الخميـس 21 رجـب 1426 هـ 25 اغسطس 2005 العدد 9767
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

تحذيرات ألمانية من «خلل» في الوسائد الهوائية ومن «مخاطر» مكيفات الهواء في السيارات

لندن ـ هامبورج ـ ميونيخ: «الشرق الأوسط» والوكالات
في وقت أفادت فيه الرابطة المركزية لصناعة السيارات في ألمانيا ان مسحا شمل ألف سائق أظهر ان نحو نصف قائدي السيارات فقط يقراون كتيب الارشادات الخاص بالسيارة قبل قيادتها وان 15 في المائة منهم لا يتصفحون الكتيب على الاطلاق، وأن ثمانية في المائة فقط ممن شملهم المسح لا يطالعون الكتيب إلا عند الاعطال، حذرت مؤسستان المانيتان من «مخاطر» في بنى السيارات داعية السائقين والمالكين الى اتخاذ الاحتياطات حيالها.

التحذير الاول صدر ـ عن هيئة المراقبة التقنية الالمانية عن وجود خلل في الوسائد الهوائية بشكل يجعلها تفشل في العمل خلال حوادث الاصطدام بسبب عيوب إلكترونية فيها. وقالت الهيئة إن الاحصاءات أظهرت أن العيوب الإلكترونية زادت بأكثر من الضعف في السنوات الاخيرة. وذكرت الهيئة الالمانية أن نحو 17 في المائة من السيارات التي يجرى اختبارها في ألمانيا و52 في المائة من الشاحنات بها عيوب فنية في نظم المكابح المانعة للانغلاق. وقال جوان مير الخبير بالهيئة الالمانية إن «هذه الانظمة مهمة للغاية في منع وقوع الحوادث ويجب أن تعمل خلال الاستخدام اليومي».

أما التحذير الثاني فقد وجهه نادي السيارات الوطني لسائقي السيارات في ألمانيا ـ التي نادرا ما ترتفع فيها درجات الحرارة خارج الاماكن المغلقة عن داخلها ـ من أن الاكثار في استخدام مكيفات الهواء يشكل خطرا على صحتهم.

ومع اشارة التحذير إلى ندرة استخدام المكيفات في الاماكن المغلقة في ألمانيا، حذر النادي من أن معظم السائقين في المانيا تغريهم السيارات المكيفة، علما بان التكييف أصبح حاليا من المكونات الاساسية في معظم الطرز الجديدة من السيارات.

وحذر النادي من أن الصدمة الجسمية الناجمة عن الجلوس في السيارة المكيفة يمكن أن تتسبب في سلسلة من الاعراض بدءاً بأوجاع العضلات وآلام الجسم ونوبات البرد الشديدة والتهاب في الحنجرة حتى الالتهاب الرئوي.

وطبقا لتحذير أصدره النادي حول القيادة في العطلة الصيفية فان «الناس يميلون خلال الايام التي ترتفع فيها درجات الحرارة إلى دخول السيارة ويشغلون المكيفات بأقصى طاقتها وهذا خطأ فادح». وبالاضافة إلى ذلك فان السائقين يضبطون مكيفاتهم بدرجة تركز الهواء البارد عليهم «مما يسبب لهم تيبسا في الرقبة».

وأضاف التحذير «وبدلا من ذلك فانه يتعين عليهم تشغيل المروحة على الدرجة الاقل ثم يضبطن درجة الحرارة لتكون أقل بدرجتين فقط عن درجة حرارة الهواء الخارجي عند بدء تشغيل المكيف» موضحا أنه يتعين أن تظل نوافذ السيارة مفتوحة قليلا خلال هذه الفترة الانتقالية لكي «تسمح بإخراج الهواء الساخن من السيارة».

وقال التحذير إنه «بمرور الوقت يمكنهم ضبط درجة الحرارة لكي تنخفض تدريجيا. ولا يتعين تحت أي ظرف من الظروف أن تنخفض درجة الحرارة داخل السيارة بأقل من ست درجات عن الهواء الخارجي والا فستكون صدمة الخروج من السيارة أشد من أن يتكيف معها الجسم».

دراسة تؤكد وجود عيوب في معظم الوسائد الهوائية وأشارت الهيئة إلى العديد من الدراسات بأن ارتفاع معدل العيوب في آليات التحكم الإلكتروني في السيارات يرجع إلى النظم الميكانيكية والهيدورليكية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام