السبـت 05 جمـادى الاولـى 1426 هـ 11 يونيو 2005 العدد 9692
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

نجاح زوجة الرئيس السوداني في الشهادة الثانوية

حصلت على 70% وتعتزم مواصلة تحصيلها العلمي

الخرطوم: إسماعيل آدم
احرزت الزوجة الثانية للرئيس السوداني عمر البشير نسبة 70% في امتحانات الشهادة السودانية للعام الدراسي 2005 ـ 2006، وهي نسبة تؤهلها للالتحاق بالجامعات السودانية.

وكانت وداد بابكر قد جلست هذا العام لامتحانات الشهادة السودانية المساق العلمي بعد ان قررت اقتحام الجامعة لتقدم المثال الذي يحتذى من قبل المراة السودانية الموزعة بين أعباء الأسرة والأبناء.

وحسب المصادر المقربة من حرم الرئيس فإنها تدير منذ أكثر من عام جمعية طوعية نشطت في دارفور ومعسكرات النازحين. وبلغت نسبة النجاح في الشهادة السودانية هذا العام 70.8% مقارنة بـ71.3 العام الماضي، وبلغ عدد المتقدمين لامتحان الشهادة الثانوية هذا العام أكثر من 307 طلاب وطالبة، نجح منهم اكثر من 215 . وعلى صعيد آخر، انطلقت أمس في العاصمة النيجيرية أبوجا جولة جديدة من المحادثات التي تهدف إلى وضع نهاية للصراع المستمر منذ أكثر من عامين في منطقة دارفور بغرب السودان. وأعرب الجانبان المتنازعان في جلسة الافتتاح عن تفاؤل حذر إزاء فرص التوصل لاتفاق.

لكن حركة العدل والمساواة، وهي إحدى الحركتين الرئيسيتين في دارفور، فاجأت الاجتماع برفضها وجود تشاد كأحد الوسطاء في المحادثات. وقال زعيم الحركة، إبراهيم خليل، في جلسة افتتاح المفاوضات: «نعلن هنا رفضنا التام لوساطة تشاد، التي أصبحت عائقا فعليا يحول دون تسوية النزاع». وأضاف: «الحكومة التشادية تعرقل السلام. إننا نرفض هذه الوساطة».

التعليــقــــات
عامر أحمد ابراهيم، «فرنسا ميتروبولتان»، 11/06/2005
لايفوتنا أن نقدم التهنئة القلبية الصادقة لأم الشعب السودانى السيدة وداد ومزيداً من التفوق وعقبال الدكتوراة إن شاء الله ياسيدة وداد.
أحمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 11/06/2005
ليس بمستغرب في الواقع نهج حركة العدل والمساوة، فقد كان هذا ديدنها منذ بدء جولات التفاوض. والأمر المخذي والمحير هل الإخوة في قيادة الحركة هم سودانييون حقاً .. وهل هم من حق أحفاد جند المهدي الذين بذلوا المهج لقيام دولة المهدية ثم استرخصوها زوداً عن حياضها.
سؤال يلح ويفرض نفسها ونحن نرجو ان تتجرد كل الأطراف وتحكم فيها صوت العقل والمنطق أولاً ثم حسها الوطني إن كان قد بقي منه شيئ.. أين ذهبت عشرون عاما من الإقتتال والإحتراب بين شطري الوطن ؟ وماذا جنينا من تلك الحرب المورثة غير الدمار والخراب وبُعد الشقة بين أبناء السودان ؟ وكم من أروح وأجساد فتية أُزهقت كان من المفترض أن تحمل المعاول بناءاً للسودان ؟
إن الوطن بكل تاريخه وأبناء السودان بكل سحناتهم بنظرون إليكم اليوم ويأملون أن تكون فيكم ومنكم الخيرة. ولتعلموا أن شعبنا وجيلنا قد اكتفى مما قد دفع من عمره حاضره وماضيه ولن يفرط في مستقبل بدأت تلوح بشائره.
عبدالرحيم إبراهيم الصديق، «فرنسا ميتروبولتان»، 22/06/2005
تهانينا الحارة للأخت المجتهدة السيدة وداد بابكر، حرم رئيس الجمهورية عمر البشير، وهي نتيجة تعتبر ممتازة لما شهده العام الدراسي من حركة نشيطة للسيدة حرم الرئيس في منظمة سند الخيرية، نسأل الله لها التوفيق في حياتها العامة والخاصة.
أ.عمار أحمد عبد الله /جامعة السودان.، «النرويج»، 16/05/2006
ألف مبروك سيادة حرم الرئيس و هذا يدل على ضرورة التعليم للمرأة في السودان و مقدرتها على العطاء و البذل من أجل الوطن و تحريك السواعد القوية.
كمال نديم، «الامارت العربية المتحدة»، 20/06/2006
ألف مبروك سيادة حرم الرئيس و هذا يدل على ضرورة التعليم للمرأة في السودان و مقدرتها على العطاء و البذل من أجل الوطن و تحريك السواعد القوية. ألف ألف مبروك ومزيداً من التفوق وعقبال الدكتوراة إن شاء الله ياسيدة وداد.
تاج الدين الجزولي عثمان موسى، «المملكة العربية السعودية»، 20/06/2006
عودتنا دائماً بنت جلدتنا حواء السودان بأن تكون على مقدمة نساء العالم كيف لا ؟ وهي المثال الحي للمرأة الواعية ، والمتعلمة والمثقفة والمتدينة على مستوى نظيراتها في كافة الدول وهذا ليس لأنني إبن جلدتها أسعد بتقدمها وأفرح لفرحها وأموت من أجلها وتلك الأخيرة تشرفني ....... ولكن التاريخ والحاضر يشهدان بذلك ، فالعزُ عز والفخر فخرُُ حين يحيطُ بالأشياءُ. والفرح ما أحلاه حين يلامس الأحشاءُ . الله أكبر وللمجد نبلغ حين نسير على خطى الأجدادُ . فاليوم أثلجتي الصدر وأفرحتي الفؤاد يا أيتها الودادُ . فالجد والعزم والبذل والعطاء يصعد المرء للعلياءُ. فلك الودُ ولك الحبُ وبك الفخر والإعتزازُ .
عبد المجيد البدوى، «المملكة العربية السعودية»، 07/10/2006
مبروك لأم السودان وعقبال الدكتوراه.
يوسف عبدالمحمود عمر، «عمان»، 21/06/2007
الف مبروك السيدة الاولى وداد ان شاء الله الدكتوراه.
محمود حماد بشارة(الخرطوم)، «السودان»، 28/06/2007
الف الف مبروك وعقبال الشهادات العليا.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام