الجمعـة 21 صفـر 1431 هـ 5 فبراير 2010 العدد 11392
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

الخارجية الأميركية لـ «الشرق الأوسط» ردا على التلاسن السوري - الإسرائيلي: لا تصعبوا المفاوضات

تهديدات ليبرمان للأسد بـ«خسارة الحرب والسلطة» تثير انزعاجا في إسرائيل.. ونتنياهو يحاول التهدئة

لندن: منال لطفي رام الله: كفاح زبون دمشق: سعاد جروس
وسط تصعيد في اللهجة بين سورية وإسرائيل، حذر وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان الرئيس السوري بشار الأسد من أنه «سيخسر الحرب والسلطة» إذا ما شن حربا على إسرائيل. وقال ليبرمان إن «رسالتنا يجب أن تكون واضحة للأسد: عندما تقع حرب جديدة، لن تخسرها فقط، بل ستخسر السلطة أيضا، أنت وعائلتك».

وأدت تصريحات ليبرمان إلى ردود فعل فورية، فقد رأت أوساط سياسية سورية التصعيد الإسرائيلي وتهديد ليبرمان في إطار احتمالين «إما أنها رسائل موجهة للداخل الإسرائيلي» أو «للتغطية على عدم قدرة الحكومة الإسرائيلية الحالية على الالتزام بمتطلبات عملية السلام العادل والشامل»، فيما دعت واشنطن كل الأطراف «إلى ضبط النفس، وعدم اتخاذ أي خطوات من شأنها أن تزيد صعوبة المفاوضات».

وقالت وزارة الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط» إن واشنطن «تعمل بجد لإعادة استئناف مفاوضات السلام فورا على كل المسارات»، بما في ذلك المسار السوري - الإسرائيلي، مشددة على أنه «ما زالت هناك قضايا عالقة محل قلق مع السوريين، وأن السفير الأميركي الجديد، روبرت فورد، سيبدأ فور أن يتم التصديق عليه من قبل مجلس الشيوخ بحث القضايا المثيرة للقلق مع السوريين».

وسعى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعد ساعات إلى تخفيف حدة النبرة، فأعلن أن نتنياهو تحدث إلى ليبرمان في موضوع سورية.

التعليــقــــات
عدنان احسان، «الولايات المتحدة الامريكية»، 05/02/2010
رساله ليبرمان موجهه للداخل الإسرائيلي بعد ان عجزت الحكومه الإسرائيليه على تحقيق اي تقدم في اي ملف من ملفاتها , وزادت من عزلتها الدوليه , وحتى وسائل الإعلام الإسرائيليه , تساهم في عمليه اسقاط هذه الحكومه , واعاده تشكيل خارطه سياسيه جديده تخرج المنطقه , من الجمود .... مع ان المناخ الدولي مهئيا لعمليه السلام ... الآزمه زوبعة في فنجان , وان دلت فانها تدل على قرب رحيل الحكومه الإسرائيليه .
م خيرى ندا، «مصر»، 05/02/2010
نقول لاسرائيل وجميع المستعمرين أن سوريا ليست وحدها فى المنطقه مهما كانت الخلافات السياسيه بين العرب ولكن فى حاله تعرض سوريا للاعتداء الصهيونى لن تكون المنطقه فى معزل عن سوريا ولكن ستشتعل المنطقه كامله وسوف تندمون على ما فعلتوه للفلسطينين ولبنان واى اعتداء سبق على وطن عربى وستصبح نهايتكم - صبر العرب ليس ضعف ولكن قوه العرب فى صبرها
عبد الرحمن المرعشلي، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/02/2010
لا اعتقد كلامه صحيح حتى لو تطور الوضع لحرب فالسوريين بجميع اطيافهم يكرهون الأسرائيليون , والجولان سهول فارغة من السكان ولهذا فقده السوريين ان مجرد الوصول لدمشق لقلب النظام معناه الدخول في اكبر حرب طاحنة في التاريخ الحديث لأن القصة لم تعد بعث وغير بعث بل اسلام ويهودية او عرب ويهود , ثانيا الجيش السوري قام باعادة هيكلة قواته على شكل فرق خاصة شديدة في الأستقلال كل فرقة تضم من 10-5 أشخاص متخصصين في اصطياد الميركافا بالكورنيت الذي يتم تصنيعه ونحن نكتب هذا الكلام بالألاف في كوريا الشمالية لصالح الجمهورية العربية السورية ,وهذه الخلايا شديدة الشبه بتنظيمات حزب الله , ما لم يدركه ليبرمان ان العراق كان يقف على رجل حتى سوريا ولكن مع اسرائيل لا تقف مع رجل بل مع قضية وهذا فقط لأنهم يحاربوا اليهود .
yousef aldajani، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/02/2010
من الذي يصعب المفاوضات هي اسرائيل المحتلة تعتقد بان الوقت في صالحها ولهذا مرة تطلب وفاوضات عن طريق تركيا ومرة عن طريق فرنسا ومرة مفاوضات مباشرة ونفس الشئ مع الفلسطنيون واللبنانيون مفاوضات مفاوضات مفاوضات ومؤتمرات مؤتمرات مؤتمرات وشرم الشيخ ودافوس ومدريد وانابوليس وواشتطن والرباعية وخريطة الطريق فلما كل هذا الوقت الضائع ومن هو الخاسر والرابح والحق معروف ومجلس الامن يقول على اسرائيل ان تنهي الاحتلال للاراضي العربية التي احتلت في 1967 وعلى اسرائيل ان تعرف حدودها ولا تتخطاها وبدون مفاوضات تنسحب قوات الاحتلال وتخلي الجولان ومزارع شبعا والضفة الغربية والقطاع وتعود لحدود 1967 وكما دخلتهم تعود ولها 6 شهور لتخرج وعلى الخارجية الامريكية ان تسهل عملية الخروج وبدون مفاوضات واسالهم مفاوضات على ماذا على ارض ليست لهم ومن هو الذي يصعب المفاوضات والحياة ويدفع الي الحروب والدمار والدماء انها اسرائيل المحتلة لارض ليس لها ولشعب ليس منها والمسؤولية في التصعيد والتصعيب هي اسرائيل وعلى الجامعة العربية الرد على الخارجية الامريكية وتعريفها من الذي يصعب السلام وكفى دفن الرؤوس بالرمال وهم يهددون المستقبل العربي
د. هشام النشواتي، «المملكة العربية السعودية»، 05/02/2010
مسرحيات اسرائيلية. كل شيء الا خسارة السلطة المدعومة من قوى خارجية وليس من الشعب فان ليبرمان يلوي يد النظام السوري التي تؤلمه لان الصنم الذي يعبده النظام السوري او النظم الشمولية هو السلطة ونهبها واستعباد الشعوب. ولقد قالها مع الاسف احد قادة البعثيين المنهزمين في هزيمة حرب 67 اننا خسرنا كل شيء الا النظام فلقد بقي لنا.
احمد ياسين، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/02/2010
القيادات العربية لا يسقطون من خسارة الحرب مثل إسرائيل لانه لا يوجد من يحاسبهم على ذلك لقد انتهى زمن الهزائم يا ليبرمان ماذا فعلت إسرائيل في حرب لبنان سنة 2006م وحرب غزة 2009م ؟ لا شىء خسرت الحرب بعدم تحقيق في إسقاط او تدمير حزب الله وحماس هل هي قادرة على إسقاط حكومة سوريا وحكومة إيران ؟ لا اعتقد ذلك بداية حرباَ كهذا هو نهاية إسرائيل
احمد المدبولى، «مصر»، 05/02/2010
يجب ان نعلم ان اى حرب اخرى ستندلع فى المنطقة ستعنى انزلاق المنطقة الى ما هو اسوأ مما هى عليه.
خاصة واننا نعلم اسلوب اسرائيل فى الحرب واستخدامها لاسلحة محرمة دوليا وسط حماية من المجتمع الدولى. وهذا ما تريده اسرائيل من حفر الكثير من الحفر تسقط به الدول العربية دولة بعض الاخرى من خلال كم الاستفزازات التى تطلقها لكى تسحب العرب الى حرب معها وبالطبع اسرائيل خلفها الغطاء الامريكى والاوروبى الذى يحميها ويدافع عنها.
ارجو ان تتمسك سوريا بضبط النفس الى اخر لحظة والا تسمح لاسرائيل ان تسحبها الى حرب ستجلب الضرر لسوريا وللبلدان العربية وستنسى العالم القضية الفلسطينية الاساسية وهذا ما تريده اسرائيل.
عبد الرحمن مدني، «بولندا»، 05/02/2010
بإذن الله ستحرر فلسطين من أيديكم حتى ولو كانت أقوى دولة ( الولايات المتحدة الأمريكية ) هي من يساندكم بل ولكم الحظ الوفير من ميزانيتها , خسئت والله أنت ودولتك أن تهدد دولة من الدول الإسلامية العربية
منير، «السويد»، 05/02/2010
قبل ان تظهرو ياعرب بطولاتكم الفارغة تذكرو صدام وحكمه, سبب تصريحات ليبرمان هو معرفته ومعرفتكم انتم ياعرب بان الحكومات العائلية التي تحكمكم لا يريدها شعوبها
حسين علواني، «الولايات المتحدة الامريكية»، 05/02/2010
السلاح الروسي اثبت فشله في مواجهة القوات
الامريكية في العراق، الفرق المدرعة العراقية التي
دخلت في مواجهة مع القوات الامريكية انتهت
بكارثة على الجيش العراقي. واعتقد ان السلاح
السوري ليس باستثناء فهو معروفة المصدر.
الجيوش العربية اثبتت سوء تدريبها وتخطيطها في
الحروب السابقة مع اسرائيل، فهل تغيرت الموازين
منذ اخر حرب؟
Ahmad, Ali، «المانيا»، 05/02/2010
ازالة النظام السوري سيعود بالنفع للشعب السوري والمنطقة. حبذا لو وقع اليوم قبل الغد.
أكرم الكاتب، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/02/2010
أخشى أننا مرة أخرى على مشارف حرب مفبركة يدفع ثمنها طرف ثالث غير الطرفين المتحاربين. وقياسا على ما حدث في لبنان وغزة سيخرج الطرفان المتحاربان وقد حقق كل منهما هدفه ويدفع فاتورة الحرب الطرف الثالث .لا أستبعد أن تتطاير بعض الصواريخ من كلا الطرفين بطريقة محسوبة وقد تشارك ايران في اللعبة وتتحقق المكاسب على النحو التالي: سوريا تخرج منتصرة اعلاميا- بطريقة قناة الجزيرة (من يخسر أكثر فهو المنتصر)-وتتحول الجولان اداريا الى سورية وتبقى عسكريا تابعة لاسرائيل ويتماسك النظام السوري أمام شعبه وكذلك تخرس المعارضة الايرانية ويتم تصفيتها تحت غطاء الصواريخ لأنها أصبحت عائقاأمام المخطط الغربي لتحقيق الهيمنة الايرانية في المنطقة وتثور غوغاء حماس و وتتجاوز الحدود وتحتل ما بين العريش وراس محمد كما خططت اسرائيل ويكون ذلك تحت حماية اسرائيلية كاملة ويحسب تدخل مصرللدفاع عن حدودها مشاركة في الحرب الجارية ويتهدد أمنها وتسود الفوضى فيها تحت وطأة الهياج الجماهيري الذي تخلقه أدوات الاعلام المشبوهة ولتقع مصر كما وقعت العراق في يد المحور الايراني. وأكثرمن ذلك قد يغدر بالسلاح النووي الباكستاني في زحام الصواريخ المتطايرة
عبد المجيد الزهراء، «فرنسا ميتروبولتان»، 05/02/2010
بل نقول لوزير الخارجية الصهيوني : خسئت وخابت آمالك .. لأن سورية قوية بوحدتها .. قوية بتلاحمها.. قوية بتعاونها مع أشقائها .. قوية بإيمانها بربها . ولن تستطيع أيها العدو كسر لحمة الشعب مع القيادة الشابة المخلصة بهكذا تصريحات سخيفة .
د: تيسير القاسم، «المملكة العربية السعودية»، 06/02/2010
ماذا لو حقا بدأت الحرب وببادرة سورية بقصف البنية التحتية لاسرائيل أو بقصف الجولان وانزال مظلي فقط بالجولان .لماذا ننتظر دوما حتى النهاية ان مسئلة الوقت اصبحت من الافكار الباليةالتي ننتهجها دوما بسياستنا .عامل الوقت انتهى الوقت الان للمستقبل اما نكون او لا نكون نحن مع الاسد بكل خطاه لكن يجب عليه التحرك لقد مل الشعب السوري من عمليات النهب المبرمج بحجة العدو الاقتصاد والقوانين البالية انهكت هذا الشعب العزيز 90%من ميزانية الدولة تذهب للعتاد الحربي الى متى هذا السلب ان الضرائب التي يدفعها المواطن السوري اكثر من اي مواطن في العالم وان عوائد هذه الضرائب قادرة على جلب جيش جرارمن المرتزقة لتدمير اسرائيل وغيرها لكن علينا اولا القيام بحرب ضد الفساد المستشري بعموم الجسد السوري .تحيا سوريا ورحم الله حافظ الاسد وادام بشاران شاء الله
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام