياة أكلة الأصداف نتيجة لتغذي بعض الأصداف على الطحالب السامة وقدرتها على خزن سمومها بتركيز عال. هذا في حين أن الخطر المباشر لسموم الطحالب على السابحين والصيادين لا يتعدى خطر الحساسية الجلدية أو التهاب المعدة والرئتين نتيجة ابتلاع الماء أو استنشاقه بالخطأ.

ولدرء هذه المخاطر عن الإنسان سعى الباحثون من معهد الفريد فيجينر للأبحاث العلمية إلى تطوير طريقة سريعة للكشف عن الطحالب السامة بواسطة المجس البيولوجي، علما أن الكشف عن هذه الطحالب كان يتطلب أخذ عينة ترسل إلى المختبرات المختصة ويستغرق عدة أيام حتى تظهر نتائجه. ويقول الباحثون الألمان من المعهد المذكور، بالتعاون مع معهد جامعة ماينز للأبحاث البحرية والقطبية، إن بوسع أصحاب المسابح مستقبلا التأكد من خلو ماء الحوض من السموم خلال دقائق وفي نفس الموقع.

ويعمل المجس بواسطة اسطوانة «جينية» تحمل نماذج من الحامض النووي DNA الخاصة بالسموم التي تحملها أنواع الطحالب السامة. ولون العلماء هذه الأحماض بواسطة صبغات خاصة تتفاعل مع السموم الحقيقية في الماء وتعطيها طيفا من الألوان التي تدل أيضا على تركيز السم في الماء. وعمد الباحثون قبلها إلى دراسة وتصنيف جينات كافة أنواع الطحالب المعروفة السامة وغير السامة.

وتولت شركة Inventus Biotec في مونستر (غرب) تطوير المجس إلى جهاز يدوي صغير يحتوى على شريحة الكترونية تحمل الخصائص السامة. ويجري اختبار المجس حاليا على متن سفينة كبيرة لصيد السمك حيث يفترض أن يعين الجهاز الصيادين في تجنب صيد الأصداف القريبة من الطحالب السامة. كما يمكن للجهاز أن يكشف عن تركيز السم في الأصداف عبر خلط شيء من براز الأصداف مع الماء ثم تعريضه للعينة.

ويخطط علماء معهد الفريد فيجنر لتطوير «كاشف السموم الطحلبية» بشكل يؤهله للكشف عن كافة الأسماك الصدفية الصالحة للتغذية على سواحل اسكوتلندا. ومعروف أن سواحل اسكوتلندا تعاني من تسمم الأسماك الصدفية بفعل تعايشها مع الطحالب السامة. وربما يعين الجهاز الصيادين في تجنب مستعمرات الطحالب السامة قبل البدء بانتشال الأصداف التي تعيش بالقرب منها.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام