السبـت 11 رجـب 1427 هـ 5 اغسطس 2006 العدد 10112
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

محتشمي: حزب الله قاتل مع الجيش الإيراني خلال الحرب ضد العراق

وزير الداخلية الإيراني الأسبق كشف لصحيفة إيرانية أن الحزب اللبناني شارك في قمع انتفاضة الأحواز

لندن: علي نوري زاده
كشف علي اكبر محتشمي بور سفير ايران الاسبق لدى سورية ووزير الداخلية السابق والامين العام للمؤتمر الدولي لدعم الانتفاضة في فلسطين، الذي اخرج حزب الله في العام 1982 من رحم حركة امل , عن مشاركة مقاتلي الحزب مع رجال الحرس الثوري في الحرب الايرانية العراقية. وبين محتشمي في تصريحات لصحيفة «شرق» الايرانية ان علاقة حزب الله مع النظام الايراني أبعد بكثير من علاقة نظام ثوري بحزب او تنظيم ثوري خارج حدود بلاده، بحيث يبدو الحزب وكأنه جزء من مؤسسة الحكم في ايران .

وخلال انتفاضة الطلبة في ايران عام 1999 ومن ثم المواجهات الدامية التي حصلت بين رجال الامن وأهالي مدينة الاحواز عاصمة محافظة خوزستان، تحدث اكثر من مصدر اضافة الى قادة الطلبة والفاعليات العربية بالمدينة عن وجود المئات من العسكريين العرب بين صفوف قوات الامن ووحدات الحرس التي تولت قمع انتفاضة الطلبة، واخماد مسيرات العرب الايرانيين.والتفسير الوحيد الذي برز وقتها حول العرب المنخرطين في قوات الامن الايرانية وبعض وحدات الحرس الثوري، كان انهم من رجال فيلق بدر الجناح العسكري للمجلس الاعلى للثورة الاسلامية في العراق. غير ان لهجة بعض رجال الامن القريبة من لهجة اهل لبنان وسورية اثارت تساؤلات حول جنسية هؤلاء، الى ان صدرت قبل ايام تصريحات محتشمي لتؤكد هويتهم .

التعليــقــــات
صلاح هادي، «الولايات المتحدة الامريكية»، 05/08/2006
وشهد شاهد من اهلها.الجميع يعرف مانوع العلاقة التي تربط حزب الله بايران ومانوع الخدمات والمعونات والاسلحة التي تقدمها ايران لحزب الله والتي نفخت السيد نصر الله وجعلته يعتقد بانه هو وبحسب ولاية الفقيه بانه هو من سيتولى امور وتربية الامة.نحن نعرف تعاون او تواطئ عناصر قوات بدر مع القوات الايرانية ونعرف ولاءهم الاعمى للايرانيين لدرجة انهم على استعداد لذبح كل العراقيين لخاطر اي مسؤول ايراني. لكن حقيقة لم اكن اتوقع ان حزب الله كان يقاتل الى جانب الايرانيين ضد العراق. انها فعلا صدمة.
عبدالله بن عبدالعزيز بن عبدالله التويجري، «المملكة العربية السعودية»، 05/08/2006
هل حزب الله قادر على حماية وطنه لبنان وهل سيستمر الدعم الايراني لهم وهل سيستطيعون تفكيك بنيته التحتية وماهي موازين النصر ومقياس الخسارة في نظر الطرفين؟
نعيم أحمد - المملكة المتحدة، «ايرلندا»، 05/08/2006
هذا الاعتراف الصريح نضعه أمام الفئات العربية، الدينية والعلمانية، التي تطالب الدول العربية بالتحرك للدفاع عن حزب الله، وتلك التي تنكر أن هذا الحزب إيراني بأدوات لبنانية، مهمته الرئيسية تنفيذ خطط الحكومة الإسلامية في طهران لفرض نفودها وسياساتها على العرب.
عبود الكرخي، «التشيك»، 05/08/2006
حزب الله ليس الوحيد الذي ساند دولة اجنبية في حربها مع دولة عربية. هناك دول عربية ساندت ايران في حربها مع العراق وهناك دول عربية كثيرة ساندت وشاركت في الحرب الاميركية على العراق عام 1991 وعام 2003.
د. هشام النشواتي,CA، «المملكة العربية السعودية»، 05/08/2006
على علماء السنة والشيعة تحريم وجود المليشيات الطائفية المسلحة في العالم العربي والاسلامي والقضاء عليها لأنها سرطان خبيث يهدم الامة وتؤدي اجلا ام عاجلا الى حروب طائفية وتستغل من قبل دول خارجية.
محمود الصالح، «السويد»، 05/08/2006
المقاومة اللبنانية والفلسطينية اختارت ايران والخيار الايراني بسبب عجز وتخاذل اي بديل عربي، من حق المقاومة التحالف مع الشيطان ضد المشروع الصهيوني.
فهد الخويطر، «كندا»، 05/08/2006
هذا ليس وقت التشقق والتركيز على ولاء حزب أو حركة لدولة أخرى. إذا كان ذاك الحزب يحارب عدونا من أجل حريته وحرية بلاده, فلنساعد ذاك الحزب. الى متى سوف تستمر نظرتنا السطحية التي تغذي الفكر الطائفي الذي ليس له فائدة سوى تفريق الصفوف وكره بعضنا البعض؟ ماذا فعل حزب الله لتهديد مصالح اي دولة غير اسرائيل؟ علينا ان نقف مع الحق وبالذات اذا كان صاحب ذاك الحق يعاني نفس ما نعانيه من نفس الجاني.
جيولوجي /محمد شاكر محمد صالح، «المملكة العربية السعودية»، 05/08/2006
دعونا يا إخوان من الطائفية البغيضة ولنقل إن حزب الله الآن هو المقاومة الإسلامية بكل معاني الصمود والتحدي للغرور الصهيوني الذي يرمي الى تدمير روح المقاومة في مسلمي العصر الحديث.
ماجد عمرو - الخليل ( فلسطين )، «المانيا»، 05/08/2006
عندما يحارب عرب مع دولة إسلامية ضد زعيم عربي علماني، فلا شك أننا سنناصر الدولة الإسلامية، لأن رابطة الدين أقوى من رابطة العرق.
سفيان محمد، «اليمن»، 05/08/2006
لماذا الاصرار على تقديم حزب الله على أنه أداة في يد ايران ولماذا السعي على بث روح التفرقة المذهبية حزب الله يحارب دولة مجرمة وكافرة اغتصبت الارض والعرض وماذا قدمت الدول العربية للبنان في مقاومة العدوان؟
ياسمين أحمد / العراق، «المملكة العربية السعودية»، 08/08/2006
يالها من مقالة رائعة في وقت دقيق جدا، الصهيونية أحست أن وتر الطائفية ضعف و أن العرب صاروا يؤمنون بمقاومة الصهيونية بغض النظر عن كل شيء فطلبت من عملائها في إيران أن يصرحوا هذا التصريح على أمل أن تكسر ما تحقق من التكاثف بين الشعوب العربية و تعزز من فرقتها.
طيب ولنفترض أنه صحيح حزب الله شارك مع إيران و لكنه يبقى حزب و الآن هو يقاوم الصهاينة فمابالك بالدول العربية التي شاركت و لولا أننا لسنا في وقت نقلب فيه المواجع و نبث الفرقة كنا ذكرناها بالأسماء
ثم شاركت معظم الدول العربية مع أميركا ضد العراق.
احمد البصري، «المانيا»، 13/07/2007
ايران والكيان الصهيوني وجهان لعملة واحدة ضد العرب والمسلمين، ايران التي تعبث وتقتل بالشعب العربي في العراق والكيان الصهيوني كذلك مع اخوتنا في فلسطين ولبنان.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام