الجمعـة 15 جمـادى الثانى 1423 هـ 23 اغسطس 2002 العدد 8669
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

حفلات أبها: محمد عبده يغني للمرشدي باللهجة اليمنية وعبادي الجوهر يعيد جمهور خالد عبد الرحمن إلى الهدوء

جدة :عبد الله مخارش
قال المطرب اليمني محمد مرشد ناجي ـ صاحب مشوار فني دام أكثر من 45عاما ـ ان حفلته الاخيرة في مهرجان أبها السياحي ستكون نهاية المطاف بينه وبين المسارح الفنية، وأعلن اعتزاله رسميا أثناء تكريمه على خشبة المسرح يوم الخميس الماضي.

وأعترف المرشدي مثل ما يحب جمهوره تسميته، أنه تفاجأ بالحضور الجماهيري الكبير في مسرح المفتاحة بحفلته الساهرة ضمن فعاليات المهرجان إلى جانب حفلة الفنان محمد عبده والذي تم تكريم الفنان اليمني فيها، حيث قال محمد ناجي لـ«الشرق الأوسط»: «أدركت الآن أنه ما زال لدينا جمهور ذواق يفضل العمل القديم القيم ويبحث عن الاغنية الاصيلة والتي لا تفتقد لهويتها وما شاهدته في أبها دليل واضح على ذلك، فالجمهور السعودي الذي حضر مسرح المفتاحة الجميل لديه إحساس فني راق لذلك يجب على فناني الخليج استيعاب ذلك وعدم الخروج عن المألوف في أعمالهم»، وحول تكريمه في أبها قال المرشدي «هذا ليس بغريب على الشاعر الانسان الامير خالد الفيصل أن يتم تكريمي في هذا المهرجان الثقافي التلاحمي الجميل».

وكان أول المهنئين بتكريم الفنان اليمني محمد مرشد ناجي رفيق دربه الفنان محمد عبده الذي كان بجواره في حفل الخميس الماضي، حيث اختتم فنان العرب حفلات مهرجان أبها السياحي وساهم عبده أيضا بتكريم المرشدي حين قدم أغنيته الشهيرة وعنوانها «ضناني الشوق» والتي لحنها المرشدي وكتبها مهدي حمدون، ولم يكتف محمد عبده بأسلوبه فقط بل قدمها باللهجة اليمنية احتفاء بوجود المرشدي بين الجمهور.

ولم يبتعد الفنان السعودي أبوبكر بلفقيه كثيرا عن رفيقه القديم المرشدي حيث شارك أيضا بتهنئته هاتفيا أثناء وجوده في دبي، وأكد بلفقيه في حديث خاص لـ«لشرق الاوسط» أن المرشدي لن ينسى أبها أبدا، وقال: « تابعت حفلة الفنان الكبير المرشدي يوم الاثنين الماضي تلفزيونيا حيث أعجبني كثيرا تفاعل الجمهور مع المرشدي وهذا يعطينا دافع قوي على تقديمنا للمزيد والاهتمام بموروثنا»، ويضيف بلفقيه في حديثه قائلا:«اعتزال المرشدي خسارة كبيرة للساحة فالمرشدي قدم الكثير والكثير ولم أر قط إخلاصا مثل إخلاص المرشدي لفنه».

وعلى هامش المهرجان، بدأت حفلات أبها (جنوب السعودية) يوم الخميس الثامن من أغسطس (آب) الحالي، في مسرح المفتاحة وأحيا الحفل كل من الفنانين السعوديين عبادي الجوهر، وخالد عبد الرحمن، والفنان القطري علي عبد الستار، وتم تقليص الحفلات هذه المرة إلى ثلاث سهرات يشارك فيها 7 من نجوم الخليج، وأحيا حفلة يوم الاثنين 12أغسطس، الفنان الكويتي عبد الله الرويشد، والفنان الاماراتي عبد الله بالخير، والفنان اليمني محمد مرشد ناجي، أما حفلة الخميس الماضي الختامية فأحياها فنان العرب محمد عبده.

ووزعت اللجنة المنظمة لحفلات أبها نجوم سهراتها الثلاث بطريقة ساهمت في ارتفاع نسبة الجمهور في أبها إلى جانب السياح الموجودين فيها لحضور الحفلات، فمشاركة الفنانين السعوديين عبادي الجوهر، وخالد عبد الرحمن في حفلة واحدة ساهم في عدم انقسام الجمهور إلى الفريقين وهي عادة ما تحصل خاصة في حفلة الفنان خالد عبد الرحمن حيث لا يوفق أحيانا متعهد الحفلات في تنسيق الفنانين في الحفلة مما يجعل الحضور أثناء تقديم الفنان لوصلاته بطلب الفنان الذي بعده وهذا ما يحصل دائما في حفلة خالد عبد الرحمن الجماهيرية، ولكن في حفلة الافتتاح في أبها غنى خالد عبد الرحمن في الفقرة الثانية بعد الفنان علي عبد الستار وكعادة خالد عبد الرحمن أحس باندفاع الجمهور عليه فأنهى الاغنية السادسة ولم يكمل وصلاته وهرب خلف الكواليس وسط مطاردة الجمهور له الذي عاد في الحال إلى مقاعدهم فور تلاحم رجال الامن، وترك خالد عبد الرحمن المجال للفنان عبادي الجوهر الذي ساهم في إشعال فتيل المسرح بتقاسيمه الشهيرة على آلة العود إلي جانب أغانيه القديمة والتي ساهمت وقدمها بطلب من جمهوره ولكن فقرات عبادي الختامية لم تكتمل طويلا حين صعد أحد معجبيه على خشبة المسرح للسلام عليه وتقبيله، وساعد ذلك على صعود مجموعة أخرى من محبيه إلى خشبة المسرح مما أرغم عبادي الجوهر إلى ايقاف فقرته ومجاملة معجبيه.

وفي الحفلة الختامية التي وزع فيها الجوائز التكريمية للعديد من الادباء والمثقفين والفنانين ومجموعة من المساهمين في انجاح التنشيط السياحي في السعودية، حيث صعد الامير خالد الفيصل أمير منطقة عسير على مسرح المفتاحة لتسليم الجوائز للمكرمين.

لقطات من المفتاحة:

* قدم محمد عبده من ضمن وصلاته الغنائية مجموعة من أغانيه القديمة منها أغنية «وهم» والتي لحنها الراحل الموسيقار السعودي عمر كدرس وأغنية «لنا الله» من الحان الموسيقار السعودي طارق عبد الحكيم وأتضح من خلال تقديمه لهذه الاغاني أنه اراد تكريم عمالقة الموسيقة السعودية.

* أخذ الفنان محمد عبده يمازح المرشدي

* الموجود في الصف الاول بين الحضور

* بين وصلاته الغنائية ويناديه (أبوعلي) باللهجة اليمنية.

* طلب جمهور المرشدي تقديمه أغنية «ضناني الشوق» فرفض وقال هذه أغنية محمد عبده، احتراما منه لفنان العرب.

* أكد متابعون في الوسط الفني السعودي حضروا حفلات المهرجان في أبها، أن الجمهور يبحث عن الاعمال القديمة وذلك من خلال حفلتي عبادي الجوهر ومحمد عبده، حيث طلب جمهور عبادي مجموعة من أغانيه التي قدمها قبل أكثر من 15عاما منها أغنية «يبان الشوق»، والشيء نفسه حصل لمحمد عبده حين طلب الجمهور أغانيه القديمة والتي حققت شهرة على مستوى الوطن العربي منها أغنية «آيوه»، وأغنية «لنا الله» وغيرهما الكثير.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام