الجمعـة 24 ذو القعـدة 1432 هـ 21 اكتوبر 2011 العدد 12015
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

القذافي.. عاش ومات بالرعب

مصرع العقيد الليبي ونجله المعتصم ووزير دفاعه أبو بكر يونس وتضارب حول مصير سيف الإسلام * جبريل أعلن سرت محررة.. وإعلان تحرير ليبيا اليوم * الثوار لـ «الشرق الأوسط»: القذافي حاول الاختباء داخل حفرة * العالم يعتبره يوما تاريخيا والاتحاد الافريقي يرفع تجميده لعضوية ليبيا

مجموعة صور التقطت بالهاتف الجوال للعقيد القذافي مضرجا بالدماء ويحيط به عدد من عناصر ثوار ليبيا بعيد اعتقاله وقبل قتله أمس (رويترز)
القاهرة: جمال القصاص وخالد محمود لندن ـ طرابلس: «الشرق الأوسط»
احتفل الليبيون وغنوا ورقصوا في الشوارع بعد أن حملت لهم الأنباء السارة منذ صباح أمس، مقتل العقيد الهارب معمر القذافي الذي حكم ليبيا لاكثر من 4 عقود بالحديد والنار، وكذلك مقتل نجله، المعتصم في ظل تضارب حول مصير سيف الإسلام، كما قتل وزير دفاعه أبو بكر يونس جابر، في معركة تحرير مدينة سرت، آخر معاقل الديكتاتور الراحل.

وطوى الليبيون والعالم بأسره حقبة القذافي التي دامت زهاء 42 عاما، ذاق فيها الليبيون أياما سوداء من الظلم والديكتاتورية، والقتل والإرهاب، وعانى العالم من مجازره، التي طالت تفجير الطائرات وقتل العشرات، قبل أن ينزوي لفترة من الزمن مختبئا ومطاردا ومحاصرا بعد أحداث إسقاط طائرة فوق بلدة لوكربي، وتدمير منزله بطائرة أميركية، خلال فترة التسعينات ليعيش في رعب ظل يلازمه حتى بعد سقوط حكمه حيث بقي مختبئا إلى أن عثر عليه أمس عندما حاول الاختباء داخل حفرة, كما قال أحد الثوار لـ «الشرق الأوسط». وعرضت قناة الصمود الليبية أمس صورا للقذافي مضرجا في دمائه بعد أن أصيب خلال اشتباك قبل ان يفارق الحياة لاحقا. وظهر القذافي وهو يتعرض للدفع والضرب بيد مجموعة مقاتلين وبدا أنه يقاومهم في مرحلة ما. وكانت الدماء تغطي وجهه وجرى نقله إلى سيارة بينما ضرب على رأسه بمسدس.

وجاء مقتل القذافي الذي أعلنه المجلس الوطني الانتقالي رسميا، بعد ثمانية أشهر من انطلاق الانتفاضة ضد نظامه في فبراير (شباط) الماضي وبعد شهرين من سقوط العاصمة طرابلس بأيدي الثوار وتواريه عن الأنظار منذ ذلك الوقت. وقال الناطق باسم المجلس الوطني الانتقالي عبد الحفيظ غوقة في مؤتمر صحافي في بنغازي «نعلن للعالم أن القذافي قتل على أيدي الثوار»، معتبرا أنها «لحظة تاريخية ونهاية الديكتاتورية والطغيان».

وقال مسؤول بالمجلس أنه لم تصدر أوامر بقتل القذافي ولم يقتل عمدا, مشيرا إلى أنه قتل في تبادل لإطلاق النار بين أنصاره ومقاتلي المجلس بعد اعتقاله.

وأعلن رئيس المجلس التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي محمود جبريل أن إعلان تحرير ليبيا سيتم في موعد أقصاه الجمعة (اليوم) . وقال جبريل إن «(مصطفى) عبد الجليل (رئيس المجلس الوطني الانتقالي) سيعلن اليوم (أمس الخميس) أو في موعد أقصاه الجمعة (اليوم) تحرير البلاد وسيدلي بتفاصيل عن مقتل القذافي».

وأضاف للصحافيين «أهنئ الشعب الليبي بهذا اليوم التاريخي وأدعوه في هذه المناسبة إلى وضع أحقاده جانبا والإعلان بصوت واحد: ليبيا، ليبيا، ليبيا».

وأعلن وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونغيه، امس، أن مقاتلات فرنسية «اعترضت» مجموعة السيارات التي كان معمر القذافي موجودا فيها قبل أن تندلع مواجهات برية بين الليبيين أدت إلى مقتل الزعيم الفار. وأوضح لونغيه للصحافيين أن الموكب الذي كان يضم «عشرات السيارات تم اعتراضه أثناء تقدمه فيما كان يسعى إلى الفرار من سرت لكن العملية الفرنسية لم تؤد إلى تدميره».

وأضاف أن مقاتلين ليبيين تدخلوا بعدها وقاموا بتدمير السيارات «التي أخرجوا منها العقيد القذافي».

وكشفت النقاب عن أن القذافي أصيب بصدمة عنيفة جراء تعرض موكبه للقصف بالصواريخ والقنابل الموجهة، وأنه كان يتمتم بعبارات غير مفهومة تعبر عن ارتباكه وصدمته، قبل أن يصل إليه مقاتلو المجلس الانتقالي. وقال مقاتلون شاركوا في عملية قتل القذافي إنه كان يقول «شنو صاير (ماذا حدث)، شنو فيه (ماذا يحدث)»، قبل أن يعتقله الثوار جريحا وينقل على متن سيارة إسعاف وسط حراسة مشددة إلى مستشفى مصراتة العام.

وروى مقاتلون آخرون أن القذافي خاطب الثوار قائلا «يا أولادي هل تقتلونني؟ يا أبنائي أنا القذافي.. أنا القائد.. ماذا تفعلون؟».

وعقب اعلان مقتل القذافي اعتبر زعماء العالم مقتله يوما تاريخيا, فيمارفع الاتحاد الافريقي تجميده لعضوية ليبيا.

وحذر الرئيس الأميركي باراك أوباما من ان أنظمة «القبضة الحديدية» في العالم العربي ايلة الى زوال. واعلن الرئيس الفرنسي ان مقتل العقيد الليبي هو ايذان ببدء مرحلة جديدة لليبيين.

وأشاد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بشجاعة الليبيين وقال إن من المهم تذكر ضحايا نظام القذفي.

التعليــقــــات
فهد المطيري _السعودية، «فرنسا ميتروبولتان»، 20/10/2011
سيدخل التاريخ شهيدا من اوسع ابوابه مثل صدام حسين كان باستطاعته ان يذهب لفنزويلا او روسيا لكن مثل مقال
ساموت شهيدا واوفى بعهده قتله طيران الناتو وقالت ذلك رويترز والجزيرة اصابته شظايا قنبلة القيت على موكبه قاوم
ومانع بالفعل وليس الصوت مثل النظام السوري العميل فجر الطائرات الغربية والملهى اليهودي في المانيا ودعم الجيش
الارلندي بالله عليكم اتوني برئيس عربي فعل ذلك؟ وتعرض بيته للقصف وبلده للحصار وفي النهاية احتلت بلده مثل العراق
الفرق بايدي ليبية بدون تدخل جيش على الارض مع وجود قوات بريطانية وفرنسية مع ماسمي الثوار مع الاسف ؟؟؟؟؟
شكرا.
الدكتور شريف العراقي، «كندا»، 20/10/2011
هذه نهاية الطاغية الذي يصر على البقاء رغم مناشدة الآخرين له بالتنحي لمنع سفك الدماء
الــعــنــبــري، «المملكة العربية السعودية»، 20/10/2011
(في البداية أحذر الليبيين من الإقتتال على الكرسي حتى لا يسيئون لشهدائهم ولثورتهم) رأينا القذافي يترنح مضرجاً بدمائه
ثم مقتولا وقد تمرغ وجهه في الثرى تحت أقدام الثوار الليبيين الأشاوس بعد أن أخرجوه من جحر كان يختبيء فيه كجرذ.
لقد قدم الليبيين أكثر من ثلاثين ألف شهيد لهذه اللحظة التاريخيه. وهنا أقول للطغاة من حكام العرب هذا هو مصيركم
المحتوم أنتم وأبنائكم وأزلامكم فلا تغتروا بقوتكم وبكثرة سلاحكم فالدوام والحكم لله ثم للشعوب والزوال للحكام والهلاك
للطغاة فمهما تحرزتم ومهما أخذتم إحتياطاتكم فلا مقدرة لكم بقاصم الجبابرة ومهلك الطغاة. فكل من إستأثر بثروات
الأوطان ووزعها بينه وبين أبنائه وأخوانه وعائلته فهو طاغية وكل من إستأثر بالمناصب له ولهم فهو طاغية. وكل من
قمع وقهر شعبه فهو طاغية. فكما قيض الله الناتو لليبيين قادر على أن يقيض ملائكة غلاظ شداد لنصرة الشعوب المقهورة
المنهوبه الذليلة الفقيرة والحصيف من الحكام من يتعض. فهل من متعض ؟ أم على قلوب أقفالها؟ لا أمل في أن يكون بينهم
متعض فكلهم يعتقدون أنهم ليسوا كغيرهم كما قال سيف الإسلام عن أختلاف أبيه عن بن علي ومبارك فكان مصيره اسوأ.!
محمد غنام غنام، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
الحقيقة مشاهد مؤثرة جداً عاشها المتابعين أمس.. لا أخفيكم أنني شخصياً حزنت على ما آل إليه معمر القذافي قبل مقتله من
لحظات ضعف وذل رهيبة !. لم أكن اتخيل أنه هذه ستكون نهايته وبهذه المهانة وخاصة وهو يسحب فوق السيارة بطريقة
غوغائية.. وأين من كان يهتف له : الله ، ومعمر .. وليبيا وبس!؟، حفنة من المرتزقة الجبناء تخلوا عنه في الدقائق
الأخيرة في حياته.. تمنياتي لليبيا وللشعب الليبي بمستقبل أفضل.
بدرية الوادعى، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/10/2011
حرمة الميت لا تزول لأن الميت كان ديكتاتور -ليس حبا في القذافي و إنما لأنه يبدو أن الناس نسوا معنى الكرامة التي كان
يتحلى بها مثلا صلاح الدين الأيوبي الذي لم يفعل بأعداءه ما فعله هؤلاء! و ليتذكر الثوار أو القاعدة بأن من لا يرحم
لا يرحم.....
مصطفي ابو الخير-مصري-نيوجرسي-امريكا، «كندا»، 21/10/2011
سؤال للتاريخ يخص شعوب الامة العربية. لو كان بمصر رجل دولة بما تعني الكلمة (والمقصود هنا عبد الناصر) من
معنة عندما قام القذافي بزيارتة لمصربعداستلاءة علي السلطة بليبيا هل كان بقي القذافي 42 عاما ومات هكذا ؟. ولكن ماذا
شهد وسمع هذا الشاب (من عبد الناصر؟) شهد دولة منهارة ومهلهلة (مصر الناصرية)خارجة من هزيمة نكراء زور
كاتب عبد الناصر هيكل مكتشف نظرية(قال لي وقلت لة) أسم الهزيمة الي نكسة.وسمع كلام من ذهب مات ولم يكتشف انة
كان كلام من صفيح مصدي لا قيمة لةعندما وصف عبدالناصر شباب القذافي بشبابة وأعلن في خطاب رسمي للقهوجين
انة اصبح مطمأن علي القومية العربية بعدما وجد الأمين الوحيد لها وهو القذافي وعلية أصبح صاحب قهوة القهوجيين
فاريتة ماجاء ولا جاء عبد الناصر فكم من بلاء الخسائر جاءت علي يد هذان الرجلين؟ خراب مصرعلي كافة الاصعدة
وصولا الي عهد مبارك مرورا بضياع كامل فلسطين والقصة طويلة ولكن اخطرها هو بقاء القذافي الناصري فخربت ليبيا
وضاعت اموال الليبين بالمليارات واغتيلت حقوق الليبيين وصولا لجنون العظمة وموت مرعب فهل من كلمة لكاتب
الناصرين ليقول لنا يقول لنا ما لم نعرفة عن القذافي؟
هشام تسمارت، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
ما يقوم على الدماء لا يذهب إلا بالدماء، ومن ثم فلا غرو أن تفرز هذه المعادلة مقاربة جديدة لدى كل مستبد ألف استعباد
الشعب وإهانته، وعليه فإن مقتل القذافي تحت أقدام الثوار رسالة مؤداها أن الشعب أبقى وأقوى من حاكمه، فبعدما خرب
القذافي ليبيا وتسبب تمسكه الجنوني بالسلطة في مقتل خمسين ألف ليبي، خليق بثورة السابع عشر من فبراير أن تفخر بهذه
النهاية و تسير بثبات في طريق يقطع مع كل مماسرات الماضي بما ينهي نزيف الدم الليبي
محمد العدل المدينة المنورة، «المملكة العربية السعودية»، 21/10/2011
لكل ظالم نهاية. وهذه هى النهاية المتوقعة للقذافى. بسم الله الرحمن الرحيم ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين. صدق
الله العظيم. فكم من جرائم ارتكبت بتدبير شيطانى من هذا المجنون فهذا عقاب من الله لكل طاغية. يجب على الشعب الليبى
فتح صفحة جديدة وبناء ليبيا حره ديمقراطية.
عيده شاكر، «مصر»، 21/10/2011
لكل ظالم نهاية وهذه النهاية الطبيعة لكل ظالم
أحمد وصفي الأشرفي، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
نهاية منتظرة لرئيس استغل كل ثروات بلده وشعبه فيما لا طائل له، فبدأ مغامراته في مصر أيام السادات عندما أرسل
أتباعه لتفجير قطار يركبه فقراء مصر قبل الفجر فمات منهم المئات وتفجير مجمع القاهرة ولم يرتدع إلا عندما وجه له
المرحوم السادات ضربته في واحه الجغبوب قائلا له وإن عدتم عدنا.. لم ينجو من أذاه دولة ولا رئيسا ولا ملكا عربيا
فقبلوه على مضض اتقاء لشروره وجنونه، ثم خرج بمؤامراته عن النطاق العربي الى العالمي ففجر طائرات وأماكن فوق
أراض أوروبية وقتل في لندن شرطية بريطانية وتآمر على السودان ففصل الجنوب وحاول في دارفورولم يفلح. حرسه
نساء وكلامه وأحاديثه هراء وجيشه مرتزقة، شوه صورة شعبه الأبي الكريم أمام العالم فأهان تاريخه وأمجاده، أنفق
ثروات شعبه على المؤامرات وشراء الذمم وتمويل المتآمرين على شعوبهم، استبدل بكتابه الأسود، قرآن رب العالمين
والذكر الحكيم فقال وصال فيه بغير حق، أطلق على نفسه صفة ملك الملوك فقصمه جبار السماوات والأرض، ولا تزال
منطقتنا تضم أمثاله وإن غدا لناظره قريب ونفس هذا المصير ينتظر قتلة شعوبهم مسيلمة اليمن وسجاح سوريا لتضمهم مع
غيرهم مزبلة تاريخ لا يرخم غير مأسوف عليهم
محمود التكريتي، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
مهما كان فأن ذلك لم يظهر اخلاق الاسلام ولاقيم العرب بالشكل الصحيح وظهرنا للعالم مرة اخرى كالبربر.. القذافي حكم
ليبيا اربعين عاما وطريقة تعامل الثوار معه لاتظهر مكارم الاخلاق التي اوصانا به الرسول ص واذا كان المبرر انه قتل
الكثير فانها الحرب والثوار ايضا قتلوا الكثير من الابرياء
العبدلي، «الامارت العربية المتحدة»، 21/10/2011
مبروك اما حتى تصيرون مثل العراق او اتعس وتكومون تترحمون عليه مثل مالعراقيين يترحمون على صدام
ابوبكر سالم، «ليبيا»، 21/10/2011
ان لله وان اليه راجعون سبحان الحى الدى لا يموت الله اكبر الله اكبر ولله الحمد
شــوقي أبــو عيــاش، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
42 عاماًمن التربع على كرسي الحكم لم تستمر لولا دعم الغرب للزعيم معمر القذافي ولولا موافقة حلف الأطلسي ودوله
على بقائه في كرسي الحكم طيلة هذه المدة. ماذا جرى حتى تتغير الأمور؟ إن ما حدث نسخة طبق الأصل عما حدث في
العراق والأسباب هي ذاتها: 1- وضع اليد على ثروات ليبي من نفط ومواد أولية تتقاسمها شركات البترول العملاقة. 2-
تنصيب بعض الدمى التي تأتمر بأوامر خارجية في المناصب الساسية للقبض على مفاصل مؤسسات القرار. 3- إعادة
تسليح ليبيا وإقامة عقود طويلة الأجل تنضوي ضمن مخططات الدول الكبرى ومصالحها. 4- الإستفادة من وضع اليد على
الدول بحجة دعم الحريات وإقامة العدالة لمعالجة الدول الكبرى لأزماتها الإقتصادية على حساب هذه الدول ومصالح
شعوبها. 5- إيصال المؤسسات الدينية المتزمة والمتشددة للحكم لأسلمة الدولة والمجتمع بحيث تتنازع فيما بينها أو مع
الجوار ويصبح الوازع الديني هو المحرك لتبرير أي تدخل خارجي مستقبلي وما يتقاطع مع نشؤ دول أخرى في المنطقة
دينية الهوية كدولة إسرائيلية يهودية .في الحرب او في السلام, يأتي ويذهب الحكام, ودمى ترحل ودمى تحضر, صفقات
تسقط وصفقات تقام, والشعب يسقط تحت الركام.
محمد الصباغ، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
الرجاء عدم الافراط بالتفاؤل فكل انسان يموت وهذه سنة الحياة ولكن ماذا بعد؟ كيف سيتم بناء الدولة الجديدة فانا اعرف
الاشقاء الليبين جيدآ فهم لا يتعبوا انفسهم ويريدوا كل شئ جاهز اولآ فاليبنوا بيوتهم التي دمرت على ايدي اليبين انفسهم
وليعيدوا بناهم التحتية ومن ثم اعتقد ان كل منهم يرغب بمنصب كبير بالدولة الجديدة، والنقطة الاخرى ماذا عن فواتير
الحرب وكيف سيدفعوها، والامر الثالث هو انه اذا كان للقذافي ستة اولاد مفسدين فكم من اولاد المسؤولين الجدد
سيظهرون وماذا سيفعلون، وان غدآ لناظره قريب
أحمد أوهيبه ـ الجزائر ـ، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
تعرت شجرة عائلة القذافي وتجردت من أوراقها الواحدة تلو الأخرى وسقطت معها الأمبراطورية القذافية التي استولت
على السلطة بالقوة وحكمت البلاد بقوة الحديد والنار لأكثر من أربعة عقود وسقطت معها العظمة المزيفة واحترق بيت
الصمود الورقي وتهاوت معه خيمة الخداع والتضليل وتحطمت أسوار باب العزيزية ونزلت الراية الخضراء من عليائها
لتدوسها الأقدام وترسم عليها آثار خطوط عجلات وسائل النقل المختلفة وفر العقيد عبر الحفر والخنادق والسراديب ليخرج
في نهاية المطاف من الأنابيب الإسمنتية في مشهد دراماتيكي هو أقرب الى الإستعطاف والشفقة منه الى البطولة الشجاعة.
قتل القذافي وطوى الليبيون صفحة من صفحات تاريخ مرير عانوا فيه كل ألوان الإستبداد والإستعباد والمذلة والدكتاتورية
والدموية المفرطة. تلكم هي سنة الله في عباده ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا. لقد اقتضت حكمته أن
إرادة الشعوب المظلومة والمقهورة المغلوبة على أمرها ستنتصر ولو بعد حين على إرادة الطغيان والظلم والعجرفة
والتسلط والإستبداد لأنها من إرادة الله طال الزمن أم قصر. وسيهزم الجمع ويولون الدبر. فهلا استفاقت أنظمة الإستبداد
واعتبرت؟؟!!
قاسم قلموني، «هولندا»، 21/10/2011
الدقائق التي سبقت موت الطاغيةمعمر والمنظر الذي ظهر به بين أيدي الثوارالبواسل والطريقة التي رمي بها ضمن
السيارة التي نقلته وهوممتد بين نعال الثوار والفضائيات التي تنقل نهاية طاغية وهروبه الى الحفرة قبل اعتقاله كالجرزان
,أكبر وأعظم من كل حكمه الذي مليئه ظلما وجورا ,الله أكبر من الجميع.
علي الجابري، «استراليا»، 21/10/2011
ليس غريبا اعتقال او قتل هذا الطاغية,بل هي نهاية متوقعة في كل يوم مر من الايام التي فقد فيها كرسيه وبقي خائفا
يترقب ومن حفرة الى اخرى.ولكن الغريب بل والمحزن جدا ان نرى الازدواجية في الخطاب الاسلامي لاسيما العربي منه
فالكل يتذكر حين اقام شيوخ ومراجع الدين الدنيا ولم يقعدوها غضبا منهم و(نصرة لدين الله) كما يزعمون,حين ظهرت
مجموعة من الصور لطاغية العراق بعد اعدامه.وافتوا جميعا بعدم جواز عرض صوره وصور ابنائه الذين ظهروا ايضا
في الصور والدماء تغطي وجوههم,فالمثلة (لاتجوز ولو بالكلب العقور). واليوم لانسمع من تلك الاصوات شيئا,فهل تغير
دين الله ياترى؟! .وهنا فلابد من الثناء على العراقيين اذن,حين اعطوا صداما الحق في الدفاع عن نفسه من خلال محاكمة
عادلة لاينبغي ان تعطى لمثله,ولكن العراقيين ورغم الجراحات اثبتوا انهم حقا ذوي حضارة عظيمة. فمن خلال المقارنة
بين نهاية القذافي ونهاية صدام نعلم مدى الصبر العظيم الذي تحلى به العراقيون وهم يرون العدل الذي اعطي لصدام وهو
الذي لم يعطي مناوئيه حتى الوقت الكافي لتشهد الشهادتين.وقد يكون الليبيون قد اعتبروا من محاكمة صدام ليقطعوا النزاع
بقطع راسه في الميدان.
omar، «الامارت العربية المتحدة»، 21/10/2011
مؤامرة ’حكم العوائل‘ الشعب هو الضحية في التخلف وتخريب النفوس وضياع التطور.
فاطمة، «قطر»، 21/10/2011
ليس من باب الشماتة ولله ولكن هذه نهاية طبعية لكل حاكم نسى ضميره فقتل شعبه كما تدين تدان قتل القذافي وأنتهى
وأنتشى الشعب الليبي وتنفس الحرية وأسدل الستار على عهد القذافي
د. هشام النشواتي، «المملكة العربية السعودية»، 21/10/2011
نعم اذا الشعب يوما اراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر. كما تزرع تحصد .الف الف مبروك للشعب الليبي لقد انتهى
الطاغية الثالث في العالم العربي بعد زين العابدن ومبارك ووجد القذافي كالجرذ كما وصف شعبه لقد حول ليبيا الى
مزرعة له ولاولاده ودمر الحرث والنسل [فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ] وان شاء الله يلحقه رئيس
الشبيحة بشار الاسد السفاح المجرم قاتل الاطفال والشباب والنساء الابرياء السلميين المنادين بالحرية والديمقراطية وانهاء
الاستبداد والفساد وعبادة الفرد. النظام السوري الدموي السرطاني واعلامه الشبيحي الخرافي الارهابي كان وما زال يدعم
الطغاة والمفسدون ولم يتعظ مما حوله من سنن الله في ارضه ويقول انها مؤامرة وعصابات مسلحة مع العلم ان العصابة
المسلحة الوحيدة في سوريا هي النظام السوري وهو الذي تامر ويتامر ويتفنن بالمسرحيات الخبيثة لاعطائه الوقت لكي
يقضي على الشعب السوري فمنذ 48 سنة عجاف من الذل والفساد والقتل والمجازر والشبيحة والمافيات المخابراتية ونشر
للطائفية وعبادة الفرد لم يتغير ولا يستطيع ان يتغير لقد تخشب مفاصله ويجب يدفن في مزبلة التاريخ.
yousef aldajani، «المانيا»، 21/10/2011
هذا هو وجهه الحقيقي.. وجه بلطجي مجرم قاتل ارهابي.. قتل اخوانة من الضباط الذين كانوا ياكلون معة وقتل شعبة
وضربهم بالصواريخ ووصفهم بالجرزان وجعل المرتزقة يعتدون على شرف بنات المسلمين والله أعلم بما كان يفعل هو
وأبنائة.. لقد اشتروا ليبيا وجعلوا اهلها عبيد عندهم وألأموال ضيعوها على ملذاتهم ومرتزقيهم وعملائهم ومؤمراتهم.
وعقبال الطاغية فرعون سوريا واليمن والعراق وايران.. ولكل اجل كتاب والحمد لله.
محمد سعيد العراقي، «مصر»، 21/10/2011
وهوى ديكتاتور أوديناصور آخر من السلسلة، وبنفس الذلة والهوان.. حتى أشكالهم ياسبحان الله (بعد ذهاب العز
والمكياج) تبدوا وكأنها مومياءات من الزمن المنقرض. ولكن هل يتعظ القدماء من السلسلة المنقرضة مما جرى ويرحلوا
بكرامتهم؟.. وهل سيعي الجدد الذين رماهم الربيع العربي في طريقنا الدرس من هذه النهايات المهينة ويعملوا على أسعاد
شعوبعهم؟.. مما درسناه في التاريخ منذ الصغر أستطيع أن أجزم أن الجدد سيلحقون بمن سبقهم لأن الكرسي هو الكرسي
والعربي هو العربي منذ زمن قحطان وعدنان. أدعوا الله أن يهدي الجميع لما فيه خير هذه الأمة.
Bestun Baban، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
قتلوه بالصورة الهمجية، لقد مات القذافى بطلا وشهيدا مثل عمرالمختار، لم يهرب كما فعل اخرون. كان بامكانه ان ياخد ما
يريده من الثروات ويهرب، ولكن قاوم حتي اخر الحظة. قبضت عليه وبيده مسدس ومحاطا ببقايا الموالين له، عاشت
كرجل وقاوم الناتو والمرزقة كأسد. واللآن ياليبين امامكم حربا اهليا، سينقسم الشعب الي احزاب ومذاهب فهنيئا لكم، لقد
نجحت الناتو من خلال الثوارها وشيوخ الخليجين في خلق الحرب الاهلية بين قبائل الليبيه وهم من الان يخططون لتقسيم
ليبيا ونهب ثرواتها.
عبدالله بن قليل الغامدي@الباحة، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
بعض رؤوساء العرب أستولوا على مصادر دخل بلدانهم وتركوا شعوبهم يموتون جوعاً وقهروهم بالظلم والحكم البوليسي
والقبضة الحديدية ولكن كان الله لهم بالمرصاد,,,أسمعوا وش قال حسني مبارك على سبيل المثال وقالها أخويه زين
العابدين ومعمر القذافي وغيرهم من الحكام العرب المستبدين,,{أقسم بالله لأرعى مصالح الشعب رعاية كامله} نعم ياحكام
الظلم رعيتموها مثل الغنم والبقر والدبش رعت المصالح رعاية كامله ولم تبقي للشعب شئ حتى اليابس رعته,,قبحكم الله
من بعض الحكام العرب الحرامية!!في عهد أوباما تحقق قتل بن لادن والعولقي وأسقط نظام زين العبدين ونظام حسني
مبارك وعلى وشك أن شاءالله يسقط نظام الأسد الضبع ونظام علي صالح ومرشح أي نظام يحكم بالقبضة الحديدية كما قال
أوباما , ونحن ننتظر قرارات مجلس الأمن الدولي بقيادة أمريكا حيال الدولة المارقة إيران لنرى مصداقية إمريكا وصداقتها
مع الصفوية ونحن نعرف حقيقة العلاقة لكن نمنح فرصة لمزيد من المصداقية أوخيانة تظهر للعيان.
كنوز المعرفة، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
قال شنو صاير يا ابنائي انا القذافي.. يا سبحان الله يا بو منيار وكاْنك لا تعلم ما الذي يجري وكيف يجري التاريخ يا معمر
ولماذا لا تتعض بمن سبقوك ولاكن هو سلطان الشيطان زين لك سؤ عملك وها هو يقول لك لا تلمني ولم نفسك انما
دعوتك فاستجبت لدعوتي ولم اغصبك على ذالك. ياالله كيف هم هؤلاء الطغاة الجبابره الدكتاتوريه اضعف واهون عندك
ياالله من ما تتخيل عقول العقلاء من خلقك. وللاْنسان العاقل المتزن درس وفهم في الحياة لمن القى السمع وهو شهيد واخيرا
انتها وانتهت حقبة تاريخية كبرى في تاريخ العرب وليبيا وسقط صنم من الاصنام التي غرر بها الشيطان وعقبال بقية
الاصنام من الدكتاتوريين الفاسدين الطغاة يارب العالمين.
محمد العراقي، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
الى رحمة الله ياشهيد ليبيا والامة العربية
د/ يحيى مصري، «الولايات المتحدة الامريكية»، 21/10/2011
الخوف يقطع الجوف: رأى بشار ونظامه صورة القذافي وهو يُضرَب بنعال الثوار، فتراجعوا وقرروا استقبال لجنة الجامعة
العربية ورئيسها قطر، بعد أن خوّنوها ووصفوا أجندتها بالأمريكية الإسرائيلية!!! والآن انتهت مَهَمة الناتو من ليبيا، وسيبدأ
غاراته من (تركية) عليك وعلى كلابك يا بشار، ومرحى للدولة الصفوية التي كشفت عن ساقيها، وأظهرت سَوْءَتها للعالم
بحقدها وإرهابها العالمي، وآن الأوان لقصفها. أما ذيلُها العفن المسمى (سلاح المقاومة للنواصب= السنة)؛ من أجل ولاية
الفقيه، فآيِلٌ للبتر، وعلى الباغي تدور الدوائر. مبارك للشعب الليبي الحر الأصيل، ومبارك مقدماً للشعب السوري الممانع
إذلاله من قبَل هذا النظام العفن.
ابوصعيليك، «الاردن»، 21/10/2011
قال رسولنا صلى الله عليه وسلم ارحموا عزيز قوم ذل. انا اكره القذافي شديد الكره ولكن الاسلوب الذي تم التعامل معه به
هو لايليق بالثورة الليبية التي بدت بريئه..وهو الان افضى لما افضى اليه ولا نستطيع ان نزكي عليه وامره الى الله فليسير
الشعب الليبي للامام.
مالك الظالمي، «النمسا»، 21/10/2011
الى جهنم وبئس المصير على اثر صدام ويزيد ومعاويه علهم اللعنه
عمار السامرائي، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
مازلنا لليوم نشمت في الاموات ... متى نتعض ام ان زمان امة العرب قد ولى ؟؟؟؟
الشريف، «المملكة العربية السعودية»، 21/10/2011
وتوقع ان امريكا راحت تفتح تحقيقات لمعرفة من وراء اغتيال القذافي ولماذا تم تصفيتة بهذي الصورة ولمصلحة من
انسان، «مصر»، 21/10/2011
الان بات القذافى فى جملة الطغاة والجبابرة وهتف كل من له لسان بوصف القزافى طاغية بل اتتضح انه اسواء من هتلر
ومسولينى وجانكيز خان وصفوه بلهارب مع انه موجود وقتل داخل ارضه وكان باستطاعته الهرب الى اى دولة اخرى
وصف بلديكتاتور مع انهم كانو يحكمون انفسهم بانفسهم عن طريق اللجان الشعبية كانو لا يعملون وجاء بمن يعملو بدلا
عن شعبه لم تكن تلك هى الحرية التى ينشدها الشعب الليبى الحرية من مفهومهم تصديق ما هتفت به قوى المعارضة
المندسة المشحونة والماجورة من الخارج نفذت امريكا مخططها وحلت ازمتها ومشاكل الاتحاد الاوربى وتامين حصصهم
من النفط اللييبى اشعلت الفتنة على الارض وكانت قصف المدن من السماء والشعب يهتف الله اكبر قتل العقيد معمر القزافى
على ايدى ابناء شعبه بعد اسره والتمثيل بجثمانه بعد قتله واخيرا تذوق الشعب الليبى الحرية وها هوا حر يحمل السلاح
جهرا تلك هى الحرية فلا تاسفن على غدر الزمان لطلما رقصت على جثث الاسود كلاب لاتحسبن الكلاب برقصها تعلو
على اسيادها تظل الاسود اسود والكلاب كلاب
ابوالحسن محمد عبدالواحد، «فرنسا ميتروبولتان»، 21/10/2011
رحمك الله ياقذافى ياشهيد الامة الى جنان الخلد باذن الله ادعو لك بالرحمة انت وجمال عبدالناصر وصدام حسين والشيخ
زايد انتم فقط خلفاء الامة الاسلامية والعربية عليكم رحمه الله جميعا
talal، «ليبيا»، 21/10/2011
نهاية مؤسفة ومن غير الضرورى تعذيبه على هذا النحو
خيري محمد خيري، «فرنسا ميتروبولتان»، 22/10/2011
إلى جنات الخلد بإذن الله ورحمك الله رحمة واسعة إنا لله وإنا إليه راجعون
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام