الخميـس 04 رمضـان 1426 هـ 6 اكتوبر 2005 العدد 9809
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

رجاء الصانع: سأقدح الزناد لينطلق التغيير.. وتوقعت الهجوم أثناء كتابتي الرواية

كاتبة رواية «بنات الرياض» لم تنشرها إلكترونيا وتمثل بنات أفكارها

حوار: عمر العقيلي
صدرت عن دار الساقي الرواية الأولى للسعودية رجاء الصانع، 23 عاماً، حملت عنوان «بنات الرياض» تتحدث فيها عن قصة أربع فتيات من الطبقة الغنية في العاصمة السعودية، اسمتهن سديم ولميس وقمرة وميشيل (مشاعل)، وجاءت على طريقة خمسين رسالة إلكترونية، وجهت إلى مجموعة من مجموعات «الياهو جروب» الشهيرة، أطلقت عليها «سيرة وانفضحت».

الرواية جاءت في 319 صفحة من القطع المتوسط، وقع في غلافها الأخير الروائي الدكتور غازي القصيبي، «هذا عملٌ يستحق أن يقرأ.. وهذه روائية أنتظر منها الكثير».. معللاً ذلك بقوله «تقدم رجاء الصانع على مغامرة كبرى.. تزيح الستار العميق الذي يختفي خلفه عالم الفتيات المثير في الرياض».

بينما تقول صاحبة الرواية «لم تكن كتابتي لهذه الرواية وليدة موقف أو شعور معين، فإن أكثر ما أذكره من طيف أبي الذي توفي وأنا ما زلت طفلة هو مناداته إياي دوماً بالأديبة الصغيرة، وكانت أكثر المعلمات في مدرستي قرباً لي معلمات اللغة العربية، وأمتع المحاضرات بالنسبة لي هي تلك التي لا يزعجني خلالها الدكتور أو الدكتورة بسؤال عن الشرح وأنا مستغرقة في تدوين خاطرة».

الرواية التي كلفت الصانع 6 أعوام، مزجت اللغة الفصحى باللهجات العامية، مع كثير من اللغة الإنجليزية المكتوبة كما تنطق وبحروف عربية، مستحضرة أساليب الكتابة في المجموعات والمنتديات الإلكترونية، وتشير الرواية بشكل أو بآخر، بأن هناك آلاف الروايات والقصص الجيدة تكتب في مواقع الإنترنت، لا تأخذ حقها من الجلوس في قاعة الأدب المكتوب.

ويعتبر جديد الرواية الرئيس، هو التركيز على بعض الأفكار والمواقف والمعتقدات النسوية الموجودة في السعودية، خاصة وأن المجتمع النسائي يكاد يكون مغلقاً، بسبب الثقافة والعادات والدين، وربما سيقبل بعض الشباب على قراءة الرواية، للتعرف على بعض التفاصيل الغائبة عنهم، وكما قال القصيبي «عندما يزاح الستار، ينجلي أمامنا المشهد بكل ما فيه من أشياء كثيرة مضحكة ومبكية، بكل التفاصيل التي لا يعرفها مخلوق خارج هذا العالم الساحر المسحور».

«الشرق الأوسط» التقت بالروائية قبل أن يجف حبر الطباعة، وقبل أن تدخل الرواية دورة نقدية في المجتمع والأقسام الأدبية، في محاولة لكشف بعض التفاصيل التي تقف خلف الرواية وكاتبتها، التي تعمل حالياً كطبيبة متدربة في إحدى المستشفيات بالرياض.

> لماذا غازي القصيبي هو من قدم لروايتك؟

ـ تقديم الوزير لكتابي كان حلماً تحقق.. الدكتور غازي القصيبي كان منذ مراهقتي وحتى اليوم الشخصية الأكثر إبهاراً لي في الحياة! كنت، وما زلتـ أقرأ كل ما يكتب بنهم، وأتابعه بشغف في كل لقاءاته الصحافية والتلفزيونية، وأحاول أن أستوعب كيف يمكن لأحد ما أن يجمع كل هذه الثقافة والاطلاع والدبلوماسية والحنكة والصفات الإدارية والرزانة والظرف في شخصيته!إعجابي به لم يكن يخفى على أي من صديقاتي. كن يخبئن عني رواياته ودواوينه لأنني أصادر منهن حتى ما عندي نسخ منه! وعندما شرعت في كتابة روايتي، كان حلم قراءته إياها وارداً منذ البداية، مع أنني لم أشأ أن أخبر أحداً بالحلم المستحيل حتى لا يسخروا مني.. بعد أن فرغت من الكتابة وأرسلت الرواية إلى دار الساقي وتم الاتفاق على النشر والبدء بروتين الطباعة، بعثت لمعاليه بمسودة الرواية حتى لا ألوم نفسي فيما بعد على عدم سعيي وراء ذلك الحلم. فوجئت بعدها بأيام باتصاله وثنائه على الرواية التي قرأها رغم مشاغله التي لا تخفى على أحد، وتكرم بإهدائي تلك الكلمات الرقيقة التي قرأتموها على ظهر الرواية.

لا شيء يمكن أن يصف شعوري في تلك اللحظة! شعرت حينها بأنني قد حصلت على أكثر مما أتمنى! وبأنه لو لم تأتني هذه الرواية سوى بتلك الكلمات من غازي القصيبي لكفتني!! ومن المؤكد أن كلمة أديب متميز ومعروف بمكانة القصيبي هي أحد أسباب انتشار الرواية، لأنها تعد عامل جذب للقارئ الذي لم يسمع برجاء الصانع من قبل، خاصة وأن معاليه لم يقدم لرواية قبل هذه على حد علمي، وإعجابه بروايتي وإيمانه بموهبتي فخر كبير لي وأرجو أن أتمكن من المحافظة على هذا المستوى وتحسينه في أعمالي القادمة كي أكون دائماً عند حسن ظنه.

> يرى بعض النقاد أن الروائية تحتاج لسنوات طويلة من الخبرة في الكتابة.. ما تعليقك وأنتِ ما زلتِ في بداية العشرينات؟

ـ يظنني الكثيرون في الخمسينات أو الأربعينات من عمري، وأرجو أن لا يظن القراء أنني في الستين أو السبعين في روايتي القادمة، لأنني بهذا المعدل لن أتمكن سوى من نشر روايتين أو ثلاث قبل أن ينتهي عمري الافتراضي! قد أكون ناضجة بعض الشيء، إلا أنه نضج فكري ونفسي وليس عمرياً، ومنبعه أسلوب تربيتي واختلاطي بمن يكبرونني سناً أو يفوقونني نضجاً، وحبي الدائم للاستماع لمشاكل الآخرين وتحليلها وفق المعطيات الاجتماعية.

> احتوت الرواية على بعض المشاكل التي تواجه المرأة السعودية وسط مجتمعها.. هل تقوم الرواية هنا بطرح الهموم النسوية؟

ـ نعم.. وهمومي هي نفس هموم الكثير من النساء في السعودية، وأنا بالفعل أطمح لأن أقدح الزناد لينطلق التغيير، وهي تغييرات اجتماعية لا مساس لها بالدين، لذا لا أخشى من طرحها ومناقشتها مع مجتمعي من خلال ما أكتب، فالساكت عن الحق شيطان أخرس، وأنا بطبعي أمقت السلبية ولن أنتظر حتى يتحرك الآخرون من أجلي. إنه واجبي تجاه نفسي وتجاه أبنائي وبناتي في المستقبل، كما أسرك القول بأنني أخشى أن يقل اندفاعي وجرأتي كلما كبرت مثلما يحدث أحياناً مع من هن أكبر مني.

> لماذا كتبت فقط عن الطبقة الغنية في المجتمع السعودي؟

ـ عندما يكتب أحدهم رواية تتمحور حول بطل واحد، هل يقال انه يترفع عن بقية البشر؟ حين قررت كتابة عملي الأول، فضلت أن أحكي فيه عن فئة معينة قريبة مني. أؤمن بقدرتي على رسم شخصياتها وأستطيع التعمق في كل ما يتعلق بها حتى يكون العمل النهائي صادقاً ومؤثراً كما أتمنى، ومن يقرأ الرواية سيلاحظ أن أغلبية القضايا المطروحة لا تقتصر فقط على الطبقة الغنية أو المخملية، لكنني أحببت أن أستعين بخبرتي في طبقة معينة وأن أستخدمها كمثال لما أريد إيصاله للقراء عامة من مختلف الطبقات، ومن المؤكد أنني سأتناول فئات أخرى من المجتمع في أعمالي المقبلة، فكل منا لديه الكثير من الهموم الاجتماعية التي سأحاول التعبير عنها في المستقبل بعد أن تزداد خبرتي واختلاطي بفئات المجتمع المختلفة.

> تفاصيل الفتاة السعودية غامضة إلى حدٍ ما..هل كتابتك عنها ستعرضك لهجوم من المجتمع؟

ـ أثناء كتابتي الرواية، كنت أتوقع هجوماً من البعض وقد ذكرت ذلك ضمن مقدمات الرسائل. الاختلاف في وجهات النظر يفتح مجالاً للحوار ونردد أنه لا يفسد للود قضية، لكننا نعاني من عدم تقبلنا للرأي الآخر ورفضنا أحياناً مجرد شماعة، واتخاذنا قراراً بالتأييد أو الرفض لرأي معين يستلزم الكثير من الجرأة والثقة بالنفس خاصة إذا لم يكن قد سبقنا كثيرون إلى اتخاذه. رغم أن الأغلبية ترى أنني لم أسرد سوى الواقع، إلا أن هناك بطبيعة الحال هجوماً من فئات معينة، والغريب أن بعضهم أو بعضهن يصرحن في هجومهن بأنهن لم يطلعن على الرواية حتى الآن!.

> في بعض منتديات الإنترنت.. أُعلن انزعاجات كثيرة من التصور الذي وضعته عن شباب الرياض..فيما وضعتِ شباب جدة مثالاً على العقل والحب، ما رأيك؟

ـ الشاب السعودي ابن بيئته ومجتمعه المحافظ، وهو متشبث كثيراً بالأفكار التي تربى عليها ويحترم جميع موروثاته الاجتماعية من الأعراف والتقاليد، التي منها طريقة التعامل مع المرأة. من المتعارف عليه أن طبيعة الرجل السعودي بشكل عام تختلف من المنطقة الشرقية إلى منطقة نجد إلى الحجاز، وأعتقد أن ما درسناه في الجغرافيا عن أننا كلما ابتعدنا عن الساحل باتجاه الداخل كلما ازداد الجفاف، لا يقصد به المناخ الجوي فقط!.

> ولكن، أليس في هذا تعميم؟! ـ نعم أرى تعميماً لكنه مقبول في نظري لأن الرواية تناقش قضايا عامة ولا تتمحور حول فرد واحد، وعندما تتم مناقشة قضايا من هذا النوع لا بد من أن يجد الإنسان نفسه مرغماً على إطلاق تعميمات قد لا تنطبق على البعض لكنها تغطي الأغلبية. الرواية لا تتحدث عن عالم خيالي وإنما تصور الواقع كما هو، وفي الواقع، نحن نعترف بأننا نقع في خطأ التعميم دائماً. نقول بأن الرجل الحجازي بشكل عام أجرأ في التعبير عن مشاعره وأقل تعقيداً من نظيره النجدي، ومن ناحية أخرى، فإن ما يعاب على شاب من الرياض قد لا يعتبر عيباً عند شباب الشرقية أو الحجاز أو الشمال. للمسألة جذور قديمة وليست مشكلة هذا الجيل فقط.

> لغة الرواية ممزوجة بين الفصحى والعامية، وهناك تحفظات من بعض النقاد والكتاب عليها، مثل ما ذكره عبده وازن في أحد اللقاءات التلفزيونية.. ما هو تبريرك للشكل اللغوي التي خرجت به الرواية؟

ـ لا بد أن تكون هناك تحفظات على أية رواية، فما بالك برواية أولى ولكاتبة صغيرة في السن؟ هذا أمر طبيعي وأنا أحاول الاستفادة من كل ما يصلني من نقد بناء. ما لا يعرفه أحد أنني، خشية النقدـ قمت بكتابة الفصول الأولى من الرواية باللغة الفصحى بما في ذلك الحوار، إلا أنني قمت بتغييرها بعدئذ لأنني لم أستطع أن أقتنع بأن فتيات في سني يتحدثن الفصحى فيما بينهن، فكيف لي أن أقنع القارئ بذلك؟

استغرق التفكير في لغة الرواية وقتاً طويلاً بالنسبة لي، وكنت أجري الكثير من التغييرات أثناء الكتابة وكذلك في مرحلة المراجعة والتنقيح، وإذا كان نجيب محفوظ يدير الحوار بين شخوص رواياته باللهجة المصرية العامية، وتوفيق الحكيم مثل ذلك في مسرحياته، فلا أظنني قد ارتكبت منكراً أدبياً باستخدامي اللهجات المحلية في روايتي، خاصة وأنني قمت بتوظيف اللهجات المختلفة لصالحي وقد خدمتني في إيصال الكثير من الرسائل الضمنية بشكل ذكي وكان ذلك أفضل بكثير من التصريح بها.

> ألم تخشي من صديقاتك في الرواية، سواء كنّ حقيقة أم خيالاً، وأنت تحكين عن تفاصيل حياتهن؟

ـ صديقاتي الحميمات محتفيات بي وهناك احتفالات متوالية تقام على شرفي منذ صدور الرواية، وهن ـ على عكس الصديقات الساردة في الروايةـ مازلن بقربي وفي غاية الحماس لتزويدي بأفكار وقصص من أجل رواياتي القادمة.. حتى الأمهات والآباء يهاتفونني لتهنئتي بعد قراءة الرواية ويخبرونني بحب أنهم فخورون بي، وبأنهم سيقفون إلى جانبي هم وصديقاتي لأنني كتبت عن الواقع بشفافية وصدق وتناولت أخيراً أموراً تهمنا بالفعل كمجتمع سعودي له خصوصيته، ولا بد من أن أستمر على هذا النمط من الكتابة الواقعية لأنها حتماً الخطوة الأولى على طريق التغيير الذي يتأمله الكثيرون.

> من كان له الدور الأكبر في بروز رجاء..وكتابتها للرواية؟

ـ بلا منازع، هي أختي الكبيرة الحبيبة رشا، التي كانت ومازالت تؤمن بي أكثر مني! في فترة من الفترات، كنت قد يئست من إكمال الرواية، لكن الصدفة جعلتها تجد الفصول الأولى من الرواية محفوظة على جهازها الشخصي، ومنذ أن قرأتها دون علمي، لم تكف عن إزعاجي إلا بعد أن أتممت السطر الأخير من الرواية! ولأنني لم أكن أطلعها على ما أكتب، كانت تحاول جاهدة مساعدتي بتخفيف الكثير من ضغوطي الجامعية من تلخيصات وبحوث وما شابه خاصة وأنها طبيبة أسنان أيضاً، وفي فترة المراجعة والتدقيق المطبعي التي استغرقت عاماً كاملاً، كانت تعيد قراءة الرواية معي مراراً وتكراراً دون ملل وتعطيني كل الدفع المعنوي الذي كنت بحاجته في تلك الفترة المرهقة من حياتي.

> هل قمت فعلاً بإرسال الرواية إلكترونياً..كما أوضحته بعض الصحف المحلية؟

ـ الرسائل الإلكترونية الأسبوعية وردودي عليها جميعها من بنات أفكاري.. لكنني بصراحة أفرح كثيراً عندما أجد القراء يتساءلون بحماس عن تلك الرسائل ويحاولون التسجيل في تلك المجموعة البريدية للحصول على المزيد من هذه الرسائل!.

> هل إقحام الرسائل الإلكترونية في الرواية اعتراف بأن الإنترنت هي المكان اتي سوف تحتوي الأدب حالياً؟

ـ الإنترنت هي عالمنا الافتراضي الذي بدأ التداخل بقوة مع الواقع منذ سنوات، ورغم أن البعض يفضل فصل عالم الأدب بأفكاره ولغته عن الواقع، إلا أنني أرى في ذلك فصلاً جائراً بين الأدب والهدف الحقيقي منه. يتعاطى أغلبيتنا مع الحداثة بتخوف شديد، وهذا لا ينطبق على الكتاب بل على القراء أيضاً، لكنني لا أجد ما يخيف في المزج بين واقعنا وأدواتنا الأدبية، وطالما كانت المحاولات تتم بطرق فنية مدروسة فهي لا تقلل من قيمة النص، بل ربما ترفع منها.

> هل ستكتب رجاء الصانع رواية أخرى؟

ـ بالطبع لا أنوي أن تكون «بنات الرياض» بيضة الديك كما يقول المثل.. لدي الكثير من الأفكار حالياً على صعيد الموضوع وكذلك أسلوب الطرح غير التقليدي، إلا أن «بنات الرياض» ستجعل مهمتي في الروايات التالية صعبة جداً، ولا بد من التروي والتريث حتى أتمكن من إعداد عمل بنفس القوة والتأثير، ولا أعتقد أنني سألجأ إلى اللغة الشعرية كأساس في روايتي القادمة، لكنني قد أجرب المزج بين عدة أساليب أدبية حتى أصل لأسلوب خاص بي، مع المحافظة على بساطة السرد والبعد عن التكلف البلاغي.

> كيف ترين أصداء الرواية بعد نزولها؟

ـ أعتقد أن الرواية قد حققت انتشاراً طيباً، خاصة وأنه لم يمض على نشرها سوى أسبوعين.. لكنني ما زلت أتوقع لها الكثير، على صعيد النقد الأدبي من ناحية، وعلى صعيد النقد الاجتماعي من ناحية أخرى، وأنا متحمسة لسماع مختلف وجهات النظر وأرغب في الاستفادة قدر المستطاع من هذه التجربة لأوظف ما أتعلمه منها في أعمالي القادمة.

التعليــقــــات
Aseer-Alsharqiah، «فرنسا ميتروبولتان»، 06/10/2005
نفخر بوجود الروائيين المبدعين من السعوديين أمثالك وإلى الأمام في مسيرتك الابداعية.
Hamed Al-Shammari، «المملكة المتحدة»، 06/10/2005
مبروك على الرواية. خطوة رائعة من الأخت رجاء، إنها نقلت وجمعت كتاباتها الأنترنتية (إذا صح التعبير) إلى الكتاب وهذا سوف يشجع اناسا كثيرين (يكتبون على الانترنت) لعمل الشيء نفسه لان كتاباتهم فعلا تستحق أن تجمع في كتاب. والأهم أنها سوف تشجع الناس على القراءه ويمكن أن تخلق أدباء للمستقبل.
وائل أحمد كابلي، «المملكة العربية السعودية»، 06/10/2005
تمنيت لو أني أستطيع النظر من فوق السور وهذه الرواية فعلت ذلك. جعلتني أتعرف أكثر على العالم الآخر الذي اشتهر عن سكانه التخفي في عالمنا. الغريب في الموضوع أن أكثر من رأيتهم يشترون الرواية هم من عالمي. ونحن متعطشون لمعرفة ماذا يدور بين البنات، ماذا يقولن عنا؟ ماذا يردن؟ و هل صحيح ما نعرف عنهن؟
فارس الشمري، «المملكة العربية السعودية»، 06/10/2005
ألف مبروك، لنا الفخر بأن بنات البلد أو بنات العرب أمثالك وفي هذا السن مبدعات. إلى الأمام وبالتوفيق .
يوسف الوابلي - بريدة، «المملكة العربية السعودية»، 06/10/2005
سعدت كثيراً بصدور الرواية الأولى للروائية الشابة السعودية رجاء الصانع ونفخر كثيراً بهذا الإنتاج البكر. لاسيما أنها تتحدث عن واقع مجتمع. بالتوفيق إن شاء الله.
د/عارف السقاف، «روسيا»، 06/10/2005
شيء رائع وجميل أن نسمع بأن في أوساط المرأة السعودية من مثلك. ويا ليت يتم تزويدنا بنسخة من روايتك. ألف مبروك.
عبدالله محمـد الزهـرانـي، «المملكة العربية السعودية»، 06/10/2005
ألف مبروك أخت رجاء على باكورة أعمالك الروائيّـة. وبالتوفيق إن شاء الله.
احمد الجوارنه، «الاردن»، 06/10/2005
الرواية التي كتبتها رجاء الصانع تعُبر عن واقع خفي يعيشه المجتمع السعودي والعربي بشكل عام، لاسيما ما يلف خيال البنات المراهقات من آمـــال وخيال، وهذه الرواية صرخة حرة جريئة في عالم خائف.
موسى بن سليمان السويداء، «المملكة العربية السعودية»، 06/10/2005
إذا كان هناك انتقادات في هذه الرواية للعادات والتقاليد المخالفة للدين فهذا شيء جيد ،أما إذا كان العكس فينبغي لها أن تتراجع فوراً عن روايتها وتسحبها من الأسواق .
مشاري فهد الرزيحان - الكويت، «الكويت»، 06/10/2005
أنا سعيد جدا لأني أرى عكس ما يقال عن المرأة السعودية ، ومنها إلى الأعلى إنشاء الله.
سمير عبد الحميد إبراهيم نوح، «اليابان»، 06/10/2005
عشت في الرياض قرابة عقدين من الزمان وتعلق قلبي بالرياض وبأهل الرياض وفارقت الرياض لكنها لم تفارق مخيلتي ولم تفارق قلبي . وهنا في اليابان كثيرا ما سئلت عن الرياض وعن أهلها وكثيرا ما تعجب الناس حين أشدت بالفتاة السعودية ، بقوتها وبذكائها ، وكثيرا ما أعلنت أن الفتاة السعودية لديها من الإمكانيات ما هو أقوى من كثير من فتيات البلدان العربية بل بلدان العالم عامة ، واليوم وأنا أقرأ خبر هذه الرواية للأديبة الطبيبة رجاء الصائغ أشعر بالفخر فقد سبكت روايتها بسبائك من الفكر الخالص الذي يعبر عن البيئة السعودية وهي بهذا تكون قد أمسكت بعصا الريادة فهنيئا لأدباء السعودية رجالا ونساء .
فارس تمبكتي، «المملكة العربية السعودية»، 06/10/2005
أعجبت جدا بالرواية. وأشجع الكاتبة على المزيد. المطلوب من كل موهوبة أن تحاول أن تظهر فقط كما فعلت الصائغ.
عبدالله العرفج، «المملكة العربية السعودية»، 06/10/2005
لم أقرأ الرواية بعد ولكن سن الكاتبة 23 عاما والبيئة الافتراضية التي تدور فيها والشريحة المخملية التي تتحدث عنها توحي بميلاد رواية سعودية مميزة قد تكون علامة بارزة في الرواية السعودية.
عبدالله سكر، «المملكة العربية السعودية»، 07/10/2005
بصراحة يا أخت رجاء أنا متحمس جدا لقراءة رواية بنات الرياض بعد الصدى الواسع لها الذي وجدته من الناس، مما يدل على أن الساحة متعطشة لهذا النوع من الروايات. وهذا دليل على أن الشابات في بلدنا لهن القدرة على الإبداع، وتكفي إشادة الدكتور غازي القصيبي على ذلك. أتمنى أن تكوني أنت البداية لميلاد موهبات أخريات في مجتمعنا، واتمنى أن تنالي المزيد من الدعم والتشجيع من المجتمع الأدبي في بلادنا.
وجدان عبدالرسول، «المملكة العربية السعودية»، 18/01/2006
في البداية أود أن أبارك للكاتبة الدكتورة رجاء الصانع على ولادة أول رواية لها متمنية لها مزيدا من التألق والنجاح ، كما أهنئها على شجاعتها وثقتها بنفسها .
دعواتنا للكاتبة بالتوفيق . ونحن ننتظر الجديد.
عبدالعزيز تركي الوابلي، «المملكة العربية السعودية»، 23/05/2006
سعدنا بهذه الرواية التي اطلقتها رجاء عبدالله الصانع والتي تحدثت بكل صدق عن المجتمع السعودي خاصة وباقي المجتمعات عامة ونرجو من الروائية ان تطلق الجزء الثاني من الرواية والى الامام، وبالتوفيق يارجاء.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام