الاربعـاء 16 ربيـع الاول 1433 هـ 8 فبراير 2012 العدد 12125
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

دول الخليج تطرد سفراء الأسد

مصادر عربية لـ«الشرق الأوسط»: خطوات أخرى منتظرة بينها الاعتراف بالمعارضة *7 دول أوروبية تسحب سفراءها.. وأستراليا توسع العقوبات * لافروف في دمشق: رسالتنا استوعبت ونخطط لحل على أساس المبادرة العربية * واشنطن تبحث إرسال معونة إنسانية إلى الشعب السوري

من مظاهرة في حي القدم في دمشق (موقع أوغاريت) والأسد مع لافروف في دمشق أمس (أ.ب)
بيروت: ثائر عباس القاهرة: سوسن أبو حسين واشنطن: محمد علي صالح
في خطوة للضغط على النظام السوري لوقف العنف ضد مواطنيه, قررت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية سحب جميع سفرائها من سوريا، بينما دعت سفراء سوريا المعتمدين لديها إلى مغادرة أراضيها وبشكل فوري. وشددت في بيان صدر أمس عن الأمانة العامة لدول المجلس على انتفاء الحاجة لبقاء السفراء «بعد رفض النظام السوري كل المحاولات وإجهاضه كل الجهود العربية المخلصة لحل هذه الأزمة وحقن دماء الشعب السوري الشقيق».

ولم تستبعد مصادر عربية دبلوماسية رفيعة المستوى لـ«الشرق الأوسط» أن تتخذ الدول العربية، خاصة الخليجية منها، مواقف أكثر تصعيدا ضد النظام السوري، من بينها التفكير في الاعتراف بالمجلس الانتقالي السوري، كاشفة عن أن هذا الأمر ستتم مناقشته خلال اجتماع دول مجلس التعاون الخليجي الذي سيعرض أيضا المطالبة بتنفيذ كل القرارات التي صدرت عن وزراء الخارجية العرب، خاصة بنود المقاطعة ومنع الطيران السوري من الوصول إلى العواصم العربية.

واستعادت تركيا حراكها في الملف السوري أمس مع إعلان رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان عن نيته إطلاق «مبادرة» للعمل مع الدول التي تعارض النظام السوري، بينما قالت مصادر تركية رسمية إن أنقرة «أعادت وضع كل الخيارات على الطاولة»، وسط تسريبات إعلامية تركية عن «الاستعداد لدعم أي تحرك للناتو».

وتحدث أردوغان في كلمة أنهى بها حالة من الصمت سادت تركيا حيال الملف السوري، مخاطبا الرئيس السوري بشار الأسد قائلا «من يتبعون طريق آبائهم سيلقون ما يستحقون».

ومن جهتها، أعلنت عدة عواصم أوروبية من بينها باريس وروما ومدريد وأمستردام وبرلين، أمس، عن سحب سفرائها لدى سوريا للتشاور، لتنضم إلى لندن وبروكسل, بينما وسعت السلطات الأسترالية حظر السفر والعقوبات المالية المفروضة على قادة سوريين، للضغط من أجل وقف العنف ضد المدنيين. وفي دمشق أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد لقاء الأسد أمس أن «رسالتنا استوعبت ونخطط لحل على أساس المبادرة العربية».

وفي تطور لاحق، أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة تبحث إرسال معونة إنسانية إلى الشعب السوري، في الوقت الذي تكثف فيه الضغط على حكومة الأسد.

التعليــقــــات
yousef dajani، «المانيا»، 08/02/2012
الحمد لله الذي هدانا لطرد السفراء وما كنا نهتدي لولا أن هدانا الله .. أنها لطمة وصفعة للطاغية وعصابتة ولضيفة
صاحب الفيتو .. وأبشروا أهل الشام أهل سوريا الأشاوس بالنصر من الله والخلاص من الطاغية ووقوف دول الخليج
العرب المسلمين الحقيقين في الوقوف بجانبكم الي النصر على الطاغية وزبانيتة وإلى تحرركم من النازية الفاشية لجند
فرعون وهامان وكذلك وقوف المجتمع الدولي كلة مع تحرركم ناقص الحزب الشيوعي الروسي والصيني فهم خائفون على
ديكتاتورية الحزب الواحد أن يضيع في ربيع روسي صيني والتحرر من المافيا الحاكمة .. وكما ترون بالصورة الطاغية
قاتل شعب سوريا يستقبل قاتل المسلمين في أفغانستان والشيشان وأطفالهم وهو يبتسم له ويطلب مباركتة في قتل أطفال
سوريا وينس غضب الله وملائكتة وشعوب العالم علية وعلى من يقف معة .. وكلما أزدادت الضحايا زاد حب الله والناس
لكم ولمستقبلكم العظيم .. أبشروا أهل سوريا البطل الحر وأخركم عند الله وخلقة .. لقد فرح الشهداء والمصابين والمعتقلين
بخطوة دول الخليج والأتي هو الخير الكثير بإذن الله السميع البصير.
***سوري يعشق السعودية***، «المملكة المتحدة»، 08/02/2012
دائما المملكة العربية السعودية في نصرة المظلومين المسحوقين فنجد هنا ان الموقف السعودي بشكل خاص والخليجي
بشكل عام من ناحية الثورة السورية موقف ايجابي وشرعي فالاسلام كما هو معروف دعا الى نصرة المظلومين قال -
عليه الصلاة والسلام (انصر اخاك ظالما او مظلوما :: قالوا يا رسول الله ننصره مظلوما كيف ظالما قال - عليه الصلاة
والسلام : نصحه وارشاده او كما قال عليه الصلاة والسلام).
مستور سالم، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/02/2012
خطوة سحب السفراء من دمشق و طرد سفراء النظام السوري خطوة في غاية الأهمية على طريق سقوط نظام رجال
الكهوف الحاكم في دمشق ، بل هي مؤشر قوي على قرب سقوط هذا النظام بإذن الله ، خصوصاً عندما تُقدم دول الخليج
على هذه الخطوة ، فهذه الدول تعي وتعني تماماً ما تقوله وتفعله.
عبدالله العريك، «المملكة العربية السعودية»، 08/02/2012
لله درهم , الحقيقة خطوة جبارة ودرس لبعض الدول المتخاذله , أتمنى من بقية دول العالم الحرة أن تبدأ في إتخاذ مثل تلك
القرارات المهمة لردع هذا النظام الذي لم يتوقف منذ بداية الثورة وحتى الان عن القتل والتنكيل بشعب أعزل, لله درهم.
أحمد أوهيبه ـ الجزائر ـ، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/02/2012
بعد نجاح استعمال الفيتو المزدوج الروسي الصيني المشؤوم الذي سيكون السبب الأول والمباشر في ما سيؤول إليه الوضع
في الأيام المقبلة على المشهد السوري ، وبعد فشل كل المبادرات العربية الباردة الخجولة التي مازالت لم تخرج من قوقعتها
ولم تصل بعد إلى قرار حاسم حيال الجرائم المروعة التي يشيب لها الطفل الرضيع ، وإن أراد العرب فعلا إنقاذ الشعب
السوري عليهم أن ينطلقوا من ثلاثة محاور متوازية بناءة مكملة لبعضها البعض : 1)ـ سحب كل السفراء العرب من سوريا
والصين وروسيا على جناح السرعة. 2)ـ مقاطعة هذه الدول تجاريا وتجميد كل التعاملات الإقتصادية معها. 3)ـ دعم
ومساعدة الجيش السوري الحر ومدّه بالسلاح والعتاد الذي يمكنه من تعديل ميزان القوة ولو نسبيا مع خصمه العنيد
المتعجرف الذي يتلقى الأوامر الجاهزة من التماسيح الصفوية الإيرانية. فهل يمكن القول بأن العرب فعلا ستتحرك نخوتهم
و ضمائرهم وينقذون ما بقي إنقاذه قبل أن تحل الكارثة العظمى ويصبح الشعب السوري في خبر كان ويتمكن مشروع
الهلال الشيعي من بسط نفوذه والسيطرة على المنطقة برمّتها في ظل تخاذل وتهاون وعجز عربي لا يريد أن ينتفض لمنع
هذه الحملة المقصودة.
أكرم الكاتب، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/02/2012
خطوة عظيمة وإن جاءت متأخرة، ولعل اتخاذ مندوبين عن المعارضة كسفراء عن الشعب السوري تكون الخطوة التالية
لعزل الأسد وإسقاطه، فالمعركة ضده لابد أن تذهب إلى نهايتها والتي ستكون إن شاء الله في صالح الشعب السوري، فقد
حدث كثيرا أن كان هناك شعب بلا رئيس لفترة ما تطول أو تقصر كما في الحالة المصرية الآن ولكن لا يمكن أن يكون
هناك رئيس بلا شعب ولو للحظات إلا في عالم الجنون، واتخاذ سفراء من المعارضة التي تمثل الشعب السوري منطقي
جدا والمنطق في اتخاذهم أقوى منه في اتخاذ سفراء لرئيس أسقطه شعبه من قلوبهم ويجاهد لتحقيق ذلك في عالم الواقع،
فالمسألة حينئذ تكون فقط مسألة وقت، ومثل تلك الخطوات من عزل نظام ثبت عدم شرعيته وتأهيل نظام قادم يستمد
شرعيته من الشعب من خلال طرد سفراء هذا وتعيين سفراء لذاك أو غيرها من الخطوات المماثلة؛ مثل تلك الخطوات
تسرع الوصول لتلك النتيجة التي نترقبها جميعا.
عبدالله البقمي، «المملكة العربية السعودية»، 08/02/2012
مطالب الشعوب العربية من أجل نصرة الثورة السورية
معلومات عامة أطلب من الدول العربية العمل على إنقاذ الشعب السوري ورفع ملفنا لمنظمة التعاون الإسلامي والضغط
عليها لإصدار التالي :
1. إلغاء عضوية سورية من جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي حتى يتغير النظام
2. طرد السفراء السوريين من جميع الدول الإسلامية وسحب شرعية النظام القائم
3. تجميد أرصدةالبنك المركزي السوري وعدم التعامل معه وقطع العلاقات التجارية بكافة أشكالها ومنها منع السفر من
سورية إلى أي دولة من منظمة التعاون الإسلامي والعكس
4. دعم الجيش الحر سياسياً وعسكرياً وأنه الجيش النظامي والحامي للشعب السوري
5. تأسيس جيش مشترك لأصدقاء سورية بغطاء منظمة التعاون الإسلامي لإنقاذ الشعب السوري الشقيق
6. تحذير إيران من دعم بشار سياسياً وعسكرياً ومالياً وأن المنظمة لن تسكت حيال ذلك التدخل في الشأن السوري
7. حظر قنوات بشار الإعلامية كالقناة الحكومية والدنيا في جميع الأقمار الصناعية التي تشجع على القتل والطائفية
8. تأسيس مجلس إنتقالي من الحراك السوري في الداخل وحمايته حتى إستتباب الأمن ثم القيام بإنتخاب حره ونزيه
والإشراف عليه
محمد بيرق السوري، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/02/2012
أيران وروسيا دول أرهابية بكل معنى الكلمة وهاتان الدولتان تحالفتا لقتل الأفغان ثم البوسنة ثم الألبان بكوسوفو ثم
الشيشان والليبين من خلال دعم المدمر القذافي والأن البائس الأجرامي في سوريا , للأسف هاتين الدولتين الشيوعيه
والشيعيه متحالفتان ضد المسلمين , لابد من تحالف دولي للوقوف في وجه هذه الدول الحاقدة وأن لا تبقيا مصدر لقتل
المسلمين .وتأكد بالواقع أن أيران الملالي وحلفائها بالمنطقة لا يمكن التعايش معهم, فهم سبب القتل بالعراق ومقتل حوالي
مليون عراقي من خلال المنظمات الأرهابية المرتبطة بها أمثال مليشات الصدر والهالكي والحكيم ونصر ,كذلك حمام الدم
بسوريا تقف ورائه نفس القوى الحاقدة من خليط من طائفين محليين ومليشيا الطائفية الشيعية من المقيمين الشيعة في سوريا
حيث تم تسليحهم في بداية الأزمة من المخابرات الأيرانية للفتك بالسوريين العزل من السلاح, لن يكون هناك أستقرار
بالمنطقة طالما بقي نظام أيران يمارس الغطرسة ودعم الأرهاب الطائفي , لابد من تشكيل تحالف دولي ضد أيران
وحلفائهم لأنهم بغاة حاقدين وأعداء للأنسانية, كما لابد للجامعة العربية رفع شكوى ضد أيران لتدخلاتها الدموية بسوريا
أحمد همام، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/02/2012
أفتى 107 من كبار علماء المسلمين في بيان لهم بضرورة دعم الجيش السوري الحر وعدم جواز الاستمرار في وظائف
الأمن داخل الجيش السوري النظامي في ظل تصاعد القمع ضد المتظاهرين السوريين، وبوجوب الانشقاق عنه والوقوف
ضده ولو أدى ذلك إلى التضحية بالنفس. ادعموا الجيش السوري الحر يا مسلمين. لا عذر لكم اليوم!
إلياس أسعد، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/02/2012
وزير الخارجية الروسي مع رئيس المخابرات الروسية أهدوا بشار الأسد خرائط تفصيلية وصور مأخوذة بالأقمار
الصناعية تتضمن أماكن تواجد الجيش السوري الحر من أجل أن يضربها النظام الأسدي، هذا هو الغرض الحقيقي من
الزيارة وليس الغرض تقديم مبادرات، روسيا هي عدوة الشعب السوري.
***الليث الحلبي***، «المملكة المتحدة»، 08/02/2012
انت يابشار معك روسيا والصين ونحن معنا رب العالمين الاكبر والاقوى منكم ياقتلة الاطفال.
***ALHAJ***، «المملكة المتحدة»، 08/02/2012
كم كان محقا السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة وهو يقول: «إن الرعب شيء وراثي في دمشق»؛ فالسفير جيرار أرو
يقول: «إن الأسد الأب قام بعملية قتل جماعي، والابن يفعل الشيء نفسه».
فاطمة، «قطر»، 08/02/2012
قرار جري ء من قبل دول مجلس التعاون هذه أخلاقيات الأخوى فشكرا من الأعماق وهذا القرار يصب في مصلحة الشعب
السوري
أبوعلي مصطفى، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/02/2012
بسم الله الرحمن الرحيم
عن أية مبادرات تتحدث عنها روسيا، فلتذهب روسيا لتحل مشاكلها في القوقاز التي مازالت تلك شاهدة على جرائمها
المروعة بحق أخواننا المسلمين هناك، ثم إن روسيا لا يؤمن جانبها فهي قد خذلت من قبل جمال عبد الناصر وصدام
حسين والقذافي!
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/02/2012
عندما تصعب الحلول و تتعذر، وعندما تستحيل الأمور و تتعقد ، فإن الطلاق يصبح إضطراري و تصرف بغيض ، و لكنه
حلال و مقبول ، و من نتائجه أنه يفسح النطاق واسعا أمام الحلاقة السياسية الدولية ، التي تتربص و تريد تجريب الحجامة
على رؤوس أصابها العجز و الشلل ، و سلمت أحوالها الداخلية إلى الأهوال الخارجية ، و هذا هو الواقع العريان ، و هو
بلا حدود و بلا سقف .. مع كل أسف .
dachrat taboukar الجزائر، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/02/2012
إنطلاقا من الواقع السوري ، نستطيع القول : أن التنظيم الدولي المعاصر هو في الحقيقة ( معصرة ) و الويل لمن فقد
الحصانة و فرط في المناعة و سقط في هذه المعصرة ليتحلل إلى محلول أو إلى مشروب .
Ahmad barbar، «المانيا»، 08/02/2012
والشعب السوري سيطرد الاسد
نهار سعود نهار الخالدي، «كندا»، 08/02/2012
قرار صائب وفي وقته لله درك يا ملكنا
علي فجر شوكت، «فرنسا ميتروبولتان»، 08/02/2012
أناشد جميع الأخوة العرب والسوريين المظلومين الحذر من الوقوع بالفتنه التي يخطط لها أعداء سوريا وهي الطائفية
البغيضة , وأن يتجنوا أية أساءة الى الأخوة العلويين أو المسيحيين ,أو باقي مكونات النسيج السوري الجميل والرائع
والمتعايش بحضن الأغلبية السنية وبعز قوتها بالماضي ,لأن من يسيء للشعب السوري ومن هم سبب معاناة الشعب
السوري بكل طوائفهم هو النظام البائد وجميع مكوناته المتحالف مع أيران العنصرية والي يشن حملة حاقدة من فضائيته
ضد العروبة بغية أرضاء أيران وشيعة العراق ومن خلال وزيره الأعلام الشيعي ؟؟ المعروف أن الأخوة العلويين يبقوا
أرحم من شيعة العراق وأيران و مهما كان قاسي , فلن يصل الى أطيب شيعي لأن الشيعة وخصوصا العراقين التابعين
للهالكي والصدر ومليشيات الموت يحسدوا السورين, ينظروا أن أستقرار سوريا خطر على دولتهم بالعراق , وهم يستغلوا
مخاوف العلويين للتدخل بالشأن السوري وزيادة القتل والتدمير بغية زرع الفتنه الطائفية وليكون العلويين تابعين لهم
بسوريا فهم يحسدوا العلويين على مناطقهم الجميلة والتي جرى أستملاك الكثير منها لأيرانيين وعراقيين وبنوا مساجدهم
وحسينياتهم وربما يجدوا مرقد هناك؟
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام