الجمعـة 22 ذو القعـدة 1431 هـ 29 اكتوبر 2010 العدد 11658
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

مفاوضات سرية.. دولة فلسطينية مقابل تأجير أراض لإسرائيل

مصادر فلسطينية تؤكد لـ«الشرق الأوسط» المفاوضات * مكتب نتنياهو: رئيس مفاوضينا عاد من واشنطن * الخارجية الأميركية: لا نعلق على الاتصالات غير العلنية * مصدر مصري: قد تكون مفاوضات حلحلة

عدد من الأطفال الفلسطينيين يراقبون مسلحين فلسطينيين من تنظيم الجهاد الإسلامي خلال مسيرة تنديد بالاعتداءات الإسرائيلية في رفح أمس (رويترز)
لندن: علي الصالح تل أبيب: نظير مجلي واشنطن: محمد علي صالح
بين تأكيد فلسطيني وعدم وضوح في المواقف المصرية والأميركية والإسرائيلية، علمت «الشرق الأوسط» من مصادر مطلعة أن محادثات تجري بعيدا عن الأنظار العربية بين الإدارة الأميركية والحكومة الإسرائيلية، ترمي للتوصل إلى تفاهم بشأن الدولة الفلسطينية وحدودها والأراضي التي ستستأجرها إسرائيل من السلطة في منطقة القدس الشرقية المحتلة والأغوار لمدة 40 عاما، وفي رواية أخرى 99 عاما.

وأكدت مصادر فلسطينية، طلبت عدم ذكر اسمها، لـ«الشرق الأوسط» صحة هذه المعلومات وقالت إنها معلومات جديدة تكشفت مؤخرا ولم تكن السلطة الفلسطينية على علم بها، ولم تطلع الإدارة الأميركية الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) عليها.

وقالت المصادر إن هذه المباحثات التي وصفتها بالهادئة واعتبرتها «مدخلا أميركيا وليس إسرائيليا، تجري منذ فترة طويلة، للتوصل إلى قواسم مشتركة مع الجانب الإسرائيلي، من أجل تحقيق فهم أولي لمسألة الحدود، وتفاهم حول ما هو متوقع أن يبقى تحت السيادة الإسرائيلية».

وقال مصدر مصري، طلب عدم ذكر اسمه، لـ«الشرق الأوسط»: «قد لا تكون هذه مفاوضات سرية بقدر ما هي هادئة لحلحلة المواقف من أجل أن تخرج أميركا من مأزق تعطل المفاوضات». وأكد المصدر قائلا: «هذا فهمنا لما يدور، وغير معنيين بتفسيره».

ورفض مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفي أو تأكيد هذه المعلومات. وقال الناطق باسمه اوفير يلدرمان لـ«الشرق الأوسط»: «نحن نجري مفاوضات مكثفة مع الإدارة الأميركية من أجل استئناف المفاوضات المباشرة مع الفلسطينيين». وأضاف يلدرمان أن «رئيس الوفد الإسرائيلي المفاوض ومستشار رئيس الوزراء يتسحاق مولخو، عاد في مطلع الأسبوع من الولايات المتحدة، حيث أجرى محادثات مطولة ومكثفة في البيت الأبيض وفي وزارة الخارجية».

ورفض التعليق على هذه المعلومات مسؤول في الخارجية الأميركية، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «نحن نجري اتصالات مستمرة وكثيرة مع إسرائيل. هذا جزء من علاقاتنا القوية والمتينة. بعض الاتصالات علني وبعضها غير علني، وطبعا لا نعلن عن غير العلني!».

التعليــقــــات
عبدالعزيز عثمان، «فرنسا ميتروبولتان»، 29/10/2010
قضية القدس هي قضية جميع المسلمين في العالم .. وليست قضية الفلسطينيين حتى يقرروا فيها ما شاءوا بمنأى عن
المسلمين .. ولذلك فالمسلمون لن يعترفوا بأي اتفاق او بيع لاراضي القدس بين قوات الاحتلال وأي طرف آخر.
yousef aldajani، «فرنسا ميتروبولتان»، 29/10/2010
قبل يومين كانت الخيارات 3 والان اصبحت الخيارات 7 هو الخيار بيولد اليومين دول يا لبو مازن واوعا الخيار القادم
يكون من اوسلو لانة كان خيار مر ومنتهي الصلاحية وعل شعب فلسطين انتظار الخيارات لعمل السلطة ولناكل بها
المقلوبة الفلسطنية وبدون لحمة يا لها من خيارات
Sami Jamil Jadallah، «فرنسا ميتروبولتان»، 29/10/2010
Nothing new, the real parties and the real negotiators in this conflict are the Israelis and
the Americans, the Palestinians are third party that are of no consequences.
احمد، «فرنسا ميتروبولتان»، 29/10/2010
تأجير منتهي بالتمليك كالعادة منذ 1946
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام