الثلاثـاء 05 ذو القعـدة 1431 هـ 12 اكتوبر 2010 العدد 11641
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

ليبرمان يوبخ كوشنير وموراتينوس: لم نمنع الحجاب كما تفعل أوروبا

نتنياهو يربط تجميد الاستيطان باعتراف فلسطيني بدولة يهودية

اسرائيليون متطرفون خارج السفارة الاميركية في تل ابيب أمس يقذفون صورا للرئيس الأميركي بالأحذية والبيض احتجاجا على الضغوط الاميركية على اسرائيل لتجميد بناء المستوطنات (أ.ف.ب)
تل أبيب: نظير مجلي رام الله: كفاح زبون عمان: محمد الدعمه
نقل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس، الكرة من ملعبه إلى الملعب الفلسطيني بعرضه تجميد الاستيطان مقابل اعتراف فلسطيني بيهودية الدولة الإسرائيلية، لكن العرض جوبه برفض قاطع من السلطة الفلسطينية. وقال نتنياهو: «إذا قالت القيادة الفلسطينية لشعبها، إنها تعترف بإسرائيل وطنا للشعب اليهودي.. سأكون مستعدا للاجتماع مع حكومتي وطلب مزيد من التجميد». ورد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات على العرض برفض قاطع «جملة وتفصيلا».

إلى ذلك، أحدث وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أزمة دبلوماسية مع نظيريه الأوروبيين الفرنسي والإسباني، اللذين يقومان بجولة في دول المنطقة، وذلك عندما قام بتسريب تصريحات للصحافيين، ادعى أنه وجهها لهما في جلسة مغلقة، وإنه وبخهما على التدخل الزائد في الصراع في الشرق الأوسط.

وقد اتصل الوزيران به أمس محتجين، فاعتذر قائلا إنه لم يقصد الإساءة لهما، حسب ما ذكر الوزيران. ولكن في لقاء لاحق عاد ليبرمان لتكرار أقواله بل زاد عليها بقوله: «نحن في إسرائيل، على عكس أوروبا، لم نمنع الحجاب عن النساء المسلمات ولا البرقع ولم نمنع بناء مساجد أو مآذن للمساجد».

التعليــقــــات
عدنان احسان، «الولايات المتحدة الامريكية»، 12/10/2010
ليبرمان على حق ... وليس من حق الاوربيين التدخل في الشرق الاوسط واذا اردوا حل القضيه لماذا انتظروا ستين سنه
من عمر لصراع ..الآوربيين هم من خلق الكيان الصهيوني ...وتدخلوا دائما لصالح الكيان الصهيوني . .... وهم شريك
غير نزيه ... والصراع العربي الإسرائيلي الحل هو ان يجد اصحاب الصراع , الحــــل ..... فليخرج الاوربيون -
والآمريكان - والروس من لعبه الصراع .ولتبقى مشكله الشرق الآوسط ... بين اطراف الصراع ... حتى يجدوا الحل ...
وهذا افضل حل .
سلطان بن إبراهيم، «فرنسا ميتروبولتان»، 12/10/2010
استهبال، لكاعة او استخفاف هذا الذي أقرأ؟ اعتراف دائم ومقدما بيهودية اسرائيل مقابل عرض التجميد المؤقت على
الحكومة .. وقد لا توافق عليه !!!! هذه لعبة اسرائيل منذ اتفاق أوسلوا .. اعتراف بدولة دائمة مقابل اعتراف بسلطة مرحلة
انتقالية.. تنازل دائم عن حقوق فلسطينية مقابل تقليل عدد حواجز أمنية قد يتم مضاعفة عددها غداً بحجة أمنية!! وتستمر
المهزلة....
م .انس اليمن، «اليمن»، 12/10/2010
هكذا هم الصهاينه وهذه هي مطالبهم تتكشف كل يوم اذا كانوا لم يوقفوا الأستيطان للأستمرار في المفاواضات وهوا الحد
الأدني فقد انقشع الحجاب عن مطالبهم الحقيقيه اعتراف بيهودية دولتهم اللقيط مقابل محاوله من نتياهوا لتجميد المستوطنات
بما يعني مزيد من المكاسب لهم لأاشي للفلسطينين لوكان يعتقد نتنياهو اليميني المتطرف انه بذالك قد رمي الكره الي ملعب
الفلسطينيين فهوا واهم كرته ان كان بها هوا تعود اليه ولانضن ان الكره قد استقبلها الفلسطينيين وهي منفوخه في الهوا
ليتمكنوا من اللعب بها او تداولها الصهاينه يحاولون استثمار نواياهم في كل الأوقات لينتزعوا اعتراف من الفسطينيين ملاك
الأرض الحقيقين بأنهم يبحثون عن شرعية لدولتهم من الملاك الحقيقيين المغتصبه ارضهم هم لايسخرون من المفاوض
العربي فحسب بل يسخرون من الدول الأوربيه وينعتوها بالعجوز كما يعترضون اي محاوله من الأوربيين لعمل تسويه في
حدها الأدني من الحقوق هم لايعبأون بأحد في العالم لأن امريكا وأموالها وسياسيها وحشودها العسكريه الي جانبهم بل
نقول ان الصهاينه هم امريكا وهم يحكمون العالم فكيف سيعترفون بحقوق الفلسطينيين.
سالم باعشن، «فرنسا»، 12/10/2010
كل أزمات إسرائيل مع الدول الأوروبية والولايات المتحدة لا تعدو أن تكون حبرا على ورق. الاسرائيليون قذفوا صور
الرئيس الأمريكي أو الإسرائيلي بالأحذية أو بالبيض الأمر لا يخرج عن الممارسة الطبيعية لحقهم الطبيعي في الاحتجاج.
عندما نهلل نحن كعرب إعلاميا لمثل هذه الأفعال نرسل رسالة خاطئة للشارع العربي ( الساذج المكبوت في مجمله) بأن
الخلاف قد ذب بين إسرائيل والغرب وأننا على وشك أن نكسب الجولة فتبرز عنتريات الزعماء العرب كل يلوح للجماهير
على غرار طوف و شوف وفي النهاية لم نتزحح عن مواقعنا ولم نرى شيئا؛ ألشعوب العربية تحتاج أن تتحرر من
الخوف وتعبر عن مشاعرها تماما مثل الشعوب الأوروبية والأمريكية أو حتى مثل شعب دولة إسرائيل.
أحمد حسن العزالي، «المملكة العربية السعودية»، 12/10/2010
نتنياهو لم يمنع الحجاب ولم يمنع بناء المساجد لكن إسرائيل لها تاريخ طويل في هدم المساجد ومحاولة تهويد القدس
والمسجد الاقصى.
خضر ابراهيم حرزالله، «مصر»، 12/10/2010
تحت اى ظرف كان فان شتائم الاسرائيليين الى اوباما وتوبيخ ليبرمان كل من كوشنير وموراتينوس معناها شيء واحد
وهو ان حكام اسرائيل واثقون من مقدرتهم على تحدى ساسة العالم كلهم عرب وعجم غير عابئة بردة فعلهم لانها
استطاعت بتخطيطها الماكر كشف نقاط ضعف كل زعماء العالم بحيث اصبح بامكانها تهديد المستقبل السياسى لاى من
يجرؤعلى تحديها. المنطق يقود الفلسطينيين الى الحقيقة الواضحة وهى انه لا امل لهم الا الاعتماد على الذات وهو امر لا
يتحقق الا بهز كيان العدو داخليا وخارجيا اقتصاديا وجسديا وان الوسيلة الوحيدة الباقية للفلسطينيين هى الكفاح المسلح
الغير تقليدى برغم عدم تكافؤ القوة.افغانستان هى خير مثال على ذلك.
yousef aldajani، «فرنسا ميتروبولتان»، 12/10/2010
ان اليهود قيادة وشعبا لا يعرفون ماذا يريدون السلام ام الحرب المشكلة ليست المسطوطنات بل هو خروج الاحتلال من
الاراضي المحتلة الفلسطنية والسورية واللبنانية مرة يقولون اننا نريد من واشنطن ان تضمن كذا وكذا والان يقولون على
الفلسطنيون ان يعترفوا بان اسرائيل دولة يهودية ومن هي اسرائيل لا وجود لها الا عندهم انها فلسطين ولن تكون دولة
يهودية ابدا مهما طال الزمن ولا احد يقبل الاعتراف بها دولة يهودية انها الارض المقدسة دولة الاديان السماوية والكتب
الثلاث واليهود معناها الذين هادوا اي اسلموا ومهاجمة هؤلاء الغوغائين الاسرائليون اوباما الذي يريد لهم السلام والامن
وبدلا من مهاجمتة يشكرونه لان لولا امريكا والغرب لما كانت اسرائيل وليوجهة نتينياهو طلب الاعتراف بهودية الارض
المقدسة من الفاتيكان ولنرى ما ردهم على ذلك انهم يتخبطون وما زالت 1948 حاضرة وستظل حاضرة الي ان يقوم
السلام ويتغير الفكر الاستيطاني يمكرون والله خير الماكرين نسوا الله فانساهم انفسهم
تونسي (سني)، «تونس»، 12/10/2010
طبيعي جدا، لم يمنع الصهاينة كما فعلت بعض الدول الأخرى لأنهم (الصهاينة) يقتلونهم حتى لا يظطرون بعد ذلك سن
قانون لمنع الحجاب.
abuali، «الاردن»، 12/10/2010
كان اليهود مضطهدين في اوربا وامريكا.والنزعه العنصريه ضد الساميه اكبر مما هي موجوده بأوروبا رغم ما فعله هتلر
بهم, وقد استطاع اليهود وخصوصا في امريكا ان يقلب معادلة الكراهيه الى معادلة التسلط واجبار الأوربيين والأمريكيين
ان يخافو ويحترموا الجاليه الأمريكيه المتمثله بمنظمة ايباك. الم يحن للعرب ان يستغلوا هذه الفرصه ونبقى نغني على التل
ونعزو كل شيء بالموآمره,لكي نصبح يوم واحد ساذجين كما يقول السيد سالم باعشن,علما ان تاريخنا النضالي حافل
بأتخاذ المواقف الساذجه.استغلوا هذه الفرصه لدك اسفين واحد في العلاقات الأسرائيليه الأمريكيه,يقابل آلاف الخوازيق التي
دقتها اسرائيل لأبعاد العرب عن اي قوه عظمى وعلى رأسها امريكا.
أحمد الحسن، «المملكة العربية السعودية»، 12/10/2010
الواقع يا ليبرمان الكل بشلح على طريقته الخاصة في أمتنا النسائية فليس من يغار وليس منا من يحمي العرض والأرض
والله يخلف عليهم أبطالنا العرب بشترولنا قمح من روسيا وأمريكا ونحن أغنى ناس في المال والماء والأرض. فالفرنسيين
والإسبان ما قدروا يشلحوا بناتنا من تحت بدهم يشلحوهم من فوق بحمد الله وأنتو يا رجل الأعمال labormanبتقتل
وبتشلح وبتعضض الكلاب وبتغني بناتكم الميجانا وبتسكر على رجالنا المعصبة عيونهم ورجالكم برقصوا على نسائنا
المكبلات والمعصبات عيونهأ .. اقول لك يا ليبرمان أنا نسيت عروبتي التي ذلتني فلم أعد أأبه لها لكنني لن أنسى إسلامي
الذي سيخرجكم من ديارنا لن أنسى الله حبيبي الذي سيقف معي فقط عندما أقف معه فشكرا لك يا ليبرمان ولك يا فرنسا
ولك يا اسبانيا ولك يا عررروبتي المعمية عن الحق .. ربي حبيبي والله لولاك لما اريد هذا العالم ولما أريد الحياة .. الذي
يُقتل فيه العرب كالأنعام ويذولون ويقولون لا مساس .. عزائي أنك ربي فقط فلك الحمد ولا تدمعي عيني فكفي الدموع إن
كنت عينين لرجل .. أما ان كنت عيني عرب من اعرابنا فابكي فبكائك طويــــــــــــــــــل!
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام